Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×
جاد وهبي: اخترت إخوتي من الحياة كأصدقاء ورُبَّ أخ لم تلده أمك

جاد وهبي: اخترت إخوتي من الحياة كأصدقاء ورُبَّ أخ لم تلده أمك

"جاد وهبي" إعلامي ومقدم برامج في راديو الرابعة في الإمارات وهو ابن الإعلامي اللبناني الراحل حكمت وهبي، جاد ضيفنا في حلقة هذا الأسبوع من بودكاست صارت معي ضمن سلسلة "وحيد لأهله" ليخبرنا عن تأثير عدم وجود إخوة أو أخوات على مجرى حياته وشخصيته وأخبرنا أيضاً خلال التسجيل أسباب قراره المشترك مع زوجته بعدم الإنجاب و رده على كل شخص يسأله لماذا لا تنجب طفلاً يحمل اسمك مثلما فعلت أنت و أحييت ذكرى والدك رحمه الله.

سجل الآن

تابعوا البرنامج على تطبيقات البودكاست

جاد وهبي: اخترت إخوتي من الحياة كأصدقاء ورُبَّ أخ لم تلده أمك

"ما تفعله في الحياة هو ما يحيي ذكراك وليس ما تنجبه من أبناء"

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة

لماذا لا يفضل جاد وجود إخوة في حياته؟

هل أثرت مسيرة والده الإعلامي اللبناني الراحل حكمت وهبي على اختياراته؟

لماذا لا يريد إنجاب الأطفال؟

"جاد وهبي" إعلامي ومقدم برامج في راديو الرابعة في الإمارات وهو ابن الإعلامي اللبناني الراحل حكمت وهبي، جاد ضيفنا في حلقة هذا الأسبوع من بودكاست صارت معي ضمن سلسلة "وحيد لأهله" ليخبرنا عن تأثير عدم وجود إخوة أو أخوات على مجرى حياته وشخصيته وأخبرنا أيضاً خلال التسجيل أسباب قراره المشترك مع زوجته بعدم الإنجاب و رده على كل شخص يسأله لماذا لا تنجب طفلاً يحمل اسمك مثلما فعلت أنت و أحييت ذكرى والدك رحمه الله.

إعداد وتقديم: مها فطوم

الهوية الصوتية من تصميم: چو الحاج

الهوية البصرية من تصميم: مديحة طه

الإشراف العام: محمد علي

جزء مصور من الحلقة:

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

نص الحلقة :

جاد وهبي : " ليش ما بدك تطلع لحالك ، شو المشكلة اذا كنت وحيد ، ليه علطول بحاجة لحدا معك أو لازم يكون في اخوة او لازم يكون في خيات ، ما في شي اسمه لازم ، الناس الي بتختاريهم بحياتك قد يكونون أهم من الاخوة والخيات ، بدي اروح كتير extreme   بهذا بس أنا بقول انه منيح  انه انا ما عندي اخوة ، يعني هلا انه انا ميال للوحدة ما كتير فرقت معي القصة أو لأنه انجبرت ، انحطيت بظروف صرت ميال للوحدة ، ما بعرف شو الي قبل  التاني البيضة ولا الدجاجة ما عندي فكرة  "

 

مها فطوم : " سمعتوا صوت مش غريب على كتار منكم ، جاد وهبي ، اعلامي ومقدم برامج في راديو الرابعة في الامارات وهو ابن الاعلامي اللبناني الراحل حكمت وهبي ، جاد معنا بحلقة الاسبوع من بودكاست صارت معي ضمن سلسلة وحيد لأهله ليخبرنا عن تجربته كإبن وحيد وشو تأثير عدم وجود اخوه أو أخوات على مجرى حياته وشخصيته والحديث أثناء التسجيل أخدنا أيضا لمطرح خبرنا فيه جاد أسباب قراره هو بعدم الانجاب وشو رده على كل حدا بيقوله متل ما شلت اسم أبوك وأحييت ذكراه مفروض تجيب ولد يحمل اسمك ، يالا نسمع آراء ممكن تكون للبعض مثيرة للإهتمام والجدل .

 

اخترت احكي موضوع الابن الوحيد لأني انا آخده قرار انا وزوجي انه ما نجيب غير بنتنا الي عمرها حاليا ٥ سنين "

 

جاد وهبي : " الله يخليلكم اياها "

 

مها فطوم : " الله يسلمك بس عم نتعرض لضغط مجتمعي من أهلي ومن أهله ومن أصدقائنا انه هيك أنانيين وعم تحرموها شي يمكن من حقها ونحنا مقررين وعندنا أسبابنا يالي اذا بدنا نحكي فيها ونقنع الناس بنقنعهم وأكثر بس انا لسه عندي صراع فحبيت اسمع مثل مستقبل بنتي أشخاص وحيدين كيف عاشوا حياتهم ، هل أثر انه هما وحيدين على شخصياتهم ، على مجرى حياتهم ، هل كانوا بيفضلوا يكونوا عندهم اخوه بعد كل شي مروا فيه  ، فانا حابه اسمع منك وبداية ليش انت وحيد ؟ "

 

جاد وهبي : " هذا أول شي بدي على بالي أخبرك انه مش راح تشوفي مستقبل بنتك لو قد ما أخدتي تجارب لأنه ما في تجربة بالعالم راح تشبه تجربة التاني فكل انسان وتجربته بدليل انه بعتقد تجربتي مختلفة ، هلا انا ليش وحيد لأنه القدر هيك بده يعني انا وحيد لأنه بيي اتزوج أمي ومات من بعدها بسنة ونص فما لحق ، ما لحق لما هو اتوفى كان انا عمري ٥ شهور وانا مش يعني تجربتي مش بس وحيد بلا اخوة وخيات وكذا كمان at some point  اتربيت بلا أم وبلا اب عرفتي كيف فيعني انت عم تاخدي الultimate experience  تاخدي التجربة للآخر انا وحيد وحيد فعلا كان بالطفولة يعني والوضع تمام ، فليش انا وحيد لهيك انا وحيد ، ما في سبب تاني "

 

مها فطوم : " طيب شو الموقف أو العمر يالي وعيت فيه او بتذكره وعيت فيه لمسألة انه انت وحيد بهاي الحياة "

 

جاد وهبي: " على قصة الإخوة بالأربع خمس سنين بالممكن  بعدين بالسابعة بتمانية الواحد بيصير أوعى يعني بيصير أوعي أكتر فبيصير بده يدرك قصص معينة لازم ينجزها لحاله بعمر صغير "

 

مها فطوم : " متل شو ؟ "

 

جاد وهبي : " يعني انا بعمر معين وبعمر صغير بالنسبة لغير أطفال بعدين كنت أدرس لوحدي وأخلص أموري المدرسية لوحدي وكذا فهيدا قصص كنت أعملها لحالي يعني وكانت يعني صداقاتي او الناس الي نلعب معهم كلهم جيران أو أصحاب من القرية من الضيعه كذا يعني ما كان في ، ما كان في عائلة اذا بدك ، كان في لقائي بالعائلة كان يقتصر على لقائي الاسبوعي يا بولاد عمومة بيي او بولاد خالاتي  مثلا ، اوك هيدا كانت بالنسبة لإلي العائلة لما نجتمع ، العائلة والأحفاد ببيت جدي اوك ، غير هيك ببيتي انا وبمطرح ما عم بربى انا ما في اخوة وخيات ، في من الجيران ،ولاد الضيعه عرفتي كيف ، كنت اتعودت على الوحدة باكرا جدا يعني ،كتير بكير "

 

مها فطوم : " طيب بالبيت مين كان معك ومين كان يناقشك بهاي الأحاديث ويشرحلك أكتر مثلا عن يعني انه يعني ليش انت وحيد ، كيف تواجه الناس مثلا اذا سألوك أو دائما الطفل الوحيد هيك بيتعرض لأسئلة من قبل رفقاته ، الجيران "

 

جاد وهبي : " بس بتعرفي تجربتي كانت أبسط من هيك ، لأنه كان في شي طاغي على موضوع وحدتي يعني ما كنت اتعرض لأسئلة وكل العالم بتعرف ليش انا وحيد عرفتي لأنه بحكم انه بيي كان مشهور ومعروف بقصته ، معروفه القصة ، انه جاب ابنه ومات بعد ٥ شهور عرفتي ، فقصته معروفه واسمه معروف كتير فما كنت اتعرض لهيدا القصة وانا وعيت على بكير عرفت ليش انا وحيد واستوعبت الموضوع بشكل كامل اذا بدك وخلاص مشيت الأمور يعني ما كان بحاجة لكتير شرح كانت أبسط من هلا عم نجرب نشرحها يعني "

 

مها فطوم : " اوك ، طيب بالمقابل هاي الحالة ممكن تكون عملت حالة تانية يعني هلا عند أطفال تانيين بتعمل حالة من تساؤلات الناس حواليهم ، تنمر ، انت ما عملت هيك كون القصة واضحة ومعروفة والوالد مشهور الله يرحمه "

 

جاد وهبي : " تعيشي "

 

مها فطوم :" بالمقابل ممكن تمون عملت حالة تانية يالي هيا الدلع  او قلة المسئولية؟ "

 

جاد وهبي: " لا بالعكس "

 

مها فطوم : " خبرني لأن كل الناس ممكن تقول ان الابن الوحيد وخاصة بظروفك انه  اه ربي مدلل واتدلع زيادة "

 

جاد وهبي : " انا أكيد أهلي كان أمي وبيت أهل أمي وان كان بيت أهل بيي ستي الله يرحمها وعمتي الي ربتني الله يطول بعمرها كمان الي ربتني بهيدا الفترة بعد ٧ سنين والمحيطين ما قصروا يعني ما حدا قصر بتربيته بس ما كان في دلع لأنه الظروف ما بتسمح يكون في دلع ، ما قولتلك انا حملت مسؤولية مثلا دراستي على بكير لحالي انه بعمر صغير خلاص انا بدرس لحالي ما بدي حدا يساعدني بحكم انه مثلا ستي وعمتي كانوا شوية كبار بالعمر فكان أصلا المنهج الي عم ناخده احنا بعيد عنهم فكان صعب عليهم يساعدوا كتير بالدراسة فكنت انا عم بتحمل هيدا المسؤولية فلا انا بعتقد انه الوحدة تجربة بتقسي ، بتعلم ما فيها دلع أبدا خصوصا بغياب و برحيل البي وبظروف غياب الأم قسرا مش بارادتها يعني فهيدي القصص يالي صارت خلتني اتعلم اتحمل مسؤوليتي كتير بكير لحالي ، وانا شاكر لهذا يعني "

 

مها فطوم : " طيب شو الطريقة الي عوضت فيها غياب الأب بحياتك يعني هلا بالبيت انت قولت ان عمتك وستك صح ؟ "

 

جاد وهبي : " اممم"

 

مها فطوم : " مين كان الرجل الي دوره أبرز بحياتك ؟ "

 

جاد وهبي: " شوفي مش حدا معين بس انا أقرب حدا بقول دائما عنه بيي التاني مع انه ما كان موجود بشكل دائم يعني ما كنت عايش معه او شوفه كل يوم او كل يومين او حتى احيانا مش كل اسبوع بس كان عندي احساس دائما وبعدني بتذكر هذا الاحساس واستعيده الآن يعني كان عندي احساس انه هيدا كان مثل كأنه بيي التاني الي هو زوج خالتي اسمه أكرم بحبه كتير بحقيقه ابو زياد الله يطول بعمره فهلا بقوله انت بيي التاني يعني رغم انه كان ممكن يمرق شهر ما اشوفه بس عندي هيدا الشعور تجاهه موجود يعني غير هيك أمي حاولت تلعب الدورين ، حالوت تلعب دور الأم ودور البي بذات الوقت يعني قد ما فيها على قد ما فيها حاولت تلعب الدورين و ونجحت لحد بعيد وتكاتف العائلة ستي وعمتي وعماتي وخالاتي  وعمومتي هيدا التكاتف اذا بدك الي حاطه بانه في حالة حدا فقد بيه كتير صغير كذا وبيه اله خصوصية بالعائلة كما في المجتمع القريب والبعيد فانه بدنا قد ما فينا ما نحسسه انه هو لحاله بس أحيانا كانت تعمل نتيجة عكسية يعني كانوا لأنه بده يبالغوا انه ما يحسسوني انه لحالي ، انه ما بديش انا اصير اهون عليهم ، فهيك تظافر جهود اذا بدك كانت يعني "

 

مها فطوم : " طيب انت هاي الي عم تقوله ما بدا هاي القد منين اجاك هيك الوعي والقوة هيك انك تفهم انه هما بيبالغوا وانت تحاول تريحهم وهيك "

 

جاد وهبي : " والله ما بعرف تصدقي ما بعرف يعني كان الوضع مش كتير معقد عرفتي عم بقولك أبسط من لما أجي هلا أفكر فيه كتير اذا بفكر فيه وبحلله انا بسأل حالي انه كيف صار هيك بس انا بالنسبة لألي بعتقد لأني  انسان بالفطرة  ما بعرف اذا بالفطرة او اكتسبت من ورا التجربة بس انا حدا مش يعني أميل للوحدة مش كتير بحب العجأة يعني عرفتي مش كتير بحب الزحمة والناس والعائلة الكبيرة وكذا مش طبيعتي ومش طبيعتي من وانا كتير صغير عرفتي كيف فهلا هاي اجيت قبل هاي او اديكي اجت قبل ما بعرف يعني ما بعرف شو الي اجه قبل التاني يعني هل لأنه انا ميال للوحدة ما كتير فرقت معي القصة او لأنه انجبرت ، انحطيت بظروف صرت ميال للوحدة ما بعرف شو الي قبل التاني البيضة ولا الدجاجة ما عندي فكرة بس بعرف انه مشيت الحياة بشكل سلس يعني ومكفيه معي لهلا "

 

مها فطوم : " انت خبرتني انه خلاص القصة واضحة ومعروفة ليس انت وحيد وكذا بس صار معك هيك مواقف معينة حسيت انه والله بيلزمها هاي الحياة أخ او أخت "

 

جاد وهبي : " لا "

 

مها فطوم : " أبدا ؟

 

جاد وهبي : " أبدا ، ابدا ، بالعكس انا ما بدي يكون هيك ، بدي اروح كتير extreme   بهيدا بس انا بقول انه منيح ما عندي اخوه يعني بعتقد يعني انا أهلي وأصحابي ، انا بدي اشيل الأهل على جنب ، أصدقائي الي كتير قراب الي انا مختارهم الي انا منقيهم بالحياة ومختارهم هم الناس الي بيفهموني وبيفهموا انه كذا وانا اخترتهم احيانا بكون ما بطايقهم يعني ،بطيق اتنين تلاته اخوه مفروضين عليا وقت الي خلقت كما يكون في شي مشترك بيناتنا بلاهم "

 

مها فطوم : " طيب شو السبب ؟ "

 

جاد وهبي : " سبب شو ؟"

 

مها فطوم : " انه انت تفكيرك بهاي الموضوع يعني "

 

جاد وهبي : " مش تفكير هو احساس كمان يعني هو مش بس تفكير هو اكيد طريقة تفكير بتلعب دور ، بيصير في احساس كمان بالموضوع انك انتي ما تحسي بحاجة لهذا الشي  "

 

مها فطوم : " لما هيك ببداية مراهقتك وقت الواحد بيبلش بقى هيكي ، هيك بيحس بحاله ،كيانه كشاب واحساسه بده يحب ويتحب ، كانت فكرة العائلة ببالك انه انا بدي اتجوز وبدي اعمل عيلة ومع مرتي "

 

جاد وهبي : " لا ، انا كنت اقول اني ما بتزوج او بتزوج كتير متأخر عرفتي كيف هاي كنت اقول من وانا صغير هيدا الموضوع مش ببالي لأنه ما بدي أعمل عائلة يعني ما عندي هيدا فكرة انه بدي أعمل عائلة هلا في ناس بتعمل معهم ردة فعل عكسية لأنه ربي بلا بي وبلا اخوة وخيات بيصير راكد يعمل عائلة ويكتر الأولاد ويشوف ولاد وشباب حده ويشوفهم مع بعض والى آخره ، انا ما كانت موجودة عندي بالعكس انا حسيت انه تجربتي انا تستحق ان تتكرر كتير ، يعني هاي خايفين من فكرة ان الواحد يطلع لحاله ، ليش ما بدك تطلع لحالك ، شو المشكلة لو كنت وحيد ، ليه علطول بحاجة لحدا معك او لازم يكون في اخوة او لازم يكون في خيات ، ما في شي اسمه لازم ، بعتقد تختلف التجارب جدا بين انسان وآخر وهاي انا مثال حي جدا يعني مثال واضح جدا بهيدا الموضوع انه حياتي ليست تعيسة لأنه ما في اخوة وخيات يعني عرفتي كيف بلس انه الناس الي بتختاريهم بحياتك قد يكونون أهم من الأخوة والخيات يعني انا عندي أصدقاء حاليا بعتقد لو عندي اخوة وخيات ما أحبهم ها القد ولا هيكونوا حدي ها القد ولا هكون هنسجم معهم ها القد ، قد يكون بس قد لايكون كمان ، فهيدا انا اخترت اخوتي وخياتي اذا بدك من الحياة ، اخترتهم انا كأصدقاء ورب اخ لم تلده امك فاهمه هيك ، فبيقدر الواحد بعتقد يكون صداقات قد تكون أهم من يالي بيجيبوهم بيك وامك ما اجوا مفروضين على بصلة رحم او صلة دم الي بتختاريهم بالحياة ناس ما ولدوا ليكونوا قرايب بس انتي بتختاريهم ، بتختاريهم بناء بقى لا على صلة دم ولا على صلة رحم ولا على صلة ما بعرفلي مناطقية بتختاريهم بناء على قديش بتلتقوا بالأفكار ، بعتقد الناس الي بتختاريهم ليش بيلتقوا بالأفكار الانسانية بشكل عام ، أهم بالنسبة لإلي من الي كتير قراب منك عائليا او عنده عندك صلة فيهم أكيد صلة رحم مهمة لاشك يعني بس انا عم جرب اقول انه في ناس عندك هيدا الصلة فيهم وما بيجمعك شي فيهم ، ما بيشبهوكي ما بتشبهيهم ، ما بتلتقوا على ولا فكرة ، مافي شي  in common  بيناتكم بالحياة مع انه في صلة رحم او دم بينك وبينه ،بينما في ناس ما بيجمعك فيهم ولا صلة قرابة بس انتوا بتلتقوا كتير فهون بالنسبة لإلي انا هم الاخوة الحقيقين ، في ناس كتير عندهم اخوة وخيات وعائلة كبيرة ومش كأنهم موجودين ، او موجودين بس على يعني هيك انه مرحبا وكيفكم الحمد لله تمام واشتقنالكم ويالا بنلتقي ،في كتير اخوة وخيات هيك و هاي تجربة حد الي مقبر اخته وخياته يعني ،تارات وقصص وبيتخانقوا على مترين أرض وبيعملوا مشاكل ، فمش علطول ، مش تجربة مثالية الواجد يكون عنده أصلا ما في تجربة مثالية بالحياة ، فحكما ليست التجربة المثالية الواحد يكون عنده اخوة وخيات ولا عم بقول تجربة مثالية الواحد يكون وحيد ، انا عم بقول ان كل تجربة قائمة بذاتها وتستحق انه تندرس كل واحدة لحالها فيعني هذا الحكم المسبق على انه اذا ما عنده اخوة وخيات هيتعذب او اذا عنده اخوة وخيات هيتعذب اتنيناتهم مرفوضين او اتنيناتهم مش منطقيين مش واقعيين لأنه التجارب تختلف "

 

مها فطوم : " الحكي يالي قولته عن قراري مع شريكي بعدم انجاب طفل آخر يمثل حالة العديد من الأزواج في وقتنا الحالي ومعظمنا عم نتلقى تعليقات من نوع : راح تندموا وممكن ابنكم او بنتكم يحقدوا عليكم بالمستقبل ،سألت جاد حول تعليقه حول هيدا النقطة "

 

جاد وهبي : " هيدا قراركم ولازم تفهم بنتك من على بكير ، جربوا تفهموها ان في ناس عندهم اخوه وخيات وكان وجود اخوه وخيات كارثة عليهم وفي أمثلة كتير يعني بعتقد معروفة قديش في أمثلة مش بس في مجتمعاتنا بكل مجتمعات العالم يعني قديش في أمثلة عن اخوة وخيات تحولوا الى أعداء  خليها تقرا الاخوة كارامازوف ل Dostoevsky من وهي صغيرة تحضر الاخوة الأعداء الفيلم وصل او الرواية مثلا ، في كتير أمثلة بالواقع كمان فمفروض تفهم فكرة انه مش السيناريو المثالي يكون عندك اخوة وخيات قد تكون تجربة جدا عاطلة فيكم عندك اخوة وخيات تكون تجربتك أسوء بكتير من ان تكوني وحيدة ، وحيدة بمعنى مفيش عندك اخوة وخيات ومش ضروري يكون وحيد فعليا ، كمان كل سنتين عم تفرق القصة يعني كتير احتمال وارد لبعدين بدك تقولك ليه جبتيه الي اصلا طبعا كتير الناس هتيجي تقولك ليك هاي الحديث التشاؤمي ليك شو سودا و انا حدا بيعمل برنامج صباحي بوزع طاقة ايجابية عم بصحصحهم انه رايحين على شغلهم حتى في ناس رايحة لدرجة بتقولي انه نيال الي بيعرفك بالحياة بيضل عم بيضحك أكيد الوضع مش هيك بس عم بقولك قديش عم بيوحي بالإيجابية انا بس انا كمان أفكاري مش كلها فراشات يعني ولا كلها رقص بس الحياة مش وردية ولا زهرية أبدا بس كمان انا ما بعتبره تشاؤمي انا بعتبره واقعي رب العالمين شو بيقولك "اعقلها وتوكل " ، بدك تعقل العقل ، تعقل الأمور بعدين تتكل على الله صح ، أعقل وتوكل ، فبالعقل انا بالنسبة لإلي اذا بدنا نحكي واقع ما فيكي تضمني لإبنك او لبنتك شي صحيح ؟"

 

مها فطوم : " صح "

 

جاد وهبي : "  woody allen    المخرج العظيم السينمائي بيقول : انا بستغرب الناس الي بيقولولي انت معك مصاري ومأمن حياة كريمة ليش ما بتجيب ولاد ،قالهم انا مش ضامنلهم أعيش بعد خمس دقايق أصلا ، انا مش ضامن أعيش من بعد ما أجيبهم ، في شي الأعمار بأيدنا شي مو بإيدنا  فعم بيبلش من هون كيف انتوا عم تحكوا بضمانات للمستقبل انتوا مش ضامنين الثانية الي جايه يعني ، فالعقل بيقول او المنطق بيقول او الواقعية بتقول انه هذا العالم ليس عالما مثاليا يعني وانه في احتمال يعيش حياة كويسة اي حدا بيجي على هاي الدنيا في احتمالية يعيش حياة حلوة بس الاحتمالات الأكبر ومش الاحتمالات الأكبر الشي المفروغ منه انه أكيد هيمرق بمآسي وهيدا طبعا بعد ما حكينا نحنا بهذا العالم شو فيه كوارث وقديش في ناس بيموتوا ثانويا ، في ناس بيموتوا في الحروب وقديش في مآسي كبيرة بتصير فجأة بعد ما حكينا بكل هذا ، عم نحكي بالمنطق العام انه ما ضامنه حياة سعيدة ليضل المضمون هو الحزن ما في حدا ما اجه ما حزن ما في حدا ما اجه ما عاش مأساة فانا بدي أوفر هيدا احتمالية المأساة على مخلوق جديد ، ها القد بسيطة يعني "

 

مها فطوم : " هلا بس في حدا بيجي بيقولك متل ما في احتمالية لهادا الشي في احتمالية معاكسة وفي ناس بيقولولي طيب كان لازم ما جبتيها أساسا لبنتك ، جبتيها بدي تكملي واجبك تجاها بدها يكون عندها أخ او أخت مثلا ، هاي الشغلة ، شغلة تانيه انه واقعة الاحتمالية هاي انه احتمالية انه يكون متعلقة بالتربية يعني انه انتي مثلا لما حكينا عن موضوع انه في اخوة بيقدروا بعض انه هذا خاصه بتربية الأب و الأم ، انه انتي كيف تربي ولادك يحبوا بعض هيك اذا طلعوا بيكرهوا بعض معناتها انتي ما عرفتي تربيهم "

 

جاد وهبي : "  مش صحيح أكتر كلمة بنسمعها من الأمهات انا مش هيك ربيتكم "

 

مها فطوم : " عنجد صح  "

 

جاد وهبي : "  أكتر كلمة من الأمهات انا مش هيك ربيتكم فقد تكوني فعلا مش هيك ربيتي وطلعوا هيك فلا مش علطول هي التربية ، أكيد التربية عامل من العوامل وانا لست هنا في صدد اني ادعي اي حدا انه يجيب ولاد او ما يجيب او ليصغر عائلة او ليكبر عائلة أبدا ، انا على المستوى الشخصي الي يتعلق فيي انا فقط لا أريد ان أنجب ، ليش لا أريد ان أنجب لأسباب ذكرتها من شوي فيك انت تشوفها أسباب سوداوية فيك تشوفها أسباب تشاؤمية فيك تشوفها كذا ، انا بكل بساطة بديش أعرض حدا لاحتمالية هيك ولا احتمالية هيك خلي بالعدم روق بقولك انت عم تحومه من ملذات الحياة وعم تحميه من مآسيها أيضا يعني بقولك طيب انه قديش في أشياء حلوة بالحياة يعني عم تحرمه منها بس هو مش داريان انت اذا ما بتاكلي بيتزا ولا بحياتك هتعرفي اد ايه عظيمة البيتزا لأنه مش دايقتيها فمش فارقة معك ما بتعرفي عنها شي غمش فارقه معك أصلا اذا طيبة او لا هلا الي يضايقها بيقعد يستنغصلك فيها بس انه انت بالنسبة لإلك مش فارقة معك الي بالعدم هيك مش دايق بالحياة شي فمش فارقة معه وبنفس الوقت مش معرض لكوارث فانه هلا بالآخر كل واحد هو وقناعته ورأيه والطريقة الي بيفكر فيها والظروف الي مرق فيها بتوصله لقناعات معينة فانا برجع بقول ما عم بدعي لشي تجيبوا ولاد واخوه وخيات وتكبروا العائلة مع انه الدراسات العلمية تقول اذا عم ضلنا عم نتكاثر بهيدا  الوتيرة على عدد السنين لقدام بنخرب حالنا يعني بس أنه still  كل واحد حر يكون العائلة الي هو بيحبها انا فقط أدافع عن حريتي انا اني ما أكون عائلة .

