Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

قوات الأمن في إيران تستخدم الهيلكوبتر ضد المحتجين.. واعتقال مشاهير

24/11/2022 . 02:48

Featured Image

قوات الأمن في إيران مستمرة في العنف وسط رفض واسع من قبل شخصيات عامة

إيران (إيران انسايدر)

مدينة مهاباد في إيران تدخل مرحلة أقوى في الاحتجاجات ضد النظام الإيراني

تواصلت الاحتجاجات في إيران، في شهرها الثالث منذ مقتل الشابة مهسا أميني، وسط اعتقالات متصاعدة طالت مشاهير، إلى جانب استخدام السلطات الإيرانية أساليب أكثر حدة في قمع المتظاهرين آخرها الهليكوبتر والمركبات العسكرية في أماكن الاحتجاج.

وتجددت الاحتجاجات في مدينة "جوانرود" في محافظة كِرمانشاه (غرب إيران)، وأصيب عدد من الأشخاص، وذكرت وكالة أنباء "تسنيم"، أن عددا ممن وصفتهم بـ"مثيري الشغب والفوضى" اعتقلوا من "الحرس الثوري" وقوى الأمن الداخلي في مدن "مهاباد" و"بوكان" و"بيرانشهر" في محافظتي كردستان وأذربيجان غرب البلاد.

وأغلق متظاهرون بعض الشوارع وأضرموا النيران بحاويات للقمامة وإطارات السيارات، في محاولة صد محاولات الأمن قمع الاحتجاجات.

وكان لافتا، ما أفاد به ناشطون ومنظمات حقوقية، من استخدام السلطات الإيرانية طائرات هليكوبتر ومركبات عسكرية لاقتحام بؤر التظاهرات.

وقالت صحيفة "التايمز" البريطانية، إن مقاطع فيديو أظهرت طائرات هليكوبتر ومركبات عسكرية تتدفق على مدينة مهاباد، التي تقطنها أغلبية كردية، بعد سيطرة المحتجين على معظم مرافقها بعد احتجاجات اندلعت إثر تشييع القتلى في الاشتباكات مع قوات الأمن خلال الأسابيع الماضية.

وبحسب منظمة "هنغاو" الكردية لحقوق الإنسان، فإن طائرات هليكوبتر عسكرية نقلت أعضاء من "الحرس الثوري" لقمع الاحتجاجات في مهاباد الكردية، بحسب ما ذكرته لوكالة "رويترز".

وأظهرت مقاطع مصورة أخرى، تداولها ناشطون، قافلة آليات عسكرية تحمل قوات مدججة بالسلاح، في مدينة مهاباد.

قوات الأمن في إيران تستخدم الهيلكوبتر ضد المحتجين.. واعتقال مشاهير

كما أغلقت السلطات الإيرانية صحيفة "جيهان سانات" الاقتصادية، بعد توجيهها اتهامات إلى قوات الأمن على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها البلاد، وفق ما أفاد موقع إخباري تابع للسلطة القضائية.

وذكر موقع "ميزان أونلاين" نقلا عن بيان صادر عن وزارة الثقافة، أن "صحيفة جيهان سانات (عالم الصناعة) اليوميّة أُغلقت، بسبب انتهاكها قرارات المجلس الأعلى للأمن القومي".

ولم توضح الوكالة مضمون القرارات، لكنها أشارت إلى أن الإغلاق على ارتباط بـ"مقال نشرته الصحيفة ووجه اتهامات إلى قوات الشرطة والأمن".

وذكّرت صحيفة "هام ميهان"، بأن الصحيفة الاقتصادية التي تأسست عام 2004، أغلقت في السابق في 2020 لتشكيكها في الأرقام الرسمية للإصابات بفيروس كورونا.

وكانت صحيفة "سازانديجي" الإصلاحية أوردت في نهاية تشرين الأول/ أكتوبر، أن "أكثر من عشرين صحافيا لا يزالون قيد الاعتقال" فيما استدعت السلطات عددا من الصحفيين الآخرين، في وقت أحصت منظمة "مراسلون بلا حدود" اعتقال أكثر من 34 صحفيا وصحفية في إيران منذ اندلاع الاحتجاجات.

في السياق تشن السلطات الإيرانية حملة اعتقالات تستهدف مشاهير المعارضين من رياضيين وممثلين وصحفيين.

وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية الرسمية، إن قوات الأمن اعتقلت الممثلة هنجامه قاضياني والممثلة كتايون رياحي، بعد تأييدهما للاحتجاجات.

كذلك اعتقلت السلطات يحيى جول محمدي، مدرب نادي برسبوليس الشهير لكرة القدم، وكان من بين ثمانية مشاهير وسياسيين آخرين، استدعتهم السلطات للاستجواب، بشأن تصريحاتهم المؤيدة للاحتجاجات، بحسب صحف محلية.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.