Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بعد الإعلان الرسمي.. هل يمكن إصدار عملة مشتركة من الأرجنتين والبرازيل؟

24/01/2023 . 14:59

Featured Image

الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا والرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز يحضران حفل توقيع اتفاقية ثنائية - الأرجنتين 23 يناير (رويترز)

البرازيل والأرجنتين.. عملة واحدة لتقليل الاعتماد على الدولار

تجري الأرجنتين والبرازيل، أكبر اقتصادين في أمريكا الجنوبية، محادثات مبكرة لإنشاء عملة مشتركة، كجزء من محاولة منسقة لتقليل الاعتماد على الدولار الأمريكي.

لكن بعض المحللين متشككون للغاية، حيث يرفضون الاقتراح بسبب التناقضات بين الاقتصادين والتحول السريع للرياح السياسية في المنطقة.

قال الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في مؤتمر صحفي في بوينس أيرس، الأرجنتين، إن "العملة ستُصمم في البداية للتجارة والمعاملات بين البرازيل والأرجنتين. ويمكن لاحقًا اعتمادها من قبل الأعضاء في ميركوسور Mercosur - الكتلة التجارية الرئيسية لأمريكا الجنوبية".

وقال وزير المالية البرازيلي فرناندو حداد إن اعتماد عملة موحدة لم يكن مصممًا لتحل محل الريال البرازيلي والبيزو الأرجنتيني، وأنه لم يتحدد لها اسم أو موعد طرح نهائي حتى الآن، مؤكدًا أنها ستطرح بالتوازي مع وجود عملتي البلدين..

بعد الإعلان الرسمي.. هل يمكن إصدار عملة مشتركة من الأرجنتين والبرازيل؟
الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا والرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز بعد توقيع الاتفاقيات الثنائية، بوينس آيرس، الأرجنتين، 23 يناير 2023. رويترز

هل يمكن تطبيقها؟

وصفت خيمينا بلانكو، رئيسة شركة الاستشارات الأمريكية في مجال المخاطر، فيريسك مابليكروفت، المحادثات بأنها إعلان "لامع" مصمم "لجذب اهتمام كبير إلى قمة إقليمية غير ذات أهمية".

قال بلانكو: "بعد ثلاثة عقود من إنشائها، لم تحقق ميركوسور بعد هدفها الأساسي المتمثل في التكامل التجاري لأعضائها المؤسسين الأربعة". مضيفة: "تطوير وتطبيق عملة مشتركة لأمريكا الجنوبية هو شيء خيالي".

وقال بلانكو: "لا تتمتع الأرجنتين ولا البرازيل بالظروف الاقتصادية أو السياسية اللازمة للشروع في مثل هذا التحول الأساسي، الذي قد يستغرق عقودًا ليتم تنفيذه بشكل فعال".

بعد الإعلان الرسمي.. هل يمكن إصدار عملة مشتركة من الأرجنتين والبرازيل؟

محادثات استكشافية

قال الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز إنه بينما لم يتضح بعد كيف يمكن للعملة الوحيدة أن تعمل في المنطقة، اتفق لولا على أن الاعتماد على العملات الأجنبية للتجارة أمر ضار.

وقال ماريو ماركونيني، العضو المنتدب في شركة الاستشارات Teneo: "من الصعب تصديق أن الأرجنتين والبرازيل ستتحركان فعليًا في هذا الاتجاه نظرًا للتناقضات في الاقتصادين في المرحلة الحالية".

أبرز ماركونيني أن الأمر استغرق عقودًا من الدول الأوروبية للوصول إلى نقطة شعرت فيها الدول الأعضاء بأنها مستعدة للتعامل بعملة مشتركة، وقد أعقبت هذه العملية فترة مستمرة من التنسيق ومستوى عالٍ نسبيًا من التوافق في سياسة الاقتصاد الكلي.

وأضاف أن لولا كان "دبلوماسيا" حتى لا يتعارض مع تصريح وزير الاقتصاد الأرجنتيني سيرجيو ماسا، الذي تحدث بشكل رسمي عن عمل البلدين نحو عملة مشتركة.

وقال ماركونيني: "ومع ذلك، لم يلتزم لولا بأي شيء آخر غير المحادثات الاستكشافية الأولية بشأن مسائل العملة الثنائية".

وأضاف: "استعداد لولا للعب بهذه الطريقة يعكس رغبة حكومته في استئناف العلاقات الجيدة مع الأرجنتين وأمريكا اللاتينية أكثر بكثير من أي شيء ملموس بشأن كيفية المضي قدمًا في مسألة لا معنى لها اقتصاديًا في المرحلة الحالية".

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية