“نون”.. انتهاء كورونا يتوقف على حائط مناعي فهل يتحقق ذلك؟

مسألة الأمان في اللقاحات التي تمّ التوصل إليها، إذ أنّ أسئلة كثيرة تطرح حول فعاليتها، ومدى تقبّل الأشخاص من مصابين وغيرهم، لأخذ اللقاح فيما يخاف كثيرون من تناول اللقاح جرّاء بعض الأثار الجانبية

image

أخبار الآن | بيروت - لبنان برامج إخبارية - 22/04/2021 . 22:16

متى ينحسر هذا الوباء؟

في حلقته الحادية عشرة، ناقش برنامج نون الذي تقدّمه الإعلامية ديانا فاخوري، مسألة الأمان في اللقاحات التي تمّ التوصل إليها، إذ أنّ أسئلة كثيرة تطرح حول فعاليتها، ومدى تقبّل الأشخاص من مصابين وغيرهم، لأخذ اللقاح فيما يخاف كثيرون من تناول اللقاح جرّاء بعض الأثار الجانبية، وسط سؤال مهم مفاده: متى ينحسر هذا الوباء؟

الدكتورة ميرنا ضومط، وهي نقيبة الممرضات والممرضين في لبنان، قالت إنّ اللقاح هو المفتاح السحري للحد من انتشار الوباء، مشددةً إلى أن اللقاح لا يعني التخلّي عن إجراءات الوقاي، من ارتداء الكمامة والإستمرار في تطبيق مسألة التباعد الإجتماعي. واشارت إلى أن اللقاح لا يحمي الأشخاص بشكل تام، ولا يمكن الوصول إلى حماية مجمعية إلّا في حال تلقيح 80 أو85 في المئة من سكان كلّ دولة، وهذا ما لم يحصل حتى الآن”. وقالت إلى أن الأزمة ستطول بقدر تجاوب الأشخاص مع اللقاحات وإجراءات الوقاية الصحية.

اللقاح يحمي من الإصابة بالمرض وليس من الفيروس

الدكتورة شيرين بظان، وهي اختصاصية في طب العائلة، قالت إن تلقي اللقاح هو أفضل من عدمه لأنّه في حال الإصابة بالفيروس، العوارض تكون أخف على المصاب، فاللقاح يحمي من الإصابة بالمرض وليس من الفيروس، يحمي كذلك من الدخول إلى المستفشى، مشيراً إلى الحد من انتشار الوباء يأتي بعد حصول حائط مناعي في كل دولة، وشددت بدورها على أنه ع تناول اللقاح يجب الحفاظ على مسألة التباعد الجسدي ووضع الكمامة.

رئيسة قسم أمراض النساء والتوليد في مستشفى قرقاش في دبي، منال إبراهيم صبّار، أشارت من جهتها، إلى أن الإمارات كانت سبّاقة في طرح اللقاح وجهله متوفراً للجميع، لافتةً إلى أنّه من الصعب القول إن الحياة عادت إلى طبيعتها بالرغم من الأمور في دبي تسير على ما يرام، وقالت إلى أنّ اللقاحات تواجه مشاكل نظراً لظهور سلالات جديدة من الفيروس، فيما الإقبال بالطبع على اللقاح يعمل ويساعد على التخفيف من حدّة الضرر، وشدّدت على أن الأشخاص الذين يتلقون اللقاح تتكون لديهم نسبة عالية من مقاومة الفيروس، وأكدت ضرورة التوجه على تناول اللقاح وعلى الجميع مسؤولية في مواجهة هذا المرض.

أمّا الإعلامية السعودية تغريد الهويش، فقالت إنّ اللقاح أعطى العالم بصيص أمل، ونحن بتنا نتعايش مع الفيروس وعلينا اتخاذ اللقاح وكذلك الإستمرار باتباع الإجراءات الإحترازية، مشيرةً إلى أنّ مواجهة يعتمد بالدرجة الأولى على وعي الأشخاص واستعدادهم لتلقي اللقاح. ووجهت رسالة إلى الإعلاميين في المساعدة على التشجيع على تناول اللقاح، داعية الطاقم الإعلامي إلى الإستمرار في رسالة التوعية الضرورية.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.