Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الدول تغرق في الديون.. انهيار مشاريع مبادرة الحزام والطريق الصينية

22/01/2023 . 17:02

Featured Image

منظر خارجي لمحطة كوكا كودو سنكلير لتوليد الطاقة الكهرومائية في نابو ، الإكوادور (أ ف ب)

نيويورك (The Wall Street Journal)

مشاريع الصين من مبادرة الحزام والطريق تنهار في مختلف دول العالم

  • تعتبر بعض المشاريع أيضًا غير متوافقة مع احتياجات البنية التحتية للبلد
  • كشفت بعض المشاريع التي بنتها الصين بالفعل عن عيوب في البناء

العديد من مشاريع البنية التحتية في مبادرة الحزام والطريق تعاني من عيوب في البناء، بما في ذلك محطة عملاقة للطاقة الكهرومائية في الإكوادور، مما يضيف المزيد من التكاليف إلى برنامج انتُقد لكون الدول تغرق في الديون.

سان لويس، في الإكوادور تم تشييده بالقرب من بركان، وكان أكبر مشروع للبنية التحتية في تاريخ الإكوادور، وهو عملاق خرساني تم تمويله بأموال من الصين وهو مهم جدًا لبكين لدرجة أن الرئيس شي جين بينغ تحدث في افتتاحه في عام 2016.

وفقًا لمهندسي الحكومة الإكوادورية، فإن مصنع Coca Codo Sinclair للطاقة الكهرومائية، الذي تكلف 2.7 مليار دولار، به بالفعل آلاف الشقوق، وتتزايد المخاوف بشأن فشل محتمل في أكبر مصدر للطاقة في الإكوادور.

علاوة على ذلك، تتآكل ضفاف نهر كوكا شديدة الانحدار وتهدد بإلحاق الضرر بالسد.

يقول فابريسيو ييبيز، مهندس من جامعة سان فرانسيسكو دي كيتو، الذي يراقب عن كثب مشاكل المشروع: "يمكننا أن نفقد كل شيء". "ولا نعرف ما إذا كان يمكن أن يكون غدًا أو بعد ستة أشهر."

محطة Coca Codo Sinclair لتوليد الطاقة الكهرومائية في الإكوادور، إنه واحد من العديد من المشاريع الممولة من الصين حول العالم والتي بها عيوب إنشائية لا تعد ولا تحصى.

الدول تغرق في الديون.. انهيار مشاريع مبادرة الحزام والطريق الصينية

الإكوادور ليست المتضرر الوحيد

على مدار العقد الماضي، أنفقت الصين تريليون دولار في شكل ائتمانات دولية كجزء من مبادرة الحزام والطريق والتي تهدف إلى تعميق العلاقات الاقتصادية وزيادة نفوذ الصين في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية.

وبهذه القروض، أصبح نظام بكين إلى حد بعيد أكبر مقرض في العالم النامي، حيث يعادل تقريبًا جميع القروض من جميع الحكومات الأخرى، وفقًا لبيانات البنك الدولي.

لكن ممارسات الصين كمقرض كبير للعالم النامي تعرضت لانتقادات من الاقتصاديين وقادة الدول الأخرى والمسؤولين الدوليين، الذين يجادلون بأن البرنامج ساهم في أزمة الديون في دول مثل زامبيا وسريلانكا، وأن العديد من الحكومات لا تفعل ذلك، لديها الوسائل لسداد هذه القروض.

تعتبر بعض المشاريع أيضًا غير متوافقة مع احتياجات البنية التحتية للبلد أو ضارة بالبيئة.

الآن، تهدد بعض المشاريع ذات الجودة الرديئة بشل البنية التحتية الرئيسية وأن تصبح على مر السنين "أفيال بيضاء" غير قابلة للدفع مقابل تكلفة الإصلاحات.

يقول رينيه أورتيز، وزير الطاقة السابق في الإكوادور والأمين العام السابق لمنظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك): "نعاني اليوم من رداءة نوعية المعدات وأجزاء من المشاريع التي بنتها الصين".

الدول تغرق في الديون.. انهيار مشاريع مبادرة الحزام والطريق الصينية

تم استخدام الأموال الصينية لبناء كل شيء من ميناء في باكستان إلى الطرق في إثيوبيا وخط نقل في البرازيل.

كشفت بعض المشاريع التي بنتها الصين بالفعل عن عيوب في البناء. في العام الماضي ، أغلقت السلطات الباكستانية محطة Neelum-Jhelum للطاقة الكهرومائية بعد اكتشاف شقوق في نفق ينقل المياه عبر جبل لتشغيل التوربينات.

في نوفمبر، أخبر مدير منظم الكهرباء في البلاد، توسيف فاروقي، مجلس الشيوخ الباكستاني أنه قلق من احتمال انهيار النفق، بعد أربع سنوات فقط من بدء تشغيل محطة تولد 969 ميجاوات.

وقال فاروقي إن ذلك سيكون كارثيا على بلد تضرر بالفعل من ارتفاع أسعار الطاقة. قالت الهيئة التنظيمية إن إغلاق المصنع ، في يوليو من العام الماضي ، كلف باكستان حوالي 44 مليون دولار شهريًا من ارتفاع تكاليف الطاقة.

في أوغندا ، قالت شركة توليد الطاقة إنها اكتشفت أكثر من 500 عيب في محطة للطاقة الكهرومائية شيدتها الصين على نهر النيل وتولد 183 ميجاوات وعانت من حالات فشل منتظمة منذ بدء التشغيل في عام 2019.

للمزيد عن مشروع الحزام والطريق:

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية