أبناء الغجر و مخيمات النزوح ، نار تحت الرماد
بالعراقي مع سجد
أبناء الغجر و مخيمات النزوح ، نار تحت الرماد
/

أبناء الغجر و مخيمات النزوح ، نار تحت الرماد

سجد الجبوري

أكثر من نصف مليون شخص يعيشون في العراق لا يمتلكون أوراقًا ثبوتية يواجهون مصيرًا مجهولا إعداد و تقديم : سجد الجبوري

تابعوا البرنامج على تطبيقات البودكاست

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة

أكثر من نصف مليون شخص يعيشون في العراق لا يمتلكون أوراقًا ثبوتية يواجهون مصيرًا مجهولا
إعداد و تقديم : سجد الجبوري
الهوية البصرية من تصميم: مديحة طه
الهوية الصوتية من تصميم: چو الحاچ
إشراف عام: محمد علي

 

نص الحلقة :

أبناء الغجر مخیمات النزوح نار تحت الرماد"" سجد :

بالعراقي مع سجد " "

سجد : بسبب الحروب المتعاقبة والازمات الاقتصادیة بالإضافة الى العادات والتقالید البالیة ارتفعت أعداد الذین لا یملكون أوراقا ثبوتیة و یعیشون في العشوائیات والمخیمات في العراق

بدأت ھذه الازمة منذ عقود حیث ینتشر الغجر أو ما یعرفون بالكاولیة في أطراف بعض المدن والمحافظات بأعداد غیر معروفة بشكل دقیق لعدم وجود إحصائیات رسمیة لكن یقدر عددھم بمئات آلاف .

لم تتمكن الأنظمة السیاسیة والحكومات المتعاقبة من ایجاد حل جذري ینھي معاناتھم قانونیا وبنفس الوقت لا یوجد قانون یمنعھم من الانجاب لذلك تزایدت اعدادھم تدریجیا ویعیشون أوضاعا مأساویة على كافة الاصعدة اقتصادیا واجتماعیا وحتى دینیا فعلى الرغم منح النظام السابق البعض منھم شھادة الجنسیة إلا أنه كتابة كلمة استثناء فیھا یعتبر تمییزا عنصریا وبعد تغییر النظام بقي حال الغجر على ماھو علیھ في السابق ولم ُیسمح لھم بامتلاك البطاقة الموحدة التي حلت محل المستمسكات الثبوتیة الأخرى لتسھیل المعاملات الرسمیة

مواطنه عراقية :" عباره استثناء اللي كانت موجوده في شهادة الجنسيه العراقيه بالنسبه للغجر كانت تعتبر تميز عنصري طبعا من قبل الحكومه وهذا مخالف للمبادئ الدستوريه باعتبار انهم عراققيين يسكنون بالعراق هاي الاستثناء ايضا هو عرقل موضوع استلامهم او منحهم بالبطاقه او شمولهم بالبطاقه الوطنيه ايضا هذي معناه اخري لانه بقو اللي يريدون يتزوجون ما يقدرون يتزوجون اللي يصير عنده طفل يبقي بلا اوراق ثبوتيه .

سجد :"ولذلك لم يستطيع الحصول علي ارض او منزل او وظائف في القطاع العام ولا حتي الخاص ويعانون من عزله اجتماعيه بسبب النظره التقليديه لهم انتم بلا اصل ولا فصل تبيعون نسائكم للغرباء مقابل للحصول علي الاموال وغيرها من الاسئات التي .. ضدهم علي الرغم من رفض الغجر لها بالمقابل اطلقت مبادراتكثيره من قبل الناشطين المدنيين تتعزم الغجر خاصه في مواقع التواصل تحت عنوان الغجر بشر لمحاولة تغير النظره التلقيديه المأخوذه عنهم لكن بلا جدوه "

مواطن عراقي :" لا عندنا بشق شرطه و لا عندنا واحد مثلا مرور لكن ناس بلديه كل شئ "

 

المحاور : "ما يعينوكم؟ "

مواطن عراقي : "  لا ما يعينونا و السماء والطارق "

المحاور :" والمستمسكات ؟"

مواطن عراقي :" يعني عندنا كل شئ مستمسكات من الجنسيه لاشاره الجنسية البطاقة الجنسيه للبطاقة التمونية  بطاقة السكن يعني شكوي يعني مستمسكات لا بدون بغير بدون نحن عندنا مستمسكات يعني نحن مو مواطنين طبعا مواطنين وعراقيين

المحاور :"طلما عندك جنسيه انت عراقي "

مواطن عراقي : " وبلا اسره وما عفنا بلدنا ومشينا عنيها لغير بلد  بقينا احنا في بلدنا ما مشينا احنا زين ؟ يعني احنا وين نروح ؟ رواتب ماكو لايعينونا بشرطه لا يعينونا بجيش لا يعينونا بطب نهائيا زين ؟ واحنا نطلب من الحكومه يعينونا يعطونا رواتب  ليش ما يعطوا هسا عالم كثير ما يعطونا ؟ " صوت مواطن عراقي يشتكي من الوضع الراهن "

المحاور :"مشكور "

سجد :" اما ابناء المخیمات فبدأت أزمتھم أثناء احتلال داعش لمدنھم ولم تنتھي الى الان فبعد عملیات التھجیر والتحریر لم یكن لأبناء محافظات نینوى والانبار وصلاح الدین وأجزاء ٍ من كركوك ودیالى سوى اللجوء الى المخیمات على أمل ان تنتھي الازمة خلال فترة قصیرة لكن حتى بعد التحریر والمباشرة باعمار المدن استمر وجودھم اما لأسباب انتقامیة طائفیة تمارسھا بعض المیلیشیات المسلحة ضدھم لغایات التغییر الدیموغرافي أو التدقیق الامني او لاسباب عشائریة حیث تمنع بعض العشائر عودة اي عائلة ينتمي احد افرادها  لتنظیم داعش ولذلك یقدر عدد النازحین في المخیمات داخل وخارج العراق بملیون شخص تقریبا."

 

مواطنة عراقية : " والله الجو بارد ، النفط ماكو والله الناس راح تموت من البرد اذا ظلينا يومين على هاي البرد هذا الجنص صارله تلاث ايام اكثر الناس والله بنايا اول واحده من بنايا نايمين بالفراش والله من البرد  ، عوائل اكثر الناس الى حد الآن لا صوبات ولا نفط عندهم يعني لحد الان على البرد هاذاه ما عندهم والكرفانات بارده واللي ينام به مجمد والله عبالك نايمه مجمده ونحن نناشد المسؤؤلين يعني .. علي المخيم ل ١٨ من نفط من فرش من اي شئ والله وضع تعبان بالاخص بالشتاء "

مواطن عراقي :" يوالله يعني هسا انا اتحمل البرد بس هذا الطفل هذا الطفل هذا شلونه والله برد هاذا الكرفان ما يحامي  والله ما يحامي فنناشد الحكومه نناشد المسؤؤلين نحن نريدهم يعطونا تعويض نحن بيوتنا مهدمه ماعندي بيت زين ما عندي والله لا بيت والله لو عندي بيت انا اخويا اروح اقعد ببيت والله اسوء حال برد نفط مافي صوبات مافي جاء اعتمادنا علي الوطنيه ."

سجد :" ومن بین ھذا الرقم الھائل ھناك 10 الاف شخص یملكون أوراقا ثبوتیة بحسب منظمات انسانیة خاصة الذین ولدوا في مناطق الحرب ولم تتمكن عائلات ُھم من تسجیلھم في قیود الدولة لأنھم لم یولدوا في المستشفیات وبسبب البیروقراطیة وتأخر انجاز المعاملات وانشغال السیاسیین بمصالحھم فھم لا یتذكروا النازحین إلا في المواسم الانتخابیة و یقدمون وعودا كاذبة لا تنفذ ، لذلك لم تحل ھذه الأزمة

وتحولت حیاة ھؤلاء إلى جحیم فھم یعاقبون على جرائم لم یرتكبوھا من الأساس فلذلك ھم نار تحت رماد و ستنفجرهذه القنبله الموقته كما توصف  في أیة لحظة على الجمیع إذا لم تعالج من الجذور لأنھم أصبحوا فریسة سھلة للاتجار بالبشر والاغتصاب والتسول وبالتالي سیفاقمون من نسبة الجرائم التي ترتكب و التفكك الذي یعیشھ المجتمع من الأساس "

" انتم تستمعون الان الي بودكاست بالعراقي مع سجد "

سجد :" لماذا اھمل موضوع الغجر على الرغم من انھم جزء من المجتمع ولا احد یستطیع انكار ذلك؟

