رتب عسكرية تحمي فاشنيستات وتشوه سمعة جهاز الأمن العراقي
بالعراقي مع سجد
رتب عسكرية تحمي فاشنيستات وتشوه سمعة جهاز الأمن العراقي
/

رتب عسكرية تحمي فاشنيستات وتشوه سمعة جهاز الأمن العراقي

سجد الجبوري

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة في الحلقة الثانية من بودكاست بالعراقي مع سجد ، نناقش حماية بعض الرتب العسكرية لفاشنيستات ، مما يتسبب في تشويه سمعة جھاز الأمن العراقي من المعروف أن المؤسسات ...

تابعوا البرنامج على تطبيقات البودكاست

راديو الآن | دبي- الإمارات العربية المتحدة

في الحلقة الثانية من بودكاست بالعراقي مع سجد ، نناقش حماية بعض الرتب العسكرية لفاشنيستات ، مما يتسبب في تشويه سمعة جھاز الأمن العراقي

من المعروف أن المؤسسات العسكریة في دول العالم تحكمھا قواعد وقرارات صارمة تفرضھا طبیعة عملھا الحساس والمھم ،،ومن بین ھذه القواعد “السریة،الانضباط والاستقامة ” فافشاء اسرار العمل العسكري لجھات داخلیة او خارجیة جریمة یعاقب علیھا القانون،اما الانضباط والاستقامة فھذه أمور بدیھیة ولا تحتاج الى تفسیر،لكن ھل ھذه القواعد مطبقة على الجمیع في العراق ؟

ضيف الحلقة : حيدر الجوراني ، أكاديمي عراقي ، الشؤون النفسية والأجتماعية، مؤلف مشارك لكتاب تحولات العراق (2003-2021)
إعداد و تقديم : سجد الجبوري
الهوية البصرية من تصميم: فيري جامالي
التسجيل و الهوية الصوتية من تصميم: محمد علي

نص الحلقة :

"بالعراقي " مع سجد بودكاست راديو الآن

 

"و ورايا ظهور مو ظهر واحد ، ورايا اخوال كلهم مخابرات ، ورايا ميليشيات سجليلي  الفويس هذا كلش زين "


أصوات جنود عراقيين
: "فوق صوتك يا وطن ما يعلى صوت!"

سجد : " شهرة ونفوذ وسلطة ،رتب عسكریة تحمي فاشنیستات وتشوه سمعة جھاز الأمن العراقي "

تعليق صوتي: "بالعراقي مع سجد"

سجد : " من المعروف أن المؤسسات العسكریة في دول العالم تحكمھا قواعد وقرارات صارمة تفرضھا طبیعة عملھا الحساس والمھم ، و من بین ھذه القواعد "السریة ،الانضباط والاستقامة " فإفشاء أسرار العمل العسكري لجھات داخلیة أو خارجیة هي جریمة یعاقب علیھا القانون،أما الانضباط والاستقامة فھذه أمور بدیھیة ولا تحتاج إلى تفسیر، لكن ھل ھذه القواعد مطبقة على الجمیع في العراق ؟

بین فترة واخرى تخرج تسریبات ھنا وھناك تثبت تورط ضباط وقادة أمنیین في قضایا ابتزاز مستغلین نفوذھم في الدولة .

ومن ھذه التسریبات قضیة "ھمسة ماجد"، فمن ھي وما علاقتھا بالضباط و قادة المیلیشیات المسلحة

انتشر مقاطع فدیویة وصوتیة مسربة للفاشینیستا العراقیة "ھمسة ماجد" وھي تقول إنھا مسنودة من قبل ضباط في جهاز المخابرات والمیلیشيات المسلحة. "

همسة ماجد : " ودير بالك يوم من الايام اشوفك بمكان بعد انتي من اليوم عدوة واسمعي دا اقولش ترا اني همسة ماجد الي ما أخاف اللي وقفت من الغباشي بباب المركز مال شرطة و ورايا ظهور مو ظهر واحد و ورايا اخوال كلهم مخابرات و ورايا ميليشيات ، سجليلي الفويس هاد كلش زين "

سجد : " بدأت القصة عندما قامت ھمسة ومعھا مجموعة بفتح مركز تجمیل في العاصمة بغداد ثم خرجت معلومات تشكك بقانونیة عمل المركز وعدم امتلاك الأطباء العاملین فیه رخصة مزاولة المھنة وھي بالتأكید نفت ھذه الاتھامات وقالت بأنها ستلجأ للقانون لإنصافھا "

همسة ماجد : " البارحة كان عندنا دعوة من مطعم بمنطقة القادسية الي ولشخصيات مرموقة بالمجتمع وقادة فاجتنا الدعوة من صاحب المطعم ،فكان عنده موظفات اثنين كانوا  بيصورون كل الحكي ويصورن الضباط وكل الناس المدعوة بهذا المكان بالتفصيل الممل ويدسون لصفحة الابتزاز الالكتروني الي ما أريد أذكر اسمها هذا الانسان المريض الي تعرفوه ،طبعا الفيديو الي بيدور البنات الاثنين نكروا تواصلهم وياه بعد ما اهل المطعم لزموه تليفون، فتشوه كانت مسوية تليفونها طيران ، بعد ما رجعوا الانترنت بيه لقوا مسج مني وطلعت واحده من هذه الشبكة هي ، طبعا اتصلوا بي اهل المطعم مصورينها صورة وصوت والمكان الي مقعدينها بيه كله بكاميرات هجموا علي ،رجعوا المطعم خابروني قالوا ترى لازمناها وبدى تتواصل وياه وكاتبلها عافية بالبطلة  ومصورين تليفونها والأكونت مالتها مال انستجرام  والفيديوهات الي راسلتلها  كلها صار بإيد القانون والعدالة، يوم غد ان شاء الله راح ترفع دعوى لقاضي التحقيق ان شاء الله بمحكمة قصر من العدالة وطلب من القاضي صارت مشكلة من رجعت عليها يعني شنو الغرض من التشويه والحملة الي صارت ضدنا هاي كلها لانه حملة تسقيط ضد مركز" بير بيوتي" للتجميل لأنه احنا ناس نشتغل كله قانون وعلى باب الله فهذه هجمة من ما اريد اقولكم مين تعرفون واضحة ، المهم الناس، الحكومة مانها نايمة ووزارة الصحة ما نايمة واحنا خاضعين للتفتيش والقانون وشغلنا كله بالقانون ورسمي مية بالمية ، فبعد ما دخلت للمطعم اردت اسالها هجمت عليا هي واختها  ويايا اختي طبعا واهلي كانوا واقفين بالباب وبشهود صاحب المطعم وكل الموظفين الي بالمطعم هجمت علينا وضربتنا وكل هذا موجود بالكاميرات وطلعت انهزمت من المطعم فاتصلت على النجدة وهددتنا طبعا فهذا التصوير الي انا سجلتها ليها كنت واقفة ورا الباب مال المكتب صاحب المطعم كان بينتظرنا لحد ما نيجي كان حاجز تليفونها يمّه ، حتى يطلع  يعني الرجل من المشكلة ، فانا سجلتلها ورا الباب فكانت تقول تسمعون السب والشتم واللسان الي يجنن فتحتلها الباب كانت تهدد بجيش المهدي والعصائب ، فقلتلها شو يسولنا؟! هجمت علي! ، طبعا بعد تواصلي مع مكتب العصائب تحياتي إلهم ومشكورين علنوا تبرئتهم من هاي الشخصيات ما إلهم أي إيد ولا أي تواصل مع هذه الشخصيات فانا مره امشي بالقانون ودائما اقول انه القانون العراقي ناصفني وماخذ حقي ثالث مثلث وعمري ما دخلت بدعوه الا وانا انتصر فيها من فضل الله لان انا انسانة الكل يعرفني ماشية بالقانون ، فارجع واكرر انه اني اتصلت بمكتب عصائب اهل الحق يعلنون تبرئتهم من هاي الشخصيات والعصائب عمرهم ما يدخلون مشاكل لا مادية او عائلية انه انا اخطف واحده وانزل الفيديو مال الخطف بالانستجرام شنو هاي ما في اطالية مو يجي يعني تحبون الدراما "

 

سجد : " توجهنا بمجموعة اسئلة الى الأكاديمي والباحث العراقي" حيدر الجوراني" بخصوص هذا الموضوع .

لماذا ازدادت الشبهات حول العلاقات التي تربط بعض الفاشنيستات ببعض الضباط؟  "

 

حيدر الجوراني : " طبعا ازدادت الشبهات علاقات بعض او اغلب الفاشنيستات والضباط وحتى المسؤولين الامنيين كظاهرة هذه ظاهرة اكتسبت انتشارها لسببين ، الأول : حجم انتشار المحتويات يعني المحتوى في السوشيال ميديا المحتوي الهابط وهذا النوعية من المحتوى يجذب يعني المتابعين الي هما غالبيتهم من فئة الشباب الي يشكل ثلثين البلد يعني ومن الضروري الاشارة ان البحوث الحديثة تصنف هذه الظاهرة بانها اضطراب نفسي قسري يسمى عبادة الشهرة وحسب الدراسات هذه الظاهرة توصف بالسياسات المتسللة "

 

سجد : "وهل هذه اساليب ممنهجة ومدفوعة لتشوية صورة جهاز الامن العراقي امام الرأي العام ؟"

 

حيدر الجوراني  :" حتى نكون واقعيين  وبجرأه بصراحة نعم يعني هذه الاساليب يعني مو فقط ممنهجه بل يعني هي جزء مهم وديناميكي في منظومة الفساد اللي ينخر مؤسسات الدولة في العراق وينخر حتي المجتمع للاسف تحديدا هذه العلاقه علاقة الفشونستات مع بعضهم البعض وحتي بعض الكبار المسؤولين الآمنين هي تمثل الطبقة الوسطي والوسيطه في منظومه الفساد ، الفساد اليوم يوصف منظومه بالعراق فبالتالي هو مظاهره فردية أو مجموعه جماعات توصف بالفاسده هذه الطبقة الفشونستات وعلاقتهم مع الظباط والمسؤولين هي همذة الوصل بين صناع القرار وأصحاب النفوذ الكبار اللي هما يمثلون الهرم الأعلي في منظومة الفساد وبين الطبقة المجتمعية اللي تمثل قاعدة الهرم وللاسف اللي هي تعتبر ضحية الفساد يعني قد تكون مضطرة للجوء أن تمارس الفساد من خلال هذه العلاقات يعني علاقة الفشونستات مع ظباط وبالتالي يعني يضطر المجتمع للجوء أو الوقوع كضحية الفساد في شبكة أو منظومة الفساد اللي عبارة عن شبكات متعددة" .

سجد: " هل هذه حالات فردية أم تحولت إلى حالة عامة ؟"

حيدر الجوراني :" طبعا أغلب المؤشرات ما تشير إلي أنه هذه الظاهرة هي حالات فردية لذلك وهذا طبعا بسبب غياب المسائلة والعدالة وشيوع ثقافة الإفلات من عقاب ولتجعل هذه  الظاهرة شائعة وما يزيد من شيوعها هو السكوت وعدم تسليط الضوء عليها إعلامياً ورقابيا وبالتالي غير مستبعد أن تكون هذه الظاهرة أحد أشكال  أو خلايا ما يسمي بإصابات الجريمة منظمة والتي طبعا عملية بالمعني الحرفي يكون لها ارتباطات خيطية خارج حدود البلد ."

 

سجد :" وكيف من الممكن تنظيف الجهاز الامني من هؤلاء؟"

حيدر الجوراني : " فالحقيقة يعني نحتاج اولا بلورت ارادة حقيقية على مستوى السياسة والاعلام والمجتمع لمكافحة الفساد لانه الاشكالية الحقيقية هي تكمن في تفعيل دور القانون وحتى نفعل دور القانون نحتاج هذه الارادة، الاشكالية مو عدم وجود القانون والقوانين وبالتالي يعني احنا تحديدا لهذه الظاهرة موجوده القوانين تجرم بالمناسبة هذا الفعل وخير دليل مثلا قانون عقوبات قوى الامن الداخلي رقم ١٤ لسنة ٢٠٠٨ ايضا قانون الانضباط العسكري رقم ١٩ لسنة ٢٠٠٧ كل القوانين تتضمن بدقة يعني هذه السلوكيات والضباط فيما يتعلق باستعمال النفوذ واستغلال المنصب الى آخره، ظاهرة انه يعني تحديدا هنا تقع المسؤلية براي الخاص على نظام جيسينوا هما مراقبين ويرصدون هما المفروض يرصدون هذه الظواهر انه هذه السلوكيات تنعكس على المؤسسة يعني سلوكيات الضباط يعني خصوصا بهيج ظاهرة وبكثافة راح تقلل من اهمية القيمة الاعتبارية للمؤسسات الدولة الامنية وبالتالي على نظام جيسنوا تحريك دعاوه قانونية بالاضافة الى دور الادعاء العام الي يبدو شبه غائب هذا من حيث يعني مكافحة الظاهرة بالاضافة الى الاجراءات الوقائية الي يعني اعتقد انه المفروض هناي يعني تحتاج الى جهد حكومي تضامني بين جهاز الامن الوطني وجهاز المخابرات ،تفعيل لجنة مشتركة مثلا تاخذ على عاتقها مكافحة هذه الظاهرة ومتابعتها واقتلاعها من جذورها تكون اجراء وقائي بالاضافة الى تفعيل دور القانون ، تفعيل عقوبات حتى تنتشر هذه الظاهرة وبالتالي هذا الانتشال من المؤكد راح ينعكس على المجتمع وبالتالي راح يفعل دور القانون  يكون فعال وقوي جدا"

 

سجد : " تحول الموضوع الى ترند في السوشيال میدیا العراقیة وتصدر ھاشتاك محاسبة ھمسة ماجد وضباطھا الخمسة الذین ساعدوھا في التستر على الأمور غیر القانونیة في مركز التجميل وتھدید الموظفین واختطافھم بطرق غیر قانونیة بحسب تغریداتھم، لكن الغریب في الامر انه لم یتم استدعاء ھمسة الى مركز الشرطة والتحقیق معھا بخصوص ما ذكرته في الفدیوھات والتسجیلات الصوتیة الى غایة الانتھاء من تسجیل ھذا البودكاست

ھذه الفضیحة لیست الاولى في العراق فانتشر مقطع مصور قبل فترة لامرأة تھدد بسحل شخص ما و أنھا تتصل برئیس جھاز مكافحة الارھاب الفریق الأول الركن "طالب شغاتي"  لمساعدھا وھو أیضا نفى علاقته  بھا لكن لم یتم فتح تحقیق وأغلق الموضوع  في وقتھا ، دعونا نستمع لما قالته هذه الإمرأة .

أصوات من فيديو:
-أصوات رجال: والله لأطلعك والله لأطلعك!

=صوت الإمرأة: بتصل بالوزير مباشر ، بزجرله اليوم ، اذا ما سحله أنا مو رجال!

- صوت الرجل: ليش ؟ ايش سوّى؟! ليش جاية تغلطين عليه انتي ؟!

=صوت الإمرأة: طالب شغاتي ، اذا ما أدوسكم بالنعل!

- صوت الرجل: ليش ؟ عيب هالكلام!

یتضح مما سبق أن الجھاز الأمني العراقي بحاجة إلى إعادة ھیكلة عامة بدأ من إبعاده عن التدخلات السیاسیة والحزبیة ومحاربة الفساد المالي والاداري المستشري في الوزارات الامنیة وإعادة تأھیل الجنود والضباط وكافة العاملین في السلك العسكري وتخلیص المؤسسة من "الدمج" وھم الذین تقلدوا مناصب أمنیة وعسكریة مھمة ولم یدرسوا في الكلیة العسكریة إلا أنھم استطاعوا الوصول لھذه المناصب عن طریق ولائھم السیاسي والعقائدي للأحزاب  المتنفذة وبعض الجماعات الدینیة للحفاظ على سمعته من الدخلاء

انتظرونا كل اثنين في بودكاست جديد نتحدث فيه عن قصص لم تروى ولم يسلط الضوء عليها في العراق ، تابعو بودكاست "بالعراقي " معي انا "سجد الجبوري " .

 

 

 


قائمة الحلقات