Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

توقيف تاجر فنون إيطالي مطلوب لفرنسا بتهمة بيع لوحات مزيفة لكبار الفنانين

20/11/2022 . 00:12

Featured Image

جوليانو روفيني - غيتي

روما (أ ف ب)

إلقاء القبض على تاجر فنون إيطالي لبيعه لوحات مزيفة

  • جاء توقيف روفيني بعد ماراثون قضائي استمر سنوات طويلة.
  • أعطت محكمة في ميلانو موافقتها قبل عامين على تسليم روفيني إلى فرنسا لمواجهة تهم الاحتيال والتزوير.

بعد الكشف عن لوحاته المزيفة, سلّم جامع الأعمال الفنية الفرنسي الإيطالي جوليانو روفيني الجمعة نفسه إلى الشرطة الإيطالية، وفق ما أعلن محاميه، علمًا أنه مطلوب من القضاء الفرنسي لقيادته على مدى عقود أنشطة شبكة معقدة للغاية  متخصصة في الاتجار بمنتجات مقلدة يشمل بعضها لوحات منسوبة إلى كبار الفنانين.

كما يُتّهم جوليانو روفيني (77 عاما)، بخداع متاحف ودور للمزادات وأفراد من خلال بيعهم لوحات قُدّمت على أنها أعمال لفنانين كبار، لكن اتّضح أنها مزيفة.

وقال محاميه بول لوفيفر في بيان إن روفيني سلّم نفسه للشرطة في مدينة كاستيلنوفو ني مونتي بمنطقة ريجيو إميليا وسط إيطاليا.

وبحسب وسائل الإعلام الإيطالية، أوقفت السلطات روفيني المقيم في منطقة مجاورة.

جاء توقيف روفيني بعد ماراثون قضائي استمر سنوات طويلة بغية تسليمه لفرنسا، إثر فتح تحقيق بشأنه في عام 2014، وعقب مذكرة توقيف أوروبية صدرت في حقه قبل خمس سنوات.

وأعطت محكمة في ميلانو موافقتها قبل عامين على تسليم روفيني إلى فرنسا لمواجهة تهم الاحتيال والتزوير، لكنّ نقله إلى محكمة فرنسية بقي معلقاً لحين استكمال الإجراءات القانونية الموازية في إيطاليا بتهمة التهرب الضريبي.

وفي مايو الماضي، تمت تبرئة روفيني في محاكمة على خلفية التهرب الضريبي.

وذاع صيت روفيني في عالم الفن لبيعه عشرات اللوحات منذ تسعينيات القرن الماضي، بما يشمل أعمالاً منسوبة إلى فنانين عظماء في تاريخ الرسم بينهم إل غريكو، إلى متاحف أوروبية مرموقة، بينها اللوفر في باريس، غالباً عن طريق وسطاء.

لكن منتجاته المزيفة جذبت أيضاً مشترين أثرياء، مثل أمير ليختنشتاين الذي حصل على نسخة مزيفة من عمل للوكاس كراناخ الأكبر يمثل فينوس مقابل سبعة ملايين يورو (7,24 مليون دولار).

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية