مطبخ أخبار الظهيرة 10/08/2020

أفادت الوكالة الوطنية للاعلام في لبنان، الاثنين، أن المحامي العام التمييزي  القاضي غسان الخوري باشر جلسات التحقيق في انفجار مرفأ بيروت، وهو يسـتمع في هذه الأثناء، الى إفادة مدير عام جهاز أمن الدولة اللواء طوني صليبا في قصر العدل في بيروت.

في الأثناء ذكرت وسائل إعلام محلية انّ هناك ضغوطاً تمارس على رئيس الحكومة حسان دياب لدفعه الى الاستقالة.

قدّمت وزيرة العدل ماري كلود نجم، الإثنين، استقالتها من الحكومة، في خطوة هي الثالثة من نوعها عقب انفجار مرفأ بيروت الضخم الذي أوقع نحو 160 قتيلاً وأكثر من ستة آلاف جريح ودماراً هائلاً.

وسلّمت نجم نص استقالتها الى رئيس الحكومة حسان دياب.

وقالت نجم في بيان الاستقالة “تمنيت على رئيس مجلس الوزراء وزملائي الوزيرات والوزراء اتخاذ موقف موحد باستقالة الحكومة بشكل جماعي بدلا من تقديم استقالات فردية إنحناء لدماء الشهداء”.

وكان وزير البيئة دميانوس قطار ووزيرة الإعلام منال عبد الصمد استقالا خلال اليومين الماضيين على خلفية غضب شعبي عارم يطالب بإسقاط كل التركيبة السياسية في البلاد.

أعلنت النائبة بولا يعقوبيان تقديم استقالتها الخطية بشكل رسمي، الاثنين، عملا بالنظام الداخلي لمجلس النواب، لتصبح بذلك الاستقالة العاشرة من المجلس.

وكان في وقت سابق أعلن النائب اللبناني هنري حلو، الاثنين، استقالته من مجلس النواب.
كما قدم كلا من نعمه إفرام (مستقل) وميشال معوض رئيس حركة الاستقلال وعضو تكتل لبنان القوي (الكتلة النيابية للتيار الوطني الحر) وديما جمالي عضوة الكتلة النيابية لتيار المستقبل، الاستقالة من البرلمان.

وسبق وأعلن في غضون اليومين الماضيين نواب حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميل ونديم الجميل وإلياس حنكش، استقالتهم من المجلس النيابي، وكذلك النائبة المستقلة بولا يعقوبيان.

وكان النائب المخضرم مروان حماده، عضو الكتلة النيابية للحزب التقدمي الاشتراكي أول من أعلن استقالته من البرلمان عقب وقوع الانفجار المدمر الذي طال العاصمة بيروت.

كما قدم عضو مجلس بلدية بيروت كبريال فرنيني استقالته من عضوية المجلس البلدي.