Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

زيلينسكي يدعو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لطرد روسيا

24/11/2022 . 23:35

Featured Image

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي. (رويترز)

وارسو (أف ب)

زيلينسكي: هناك منصات دولية تبحث عن حل لأزمات روسيا الوحشية

  • الرئيس الأوكراني: "حرب روسيا ضدّ أوكرانيا هي اختبار لأيّ منظمة دولية"
  • بولندا أعلنت رفضها مشاركة وفد روسي في أعمال المجلس البرلماني للمنظمة في وارسو

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الخميس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى طرد روسيا من صفوفها، وذلك في مداخلة عبر الفيديو أثناء جلسة في وارسو عقدها المجلس البرلماني لهذه المنظمة الدولية.

وقال زيلينسكي مخاطباً الوفود البرلمانية للدول الأعضاء في المنظمة: "إنّنا نرى منصّات دولية عديدة تجد الحلول اللازمة للمساعدة في وقف إرهاب روسيا، وعزل هذه الدولة الإرهابية قدر الإمكان، والبحث عن حلّ للأزمات العالمية الوحشية التي تسببت بها روسيا".

زيلينسكي يدعو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لطرد روسيا

وتساءل الرئيس الأوكراني: "لماذا منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ليست حتى اليوم واحدة من هذه المنصّات؟ لماذا تحديداً لا تزال دولة إرهابية، حتّى بعد تسعة أشهر من الجرائم المستمرة، عضواً في مجلسكم البرلماني؟".

وشدّد زيلينسكي على أنّ "حرب روسيا ضدّ أوكرانيا هي اختبار لأيّ منظمة دولية".

بولندا ترفض مشاركة وفد روسي بأعمال منظمة الأمن والتعاون بأوروبا

وبولندا التي تتولّى الرئاسة الدورية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا للعام الجاري، أعلنت مؤخراً رفضها مشاركة وفد روسي في أعمال المجلس البرلماني للمنظمة في وارسو، وكذلك أيضاً في أعمال المجلس الوزاري للمنظمة المقرّر عقده في أوائل كانون الأول/ديسمبر في لودز (وسط).

وكان من المفترض أن يرأس هذا الوفد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

واعتبرت موسكو قرار وارسو "استفزازياً وغير مسبوق"، مشيرة إلى أنّ وفدها إلى الاجتماع الوزاري سيرأسه سفيرها لدى المنظمة ألكسندر لوكاشيفيتش.

والاجتماع الوزاري السنوي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا هو الهيئة المركزية المسؤولة عن قرارات هذه الهيئة الدولية. وفي العادة كان لافروف يرأس وفد بلاده إلى هذا الاجتماع.

والأربعاء، صوّت البرلمان الأوروبي على نصّ يعتبر روسيا "دولة راعية للإرهاب" في حربها على أوكرانيا، داعياً الدول الـ27 في الاتحاد الأوروبي إلى أن تحذو حذوه.

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.