الضيف :" يعاني الغجر في العراق من اهمال شديد من الحكومه العراقيه وخصوصا بانهم يعيشون في قريه صغيره تسمي الزهور بمحافظه القادسيه ومركز مدينتها الديوانيه قريه الزهور هذه يعيش فيها الغجر ويبلغ عددهم ما يقارب ٤٠٠ شخص موزعين علي ٦٥ عائله بحسب مصادر صحافيه وبحثيه في وقت سابق مع مختار الغجر ابو زين يعود اصول الغجر في العراق الي عام ١٨٨٩ اي هم متواجدون منذ اكثر من مئه عام وحتي هذه اللحظه وهم يعانون من مشاكل كثيره  منها نقص الخدمات والمستشفيات والتعليم اضافة لذلك ازدراء بقيه مكونات المجتمع لهذه الفئه ولهذه الشريحه التي تعاني من نقص كبير من الخدمات الصحيه والتعليميه والخدميه والاجتماعيه واضافه لذلك تعاني من التميز العنصري في المحتمع حتي منظمات المجتمع المدني المحليه والدوليه هي لا تكترث صراحه للجغر لانهم ناس بسطاء لا يستطيعون عن التعبير عن ارائهم وعن ثقافتهم وعن طقوسهم اضافه لذلك يعانون بنسبه كبيره من البطاله بحيث تصل بطاله الغجر خصوصا في فئه الشباب لاكثر من ٩٠ ٪ لذلك ترا كثير من الغجريين يعملون اي يعمل اطفال الغجر بالتسول او يعملون في مهن الزراعيه للحصول علي قوت العيش اضافه لذلك ترا كثير من الشباب الغجر يعملون في الحداده او في مقاولات البناء او في تصليح الشوانع او يعملون في مهنه الزراعه بالتالي هل يدل بان هناك نقص كبير في تعليم الغجر لاسلاتهم السياسي لمجتمع الحكومه العراقيه لا تغطي قصصهم بقنوات العراقيه لا تذهب لهذه القريه قريه الزهور ؟"

سجد : " لماذا لا یوجد رقم رسمي یخص اعداد الغجر او النازحین ھل ھو جزء من سوء الادارة والفساد في مؤسسات الدولة ؟

الضيف :" وهذا تسائل مهم لماذا لا تحاول الحكومه العراقيه أن تصل لهذه القريه قريه الزهور التي تتواجد في مدينه الديوانيه بمحافظه القادسيه بالعراق لماذا لا تذهب لكي تساعد هؤلاء الغجر وتحاول ان ترفع عنهم بعض المعناة وتحاول ان تطور من قدرات الشباب وتوفر لهم فرص العمل وفرص التعليم وتبني مستشفيات ومدارس لكي يظهر جيل واعي من الغجر اضافه لذلك لا اعلم بماذا الحكومه العراقيه بطريقه مباشره او غير مباشره تحاول ان تخفي عادات الغجر المتواجديين في الديوانيه وحتي هي لا تعتبرهم نازحين في داخل البللاد العراق وهي ايضا لا تضعهم ضمن المكونات المجتمعيه الموجوده في العراق واضافه لذلك هذا تساؤل مهم جدا يجب ان تجب عليه المنظمات الانسانيه والمراكز البحثيه والقنوات الاخباريه والاعلاميه لانها لماذا تصل للغجر ولا تغطي قضايهم وقصصهم وطقوسهم وثقافتهم اعتقد بان وزاره التخطيط او وزاره الاسكان مسؤؤلتين عن قصه الغجر في العراق لانهما لايصلون الي هذه المناطق وحتي عندما يذهب الاعلاميون والصحافيون للحديث عن الغجر مع المسووقين سواء في العراق او سواء في الحكومات العراقيه المتعاقبه لاتوجد احصائيات رسميه دقيقه تحصي عادات الغجر وهذا صراحه يدل علي وجود اهمال كبير حكومي وبنفس الوقت هذا اقصاء وتهميش بحق شريحه ومكون مجتمعي يعيش بالعراق ويعاني من ازمات كثيره طيله السنوات السابقه وهذه ايضا مسؤليه كبيره علي المجتمع المجتمع لماذا لا يحاول ان يصل للغجر ويحاول ان يعرف الناس بثقافتهم بعادتهم بتقاليدهمم او علي الاقل ينقل معانتهم الي الحكومه العراقيه والي المجتمع الدولي لكي يكون هناك تحقق من داخل المنظومه السياسيه ومن داخل الوزارات الخدميه لكي تحاول ان تراعي ظروف الغجر صراحه يبدو بان المجتمع ايضا هو مسؤل عن اقصاء وتهميش وتميز الحاصل ضد الغجر في العراق . الغجر هم بشر وهم مكون اصلي في العراق عمره اكثر من ١٣٣ عاما وهم يعيشون اسوء حالات الفقر والجوع والعوز ويعانون من اهمال كبير طيله السنوات السابقه ."

