Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

لأول مرة.. تسريب صورة نادرة تظهر سيف العدل في إيران

03/09/2022 . 18:24

Featured Image

صورة تظهر سيف العدل (سوشيل ميديا)

طهران

سيف العدل ورفاقه في طهران

  • توثيق وجود كبار قادة القاعدة داخل إيران
  • تم التحقق من صحة الصورة النادرة

ماذا تظهر الصورة؟

تُظهر صورة تسربت مؤخرًا ثلاثة من كبار قادة القاعدة، بمن فيهم سيف العدل - الرجل الذي يعتقد الكثيرون أنه خليفة زعيم القاعدة الراحل أيمن الظواهري -وهم موجودين في العاصمة الإيرانية طهران وأوضحت العديد من التصنيفات الحكومية الأمريكية سابقًا وجود كبار قادة القاعدة في إيران، لكن هذه الصورة قدمت دليلاً مرئيًا نادرًا.

تظهر الصورة من اليسار إلى اليمين سيف العدل وأبو محمد المصري وأبو الخير المصري. تلقي الصورة بظلال من الشك على التأكيدات القائلة بأن الحرس الثوري الإيراني ووزارة المخابرات أبقيا هؤلاء وغيرهم من قادة القاعدة تحت الإقامة الجبرية الصارمة.

 من نشرها ومتى التقطت؟

تم نشر الصورة في الأصل بواسطة حساب Anonymous على تويتر في الـ ٢٦ من أغسطس للعام الحالي ٢٠٢٢. وأكد اثنان من مسؤولي المخابرات الأمريكية بشكل مستقل لمجلة FDD's Long War Journal صحة الصورة، وكذلك هويات الرجال الثلاثة. قال مسؤولو المخابرات إن الصورة التقطت في طهران قبل عام 2015.

 

 

التحقق من صحتها

وقد تم التحقق من صحة هذه الصورة أيضا من قبل أنباء جاسم التي نشرتها بدقة أعلى وأكدت ظهور سيف العدل فيها وقالت أنه وفق تقييمها هو الشخص الثالث الذي يظهر في الصورة.

كما كشفت أنباء جاسم أنها تأكدت من الصورة من قبل مصادر في القاعدة. وتقول long war journal إنها تأكدت من صحة الصورة من مصادر استخبارات غربية.

 

 

سيف العدل، الذي كان في الأصل عضوًا في الجهاد المصري، وهي جماعة إرهابية اندمجت رسميًا مع القاعدة قبل 11 سبتمبر، كان منذ فترة طويلة زعيمًا بارزًا في القاعدة. ومن المعروف أن العدل قد لجأ إلى إيران مع قادة إرهابيين رئيسيين آخرين.

وشغل العدل منصب القائد العسكري العام للقاعدة وعضوًا في مجلس صنع القرار المركزي. ويعتقد الآن أنه داخل أفغانستان.

الحساب الذي نشر الصورة النادرة لسيف العدل وكبار قادة القاعدة، نشر أيضا ما تبدو انها خريطة توضح الأماكن التي تنقل بينها الأخير.

سيف العدل
صورة للأماكن التي يتوقع أن يكون سيف العدل انتقل بينها (تويتر)

تعود علاقات العدل بإيران ووكيلها الرئيسي، حزب الله، إلى أوائل التسعينيات. خلال محاكمة تفجير السفارة الأمريكية في أوائل عام 2001 ، قام منشق عن القاعدة يدعى جمال الفضل بتعريف العدل على أنه أحد أعضاء القاعدة الذين تلقوا تدريبات على المتفجرات من إيران وحزب الله.

وجدت لجنة الحادي عشر من سبتمبر في وقت لاحق أن القاعدة استخدمت هذا التدريب لتطوير " الخبرة التكتيكية " اللازمة لتنفيذ تفجيرات سفارتى كينيا وتنزانيا عام 1998، والتي تم تصميمها على غرار هجمات حزب الله على القوات الأمريكية والغربية في لبنان في أوائل الثمانينيات.

أبو محمد المصري، المعروف أيضًا باسم عبد الله أحمد عبد الله، كان أيضًا عضوًا بارزا في حركة الجهاد المصرية وكان متواطئًا في تفجيرات سفارتى كينيا وتنزانيا عام 1998. خدم كقائد رئيسي للقاعدة وكان عضوا في مجلسها المركزي.

وكان في خط الخلافة لقيادة القاعدة قبل أن يُقتل بالرصاص في طهران في 7 أغسطس / آب 2020, الذكرى السنوية الثانية والعشرين لتفجير السفارتين بأفريقيا.

أبو خير المصري، واسمه الحقيقي عبد الله محمد رجب عبد الرحمن، كان أيضًا عضوًا أصليًا في حركة الجهاد الإسلامي المصرية قبل أن يرتقي إلى أعلى مراتب تنظيم القاعدة. وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن المخابرات الأمريكية حددت أبو خير كرئيس لمجلس إدارة القاعدة.

كما شغل أبو خير سابقًا منصب "رئيس العلاقات الخارجية" في القاعدة ، وبهذه الصفة كان "مسؤول الاتصال مع طالبان" في أفغانستان.

وانتقل أبو خير ، إلى جانب عدد من كبار قادة القاعدة، إلى سوريا في عام 2016 لإعادة تنظيم شبكة القاعدة في البلاد وتوحيد الفصائل الجهادية المتناحرة. في ذلك الوقت ، حددت القاعدة أبو خير على أنه "نائب عام" للظواهري. لم يدم أبو خير في سوريا طويلاً، حيث قُتل في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار في إدلب في 26 فبراير / شباط 2017.

تم توثيق وجود كبار قادة القاعدة داخل إيران من قبل الحكومة الأمريكية في العديد من التصنيفات على مر السنين. ومن بين كبار القادة الآخرين المعروفين بأنهم كانوا يعملون داخل إيران عبد الرحمن المغربي، وياسين السوري ، وسعد بن لادن (متوفي الآن) ومصطفى حامد .

بالإضافة إلى مراقبة شخصيات بارزة في القاعدة داخل إيران، كشفت وزارة الخزانة الأمريكية ووزارتا الخارجية مرارًا وتكرارًا عن "الصفقة السرية" الإيرانية مع الإرهابيين. بموجب اتفاق مع النظام الإيراني، حافظت القاعدة على " خط أنابيب التسهيل الأساسي " داخل إيران.

وفق الصحيفة، لقد سمح الإيرانيون لشبكة التسهيل هذه بالعمل على الرغم من أن إيران والقاعدة على طرفي نقيض من الصراع في سوريا واليمن.

للتفاصيل عن قادة القاعدة المتواجدين في إيران وتأثيرهم على مستقبل القاعدة يمكنك متابعة سلسلة وثائقيات "بعد متلازمة طهران.. القاعدة إلى أين"

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.