 

عظيمة حياتي ، انا أكاد أجزم بس ما فيني أجزم لأني ما جربت وانا انسان موضوعي جدا ولاحظتي واقعي جدا ، عقلاني جدا يعني فانا حدا موضوعي وأصلا مهنتي معلمتني أكون مهني وموضوعي وجرب شوف الموضوع من برا يعني فانا ما فيي أجزم بشي مش مجربه بس انا أكاد أجزم انه حياتي هيك أفضل بكتير من لو كان عندي اخوة فانا كتير ممتن انه ما عندي اخوة "

 

مها فطوم : " وحياتك بخير "

 

جاد وهبي : "  ما الها اي تأثير ، يعني انا عليا انا شخصيا ولا أي تأثير ما مرق عليا نهار بحياتي قولت ياريت عندي اخوة "

 

مها فطوم : " انا عم حاول أقول كل الجمل الي بتنقال اذا مثلا هلا بيقولولي اذا انتي روحتي من هاي الدنيا انتي و أبوها لحالها راح تصفى ، كيف هيك تعملي فيها ؟ "

 

جاد وهبي : "   ايه ، هلا هي بتفرق بين الي بيقولولك اياه انتي لتجيبيلها أخت وبين الي بيقولولي انا لجيب ولاد أصلا عرفتي كيف وقبل ما يكون عندهم اخوة وخيات هلا انا بهيدا الموضوع بس يقولولي طيب اذا ما عندك عائلة وما جبت ولاد شو بتعمل بآخرتك بقولهم الي  بدي أحطهم  مع ولادي لربيهم على مدى سنين بستثمر فيهم بيصير بعمر معين معي مبلغ منيح بعطيه لأي مأوى بيهتم فيهم لأموت  it is the same plus   الي بيقولك انه مين بده يهتم فيها او انت اذا بقيت لحالك مين بده يهتم فيك او مين بده يهتم ببنتك بكره لما تكبر وتصفي لحالها ليش دخلك كل الي عندهم ولاد يعني ما كبوهم ولادهم ايش دخلك انه هيدا الاحتمالات المطلقة انه لازم تعمل هيك لو النتيجة هيك خيي مش الضروري يكون النتيجة هيك بتعرف ، بعتقد يعني المآوي العجزة الي مليانه بالعالم مش كلهم ناس ما عندهم ولاد او الناس ولادهم حاطينهم هنيك وانا مش عم بنتقد حدا عرفتي ، في يكون مش قادر ، في يكون مش قادر يعاملهم ، في مش قادر يعني ، فينا كل انسان عنده ظرف مش عم بقول الي بيحط أهله بمأوي بيكون ما بيسوى ولا عم بقول  انه بيكون منيح ، عم بقول كل حد بيكون عنده ظرف ما بتعرفي ظروف العالم بس انا  عم بقول مش شرط اذا جبتي ولاد او جبتي اخوه لبنتك انه يكونوا حدا بآخر عمرها او ولادك يكونوا حدك  بآخر عمرك لأنه الأمثلة مليانه عن ولاد مش قادرين غير يحطوا أهلهم بمأوى مثلا او عن اخوة ما بيسألوا عن بعض مليانه ممكن يكونوا أكتر من الي بيسألوا عن بعض فانه هيدي الأمثلة صارت كتير يعني بطلت تحجي بطلي to argument  بهيدا النقاش عرفتي بطلي تبرهني بهيدا النقاش وتعطي فيها يعني ،وشو بس تعمل بس تكبر وكذا يعني متل ما بتقولولنا اتكلوا على الله بهديك اتكلوا على الله بهاي كمان ، متكلين على الله ، بنتكل على الله ، أصلا ما حدا ضامن يعيش بعد ولاده او قبل ولاده ولا يعيش أصلا ليختير شغلة مهمة انه كمان انك تجيبي ولاد بس لأنه خايفانه على آخرتك هيدا محض أنانية انه انا جايب ولاد ليخدموني بس أكبر ، في ناس يجيبوا ولاد تقوله ليه جبت ولاد بيقولك في أحلى منه تقوله هاتلي ريموت كنترول يجيبلك ريموت كنترول انه في أحلي منه تقعد تتأمر جيبلي مي ،جيبلي كذا ، ايه في ناس بتتزوج وبيخلفوا لأسباب عشوائية جدا وغريبة ، خبرية انه انتي تجيبي ولاد بس لأنه بدك مين يخدمك بس لأنك خايفة على حالك هاي أنانية ، هلا كمان تكتريهم بس لأنك خايفة على آخرتك او بس آخرة بنتك انا بالنسبة لإلي محض أنانية بشوفها محض أنانية متل نفس الي بيجيب ولاد بس لأنه هو حابب يعيش بس فرحة هاي الأمومة والأبوة انه بدي أعيش هادا الشعور فبيقوم يجيب ولاد حتى لو مش قادر أصلا هو لا مؤهل يربي ولا مؤهل يجيب حدا على الحياة ، غريبة وعجيبة هاي الأسباب الي تدفع الناس للإنجاب في ناس كتير منطقية ما بعرف اذا منطقية موضع نقاش بس في أسباب بتتقبليها انه بدي أعمل عائلة متل كل هالعالم انه هيدا سنة الحياة وهيدا الطبيعة ،صح اوك ، مع انه اذا عندك القدرة تعمل شي او بطبيعتك في قدرة تعمل شي مش شرط انك تعمله يعني الانسان بطبيعته ما بعرف عنده القدرة شو بيعرفني يضرب الاخ ويقتله بس مش شرط تضربه مش انه كل شي انت capalple of مش كل شي انت عم تقدر تعمله لازم تعمله مش شرط ، في عندك عقلك بدك تختار فهي في خيار ، فكتير أناني موضوع انه بس لأنه بدنا نشعر بالأمان أول شي، بدنا نشعر بحب كائنات نحنا جبناهم ، في أحلى منه تشوف واحد منك ماشي قدام على اجريه محض أنانية الفكرة انه بس يشوف شي منه ماشي قدامه ، جرب اقنعني بأسباب موضوعية أكتر من انه بس انت حابب تشوف حالك يعني حدا تاني او تشوف نفسك بحدا تاني هيدا غير طبعا الكوارث الي بيصيروا يكبروا العائلة يعملوا اخوة وخيات وكذا منشان انه قولها من شي واحد من هاي الاخوة والخيات ينقش معه يحققله احلامه ، يحقق احلام البي او الأم وبيصير يذلوا فيها يعني بيصير يقوله لإبنه انا جبتك لتحقق الي انا ا قدرت احققه ، مين عطاك الصلاحية تجيب حدا على الحياة ليحقق الي انت ما حققته ومين قالك انه هو حابب يحقق نفس الي انت حابب تحققه عم بيصادرلوا كيانه بشكل كامل وهون كتير موجودين ، تقوله انا بحب اشوف حالي و احلامي فيك ، خيي لا في انا عندي احلامي لإلي ، في عندي احلامي الي ما الها علاقة لا فيك ولا بأحلامك يعني ، هيدا غير كمان في عندك بيجي بيمنن ، الأهل الي بيجوا بيمننوا ولادهم الي بيجيبوهم على الحياة انه انا أكيد ما عم بنكر فضل الأهل ورضا الله من رضا الوالدين مظبوط وأكيد هيدا شي مفروغ منه بس انا عم بحكي انه الأم الي بتمنن ولادها وحملتكم ببطني ٩ شهور وجبناكم ونحنا الي جبناكم على الحياة ، انا ما طلبت على فكرة بس لنكون واضحين انه انا ما طلبت ولا سألتوني رأيي ، انا ما طلبت اجي احنا عم نحكي بالمنطق "

 

مها فطوم : " ايه "

 

جاد وهبي : "  عم نحكي هيك logic  عام "

مها فطوم : " تمام "

 

جاد وهبي : "   ما فيك تمنن حدا بشي ما طلبه منك "

 

مها فطوم : " صح "

 

جاد وهبي : "  اوك ، فنفس الشي ما فيهم الأهل يمننوا ولادهم انه جابوهم وما فيهم يمننوا الدنيا أصلا ، ان في ناس بيمننوا الدنيا بس يكونوا أم او أب ما فيكي تحكي معهم بقى عرفتي كيف انه عملوا انجاز ما حدا عمله تاريخي اول حدا بده يكون أم او بي شي غير مسبوق"

 

مها فطوم :" في شغلة أخيرة راح أحكي فيها ، أكيد انت سمعتها انه شوف الله يرحمه حكمت وهبي جابك على هاي الدنيا وليكك انت ما أحلاك شلت اسمه وعم بتذكر الناس فيه لهاليوم ، لسنويته بقصصه بكذا في شي من ريحة حكمت وهبي موجود ،طيب ليش انت ما بتعمل هيك كمان "

 

جاد وهبي : "  انا شوفي لنقول شغلة لتكون حدا عم يجرب يصطاد في الماء العكر ما حدا يجرب يقرب لهون ، ما حدا بيقدر بيي قدي هاي شيليها على جنب يعني ما حدا بيعرف وبيقدر وبيحب شو كان حكمت وهبي ومين حكمت وهبي قدي انا ما بعرفه بس بعرفه من ورا الناس ومن ورا ال legacy من ورا الإرث الي تركلي وما حدا فخور قدي بانه ابن حكمت وهبي اوك هاي بنشيلها على جنب بس برجع بقولك لو ما اجيت مكنتش هدرى فيهم كلهم مش هيفرقوا معي لو انا ما معي خبر بس قصة انه حدا يحمل اسمي وانا احمل اسم حدا تاني ، انت عم تعيشي حياة غيرك ، اتنين والأهم من كل هيدا الناس هيدي كمان شوفي أنانية زيادة انه الي بيجيب ابن ليحمل اسمه ليضل ذكره موجود شو اسم جد جدك "

 

مها فطوم : " ما بعرف "

 

جاد وهبي : "  راح ذكره ، at some point  ستنسى كأنك لم تكن كما يقول درويش متل ما بيقول محمود درويش لو بتجيب عر ولاد لو بتعمل فريق football  وبيكون عندك ٧٠ حفيد عدة تلات اربع اجيال لقدام ستنسى كأنك لم تكن ، فأنت تبقى بإنت شو فعلت ، بإنت شو عملت مش بولادك بأنت شو تركت ، الفرق بين واحد جاب عر ولاد وسينسى بعد جيلين تلاته انه هو اتكل ان ولاده يعيشوه ، الفرق بين هيدا وبين حدا متل حكمت وهبي ، انه حكمت وهبي كان سيبقى بغض النظر انا موجود او لا بسبب يالي عمله بحياته بغض النظر اذا جابني او لا ، ما الي ولا فضل على بقاؤه ، اسم حكمت وهبي دخل بالتاريخ الاعلامي العربي ، موجود بتاريخ الاعلام ، بأرشيف الاعلام العربي فسيبقى ، هل تعرفي ابنه لعبد الوهاب بتعرفيه انتي ؟"

 

مها فطوم : " لا "

 

جاد وهبي : "  بتعرفيه ابن محمد عبد الوهاب ، انا ما بعرف اذا عنده ولاد "

 

مها فطوم : " انا ما بعرف اذا عنده ولاد "

 

جاد وهبي : "   اوك ، قد يكون عنده ولاد "

مها فطوم : " صح "

 

جاد وهبي : "  عبد الوهاب بقي بإنجابه بولاده ولا بقي بهو شو عمل ؟ "

 

مها فطوم : " بهو شو عمل "

 