سجد :" عدم دمج الفئتین في المجتمع الا يساهم في تغذيه الروح العدائيه وبالتالي الجرائم ستزيد في المجتمع  ؟

الضيف :" وهناك مشكله جدا كبيره ربما تؤدي الي العنف والي الانتقام بسبب تهميشض واقصاء الغجر حيث لا يملكون شهادات جنسيه ولا يملكون هويات ولا يملكون اي اوراق رسميه قانونيه في الاحوال المدنيه لا يساعدوهم في تقرير حق المصير وتقرير الحياه وايضا لا يشعروهم بانهم مواطنون عراقييون ولديهم حقوق في العراق وحتي كتير من الاطفال الذين تم انجابهم من قبل عوائل الجغر عندما يذهبون عندما تذهب هذه العوائل الي الدوائر الحكوميه لاصدار شهاده الجنسيه ولاصدار هويه الاحوال المدنيه للاسف الشديد كثيرا ما يتعرضون للتطرد من الدائره الحكوميه ويتم الاصاق اقصي عبارات التهميش والعنصريه بحق الغجر وهذا يجب ان تنتبه عليه الحكومه العراقيه ويجب ايضا ان تنتبه عليه المنظمات الانسانيه بالتالي هذه مشكله كبيره جدا لانه حتي مديريه البطاقه الوطنيه او متسمي بالبطاقه الموحده في الدوانيه بالمحافظه القادسيه لا يتعاونون مع الغجر بالتالي هذه مشكله كبيره علي حقوق الانسان ان تتحرك قليلا وان تحاول ان تساعد هؤلاء الغجر المتواجدين ايضا حتي في محافظات متفرقه متواجدين ايضا بعض العوائل منهم في محافظه ديلا شق العاصمه العراقيه بغداد بالتالي الغجر متواجديين في ديلا وفي الديوانيه ولكن ما زالت المعلومات غامضه تجاه مصير الغجر في العراق وبنفس الوقت المجتمع ايضا مسؤول بأنه يعتبر البشر هم عباره عن متسوليين وعباره عن اطفال شوارع وعباره عن نساء للاسف الشديد نساء ليل او نساء يعلمن في المراقص وفي الملاهي بالتالي هذه النظره القديمه ستؤدي للعنف والتطرف والانتقام في يوم من الايام والعراق لا يتحمل مزيد من الصراعات والنزاعات بين المكونات المجتمعيه كفانا حروب وصراعات خارجيه كفانا طائفيه كفانا حروب داخليه كفانا انتقامات وتطرف وعنف ودماء في البلد فالوضع لايتحمل باي شكل من الاشكال للاسف الشديد واقولها يعني بكل حزن بان يتم اطلاق لفته علي سكان الغجر وكانهم لا يفقهون سواء مزاوله  الرقص والغناء ويتم النظر اليهم بطريقه دونيه مجتمعيه وحتي من الحكومه العراقيه ووزاراتها ودوائرها هذه مشكله جدا كبيره صراحه ويجب ان يتم حلها ويجب ان يتم تحريك العام وتحريك القنوات الفضائيه والاعلاميه والوكالات الاخباريه الصحافيه بان تغطي قضايا وقصص الغجر وتحاول ان تحقق مطالبهم بالحصول علي الجنسيه وهويه الاحوال المدنيه وان يتم مد الخدمات الصحيه والتعليميه والطبيه الي هذه المناطق بالتالي الغجر هم بشر ولديهم حقوق وعلينا جميعا من مختلف الاختصاصات وادوارنا في المجتمع ان ندافع عن مكون الغجر لانهم مكون قديم في العراق ولديه حقوق ويعاني من ازمات ومشاكل طيله السنوات السابقه .

" بالعراقي مع سجد "

انتظرونا كل اثنين في بودكاست جديد نتحدث فيه عن قصص لم تروي ولم يسلط عليها الضوء في العراق تابعو بودكاست بالعراقي معي انا " سجد الجبوري "

 

 

 

 

 

 

 

 


قائمة الحلقات