Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

مقاتلون عرب في صفوف داعش موزمبيق

المرصد
مقاتلون عرب في صفوف داعش موزمبيق
/

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة

أهلاً بكم إلى حلقة هذا الأسبوع من المرصد نغطي فيها الفترة من ٧ إلى ١٣ فبراير ٢٠٢٢. إلى العناوين: 

  • مقاتلون عرب في صفوف داعش موزمبيق
  • هيئة تحرير الشام تحُلّ كتيبة الشيشاني وتطلق سراح الفرنسي أومسين 
  • تحقيق استقصائي في الغارديان: داعش يستخدمون جوازات مزورة للتسلل إلى أمريكا وأوروبا

 

ضيفة الأسبوع هي الدكتورة آمنة بن عرب. المحاضرة في جامعة صفاقس التونسية. أستاذة الحضارات والعلاقات الدولية والأمن. عضو البرلمان التونسي سابقاً. تحدثنا عن الجهاديين التونسيين العائدين وبرامج محو التطرف. 

 

داعش موزمبيق 

نقل موقع africanews الإخباري شهادات من داعشيين اعتقلتهم القوات الإفريقية التي تدعم القوات الموزمبيقية في إقليم كابو ديلغادو شمالاً. ظهر داعش رسمياً في موزمبيق في ٢٠١٩ ضمن ما يسمى ولاية وسط إفريقيا. لكن الجماعة التي والت داعش موجودة قبل ذلك بعشر سنوات تقريباً.منذ ٢٠١٧، تهاجم الجماعة إقليم كابو ديلغادو ما تسبب في قتل حوالي أربعة آلاف شخص وتشريد ٨٠٠ ألفٍ آخرين وتعطيلِ مشاريع الاستثمار في المنطقة.

أهم ما جاء في هذه الشهادات هو أنه يوجد عرب بين عناصر هذه الجماعة يتحدثون السواحيلية. حتى الآن لا نعرف الكثير عن جماعة شباب موزمبيق. ولا حتى عن طبيعة الارتباط بتنظيم داعش شرقيّ المنشأ في العراق وسوريا. كل ما نعرفه أنهم جماعة من شباب المنطقة كابو ديلغادو ومنهم عابرون للحدود في تنزانيا وأن زعيمهم يحمل الجنسية التنزانية يُعرف باسم أبي ياسر حسن، الذي وضعته أمريكا على قائمة الإرهاب في مارس ٢٠٢١. تأكيد وجود العرب يعني تواصلاً غير مسبوق مع داعش الشرق؛ أو ربما تسرب عناصر من داعش الصومال. 

تقرير africanews نقل أيضاً شهادة عن فتاة تمكنت من الهرب كانت من بين ٦٠٠ امرأة وطفل اختطفتهم جماعة داعش خلال الأعوام الماضية. تقول إن الفتيات يتعرضن للاغتصاب شهراً على الأقل تحضيراً لمنحهنّ إلى أحد عناصر الجماعة كزوجة؛ أو يتم بيعُهن إلى مجموعات أجنبية بمبالغ تراوح بين ٦٠٠ و١٨٠٠ دولار. 

 

نهاية الشيشاني 

بهدوء، يَحُلّ مسلم الشيشاني كتيبته ”جند الشام“ في إدلب. الصحفية المتخصصة والمحاضرة في جامعة هارفرد، فيرا ميرونوفا، نقلت في حسابها على تويتر أن أفراد الكتيبة انتقلوا إلى مجموعات أخرى منضوية تحت هيئة تحرير الشام؛ فيما ينتظر آخرون الرحيل من سوريا. 

الصحفي عبد الصمد داغول المقيم في إدلب وفي رسالة خاصة على تويتر أكد أن الشيشاني رفض العمل مع غرفة عمليات الفتح المبين التي تسيطر عليها الهيئة الأمر الذي أدى إلى حلّ كتيبته. وأضاف أن الشيشاني لا يزال موجوداً في إدلب لا يفعل شيئاً؛ ورجح أنه قد يرحل إلى اعزاز شمال حلب التي استقطبت أخيراً مجموعة من معارضي الجولاني؛ أو قد يذهب إلى تركيا حيث يعيش آلاف الشيشان هناك. 

بدأت الهيئة تتحرش بالشيشاني منذ يونيو الماضي إلى أن انتهى الأمر بإخراجه وجماعته من جبل التركمان المطل على اللاذقية في أكتوبر الماضي. قيل وقتها إن الشيشاني خرج بتوافق مع الهيئة التي أعلنت أنها كانت تسعى وراء أبي فاطمة التركي زعيم جماعة جندالله التي انحلت منذ إذ. 

معارضو الجولاني اعتبروا أن الانقضاض على المهاجرين لا يقتصر على المستقلين منهم وإنما على ذات العاملين في الهيئة. 

حساب أبي يحيى الشامي نقل عن ”مجاهد تك“ أن التضييق على المهاجرين ”تطور اليوم إلى طردهم من البيوت -الغنائم- مع عدم القبول بتجديد الإيجارات ولو بدفع مبالغ أكبر؛ مع أن كثيراً (منهم) شاركوا في تحرير إدلب نفسها وما بعدها.“ ويضيف الحساب أن المهاجرين ”يواجهون مشاكل كبيرة بعدم قبول أولادهم في المدارس إلا بعد تقديم بياناتهم الشخصية والعائلية كاملة للأب والأم، والغالبية لا يمكنهم ذلك لأوضاعهم الأمنية الحرجة في بلادهم وإمكانية إلحاق الأذى بأقاربهم إذا عُلم وجودُهم في أرض الشام.“

وحتى داخل المجموعات الموالية للهيئة، يعلم المهاجرون أن ما يحدث لهم اليوم حدث في الماضي. يختم الحساب”(كانوا) يصرخون في البداية "أين المسلمون؟…“ فينفر إليهم المهاجرون وبعد أن تستقر الأوضاع يقولون "لا حاجة لنا بكم وأصبحتم عبئاً علينا" بعد أن يكون كثير ٌمنهم قد أحرق جل مراكبه لنصرة إخوانه ولا طريق له للعودة.“

 

الغرباء 

بهدوء أيضاً، تطلق هيئة تحرير الشام سراح عمر أومسين وابنِه واثنين من جماعته التي اسمها ”الغرباء.“ 

أومسين هو الفرنسي عمر ديابي. ويعيش في سوريا مند ٢٠١٣. كان له دور كبير في تجنيد المتحدثين بالفرنسية. اعتقلته الهيئة في سبتمبر ٢٠٢٠ لأنه ”تفرد بما يشبه إدارة مصغرة خاصة به وبأهل منطقته.“ 

أومسين موضوع على قائمة الإرهاب الأمريكية منذ ٢٠١٦. 

 

قتل امرأة في دير بلوط  

في ذات منطقة الإنزال الأمريكي الذي أفضى إلى قتل زعيم داعش مطلع الشهر، أطلق أمنيو هيئة تحرير الشام النار على أرملة تعتاش من نقل الوقود، ما تسبب في اشتعال أزمة. حتى تاريخ تسجيل هذه الحلقة فجر الاثنين ١٤ فبراير، لم يتضح إن كانت المرأة، فاطمة عبدالرحمن الإسماعيل“ قد توفيت أم أنها لا تزال في وضع حرج. 

بعد هذه الحادثة، انطلقت تظاهرات رُفعت فيها شعارات مثل: ”هل دماؤنا أرخص من المازوت؟“ و ”دماؤنا هدَرها النظام واستباحتها هيئة الجولاني.“ 

الهيئة أصدرت بياناً قالت فيه إنها فتحت تحقيقاً وأوقفت المشتبه بهم من بين أمنييها في المنطقة.

وفيما تناقلت المعرفات الموالية للهيئة بيانات قبائل تدعو إلى عدم الاستثمار في قضية فاطمة، ردّت حسابات معارضة بتشبيه هذا السلوك بالنظام السوري. يقول حساب أبي يحيى الشامي: ”على خطى النظام .. إقحام القبائل في نصرة التنظيم ضد الشعب.“

حساب أس الصراع في الشام نشر تسجيلين يقارنان بين تعامل النظام والجولاني مع المظاهرات؛ والتعليق: لا فرق بين الاثنين. 

أبو محمود الفلسطيني، الموالي للهيئة، اعتبر أن الحملات المعارضة لها هو جزء من ”مرحلة انتقال“ الهيئة ”من جماعة إلى حوكمة،“ حيث أن البعض ”لا يستوعب المرحلة الانتقالية ويصر على العيش ضمن عقلية الجماعة (لأنه) سيتحول إلى خَصم بسبب التهميش الحتمي له“ والبعض الآخر ممن فشل في مشروعه ”يعمل على إفشال هذه المرحلة حسدًا أو تنفيذًا لأجندة.“ 

 

داعش يستثمر في الجريمة للفرار إلى "دار الكفر"

كشف تحقيق استقصائي في صحيفة الغارديان عن أن الآلاف من عناصر داعش استخدموا جوازات سفر مزورة للهرب إلى أوروبا وأمريكا. 

التحقيق الذي شاركت فيه الصحفية والأكاديمية فيرا ميرونوفا، اكتشف شبكة على الإنترنت تَعرِض جوازات سفر مزورة تزويراً محكماً بمبالغ تصل إلى ١٥ ألف دولار.  يشرف على الشبكة شخص أوزبكي يعيش في تركيا. 

ويمكن لهذه الشبكة أيضاً أن تمنح شهادات وفاة تركية المنشأ بمبلغ لا يتجاوز ٥٠٠ دولار. فإن أراد أحد داعش أن يختفي عن الوجود، يستطيع إصدار شهادة وفاة له ولمن يريد. 

 

طالبان في الميزان

انتقد حساب قاعدي أن تقوم طالبان بالاستفسار عن صحة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بعد إصابته بفيروس Covid 19. وعلّق أن هذا يأتي فيما تركيا ترسل ” أسراب من الطائرات من انجرليك إلى سوريا والعراق تدك المسلمين بالصواريخ… لتصمت الإمارة على الأقل. يا للوطنية !“

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.