جاد وهبي : "  exactly فهيدا خبرية انه انا بدي اجيب ولاد ليخلدوا اسمك لأنه انت نفسك أكيد ما بتعرف جدك شو اسمه مع انه جد جدك جاب ولاد بدليل وصلنا جيت انت ، فانه طالما انت ما بتعرف جد جدك شو اسمه at some point  ما حدا راح يعرف انت شو اسمك الا اذا انت عامل شي كتير مميز بحياتك وعلى فكرة مش ضروري يكون عامل شي كتير مميز بحياته ، فالمنسى أصلا هاي فكرة تانية في حاله انه شو المشكلة اذا تم نسيانا انه انت ميت فهمتي راح تكون ميت برده فارقة معك اذا باقي ذكرك او لا يعني شو هاي الغبرية فانت بتكون متت فانا ليش بدها تفرق معي اذا بقى ذكري او لا وانا بكون  already متت ، انت انتهيت عدت الا عدم ، فهاي الخبرية مضحكة ، خبرية انه احنا بنجيب ولاد بس ليخلدونا انانية ومضحكة ، انانية ومغفلة ،غير انها انانية فكرة ساذجة جدا ،غير انها انانية كتير فكرة ساذجة جدا لأنه ما في شي بيخلدك غير أعمالك حتى أعظم العظماء at some point  بعد ١٠٠ سنة يمكن بعد ٢٠٠ يمكن بعد ١٠٠٠ سينسى برده "

 

مها فطوم : " الحديث مع جاد عن الانجاب وعدمه عن انجاب طفل واحد او عدة أطفال ، عن حياته كوحيد دخلوا ببعضهم بطبيعة الحال ليصبوا بنفس المصب والمنطق ، نقطة أخيرة حب يوضحها جاد "

 

جاد وهبي : "  توقفوا عن البحث عن الخلود يا جماعة ، فلنقتنع انه نحنا فانيين ، ما في شي منا باقي ولا حتى ذكرى بعد سنوات ، فلنتوقف عن البحث عن الخلود ، فكر كيف بدنا نضل بكره ، انت في بيدك هاي اللحظة ومش بإيدك أصلا بس انت طالما بعدك عم تتنفس يعني في هاي اللحظة ، عيش هاي اللحظة ، أفكار الخلود والبقاء وكيف بدنا نخلد وكيف بدنا نستمر وشو بدنا نترك ، انا مش موجود لا انا فرض عليك ولا بدي اياك تعملها ولا بدي هيدا شغلة مهمة بس نقولها آخر شي لأنه لتختم هذا الحديث انه انا جاد وهبي عبر راديو الآن هلا عم أقول انه هيدا انا بهاي اللحظة بس انا مؤمن انه يعني الوحيد الي ما بيتغير هو الميت والأهبل ، اوك ، الشي الوحيد الثابت هو التغيير ،فانا هاي قناعاتي بهيدي اللحظة ، هيدا الي مقتنع فيه لهلا ، هلا استبعد في اشي استبعده انه اغيرها بس ما في شي نهائي بالحياة لأنه اذا بيكون في شي نهائي هذا بيطلع من العقل ، العقل بيتطور دائما ويبحث دائما ، يبحث عن الحقيقة ويبحث عن حقائق أخرى ويبحث عن وجهات نظر أخرى ، فأي محاولة لجعل الأشياء نهائية انه هاي الشي مستحيل اتراجع عنه هو ابطال لعمل العقل وانا عقلي شغال علطول فأي شي حكيته اليوم بيعبر عني اليوم قد تتغير فيه قصص بكره بالتجارب وبمزيد من التفكير وبمزيد من البحث وبعتقد هذا البحث عن المعرفة دائما و البحث عن المزيد هو جوهر الحياة فلأني باحث دائما ولأني i'm living human فأي شي معقول يتغير بس لحد هلا ما وصلت له في ال٣٠ سنة ، انا عمري ٣٠ هلا بالي حكيناهم اليوم ، شو بيتغير بعدين كل شي وارد وتذكر دوما انه قد ما كنت مقتنع بفكرة قد تكون مخطئ ، قد يكون غيرك مصيب وقد ما كنت انا مقتنع بالي عمل بقوله اليوم قد أكون خطأ تماما وقد تكون انت الي هلا عم تفكر انك معارضني قد تكون فعلا انت المصيب فما في شي نهائي ، كل شي قابل للنقاش Thank You   ."

 

مها فطوم : " Thank You  ، وشكرا إلكم أيضا مستمعينا على الاهتمام والمتابعة ، مستمرين معكم بتجارب جديدة ومختلفة في الحلقات القادمة وفيكم أيضا تسمعوا الحلقات السابقة في بودكاست صارت معي عبر جميع منصات البودكاست أو من خلال موقعنا akhbaralaan.net اذا عندكم مشاركة أو فكرة راسلوني عبر الواتساب 00971568531592 بإعداد وتقديم بودكاست صارت معي برافقكم دائما أنا مها فطوم الى اللقاء.

قائمة الحلقات

مع السلامة باي باي.. إذا شفت منك هذه التصرفات

(Red Flags من تجربة سارة قدورة في المواعدة) "مع السلامة باي باي.. إذا شفت منك ...

المزيد

أنا هبة..أخبركم تجربتي في تطبيقات المواعدة الإسلامية

"تطبيقات المواعدة تختلف عن الحياة بأنها مليئة بالخيارات" دبي (أخبار الآن) لماذا قررت هبة دخول ...

المزيد

أسماء: هل تأخرت لأدرك الفرق بين الحُب والتعلق؟

أسماء: هل تأخرت لأدرك الفرق بين الحُب والتعلق؟ راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة ...

المزيد

شيماء وأحمد: الفيسبوك جمعنا ولم نخطط للزواج في البداية

أحمد وشيماء من تونس ضيفانا في الحلقة الثانية من سلسلة حب وعلاقات ضمن بودكاست صارت ...

المزيد

عبير كزبور: من حقنا أن نكون معكم في فرحكم كما وقفنا بجانبكم وقت الصعاب

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة عبير كزبور كاتبة ومصورة لبنانية مقيمة في دولة ...

المزيد

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية