الهند ومأساة كورونا، أرقام ترعب العالم

في عشرين دقيقة
الهند ومأساة كورونا، أرقام ترعب العالم
/

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة 

في الهند، هذه البلد البالغ عدد سكانها نحو 1.3 مليار نسمة، يكسر فيروس كورونا العالمي ولأول مرة منذ انتشاره، حاجز الـ400 ألف إصابةٍ جديدةٍ في اليوم .


ويتزايد كل يوم عدد الناس الواقفين في طوابير للحصول على اسطوانة أكسجين، ما بات يسمى في الهند ” بطوابير الأكسجين”، في وقت لاتزال غرف العناية المركزة غير قادرة على استقبال المزيد من المرضى.

 

وباتت محارق الجثث والمقابر في الهند غارقة من كثرة العمل بعدما غمرتها الموجة المدمرة من الإصابات التي تمزق البلد المكتظ بالسكان بسرعة مرعبة.

وفي وسط مدينة بوبال على سبيل المثال، زادت بعض محارق الجثث من قدرتها الاستيعابية من العشرات إلى أكثر من 50 جثة. مع ذلك، يقول المسؤولون، لا تزال هناك ساعات انتظار طويلة. كما إن محارق الجثث تعمل خلال الليل.

كذلك، قال حفار القبور في أكبر مقبرة إسلامية في نيودلهي يدعى محمد شميم، حيث دفن 1000 شخص خلال الوباء، إن “المزيد من الجثث تصل الآن مقارنة بالعام الماضي”، ما يضعهم أمام تحدي نفاذ المساحة في القريب العاجل”.

وأمام هول هذه المأساة، استعانت السلطات الهندية بالجيش، إذ فتحت مستشفيات عسكرية أبوابها
وحوّل مسلمو الهند المساجد والمدارس الدينية إلى مراكز رعاية لمساعدة المرضى .

أما عدد الأطباء المتاحون أو المستعدون لعلاج مرضى كورونا فهو غير كاف. كما أن نتائج اختبار “بي سي أر” التي من المفترض أن تكون متاحة بعد أربع وعشرين ساعة، لا يمكنك الحصول عليها إلا بعد ثلاثة أو أربعة أيام، ومن دون تلك النتائج، فإن الأطباء ليسوا مستعدين لعلاج المرضى.

 

المزيد في هذه الحلقة مع براء صليبي

استمعوا وتعرفوا إلى المساعدات المقدمة للهند من دول مختلفة،

وتعرفوا لماذا مأساة الهند ستؤثر على العالم إذا ازدادت تفاقماً؟