Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بعد مقتل آيات الرفاعي، هل تكون 2022 سنة حاسمة في ملف جرائم قتل النساء في سوريا

في عشرين دقيقة
بعد مقتل آيات الرفاعي، هل تكون 2022 سنة حاسمة في ملف جرائم قتل النساء في سوريا
/

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة

وفقًا لآخر تقديرات الأمم المتحدة تُقتل 50,000 امرأة وفتاة كلّ عام على أيدي شركائهنّ العاطفيين أو أفراد آخرين من الأسرة. أي أن 137 روحًا تُزهق كلّ يوم. وهذا الرقم فقط يتعلق بالجرائم التي قتلت فيها النساء بسبب جنسهن.

 

ورغم صعوبة إيجاد إحصائيات دقيقة عن عدد الجرائم المرتكبة في سوريا، إلا أنه في عام 2021 حسب تقارير صحفية قتلت 13 امرأة في مناطق سيطرة النظام السوري.

وفي المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، وثقت منظمة “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” مقتل 5 نساء على يد ذويهن في محافظة إدلب، ووثقت قتل 7 نساء في مناطق ريف حلب التي تقع تحت سيطرة المعارضة.

 

وتصنف سوريا بأنها الدولة الخامسة عالمياً والثالثة عربياً في جرائم قتل النساء، ويستند التصنيف إلى الأرقام الرسمية المُعلنة بشأن الجرائم المصنفة ضمن هذا الباب، ولا تدخل في الحساب الحالات التي جرى فيها التستّر على الجاني، أو لفلفة القضية ونسبها إلى “القضاء والقدر”. 

 

وتشير التقارير الحقوقية التي توثق جرائم قتل النساء، تؤكد أن 80 بالمئة من الجرائم غير معلن عنها لأسباب عديدة فيما يظهر للعلن 20 بالمئة فقط.

حلقة جديدة مع براء صليبي وضيوفها: الناشطة النسوية السورية فاطمة الحاج والمحامية السورية رهادة عبدوش والحديث عن جرائم قتل النساء المتكررة في سوريا، وترقب إصدار قانون الحماية من العنف، وعن الواقع القانوني فيما يخص قضايا النساء في سوريا.

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.