Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بعد حملة الاعتداء الجنسي على الأطفال.. مدير "بالنسياغا" الفني يعتذر

04/12/2022 . 15:14

Featured Image

المدير الفني لدار بالنسياغا ديمنا غفاساليا

باريس (أ ف ب)

المدير الفني في بالنسياغا يعتذر "شخصياً" بعد التنديد الواسع بأحدث حملات الدار

  • يواجه ديمنا انتقادات واسعة بعد الحملة الإعلانية الأخيرة لدار بالنسياغا
  • أعلنت كيم كارداشيان رغبتها في "إعادة تقييم" علاقتها بالعلامة التجارية الفاخرة بعد الحملة

تقدم المدير الفني لدار بالنسياغا باعتذار "شخصي" بعد حملة إعلانية للمجموعة تضمنت صوراً لأطفال بجانب إكسسوارات لها أبعاد جنسية وأثارت تنديداً عالمياً واسعاً طال الدار التي أعلنت تخليها عن كل الإجراءات القانونية في هذه القضية.

وكتب المدير الفني الجورجي ديمنا الذي بات يكتفي باسمه الأول من دون كنيته "غفاساليا"، في منشور عبر إنستغرام "أود الاعتذار شخصياً عن الخيار الفني السيّئ (...) وأتحمل المسؤولية عن ذلك".

وأضاف: "رغم أنني أردت أحياناً الاستفزاز من خلال عملي، لم أنوِ أبداً أن أفعل ذلك من خلال موضوع فظيع مثل إساءة معاملة الأطفال، وهو الأمر الذي أدينه".

ويواجه ديمنا، المعروف بميله الشديد إلى الاستفزاز خصوصاً من خلال تنظيمه عروض أزياء مزعجة تحمل رسائل مجتمعية، انتقادات واسعة بعد الحملة الإعلانية الأخيرة لدار بالنسياغا التابعة لمجموعة كيرينغ العملاقة للمنتجات الفاخرة.

وتُظهر صور من هذه الحملة مُسحت قبل أكثر من أسبوع، أطفالاً على أريكة أو سرير يحملون حقيبة على شكل دب قماشي مربوط بأحزمة سوداء مستوحاة من إكسسوارات الممارسات الجنسية السادية المازوخية.

وأعلنت نجمة وسائل التواصل الاجتماعي الأمريكية كيم كارداشيان رغبتها في "إعادة تقييم" علاقتها بالعلامة التجارية الفاخرة بعد الحملة.

كذلك لاحظ مستخدمون للإنترنت أن صورة أخرى ضمن حملة بالنسياغا تُظهر حقيبة مصنوعة في إطار تعاون الدار مع شركة أديداس، داخل مكتب وُضعت في خلفيته مقتطفات من قرار للمحكمة العليا الأميركية بشأن المواد الإباحية للأطفال.

وأعلنت بالنسياغا قبل أيام تحملّها "المسؤولية الكاملة عن غياب المراقبة والرقابة"، قائلة إنها "تقدمت بشكوى" بسبب تضمّن الحملة "هذه الوثائق غير المصرّح بها والناتجة عن إهمال غير مسؤول".

وأعلن المدير العام للدار سيدريك شاربيت في بيان عبر إنستغرام أن بالنسياغا قررت في نهاية المطاف "عدم اتخاذ أي إجراء قانوني" في القضية، متقدماً أيضاً باعتذار "شخصي".

وذكرت صحيفة نيويورك بوست أن الشكوى المقدمة في محاكم نيويورك كانت موجهة ضد شركة الإنتاج "نورث سيكس" ومصمم الديكور نيكولاس دي جاردان وطالبت بتعويض مقداره 25 مليون دولار.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية