Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

زيلينسكي يتهم روسيا بالارهاب بعد قصف قرب أكبر محطة مفاعل نووي في أوروبا

06/08/2022 . 11:27

Featured Image

أوكرانيا (أ ف ب)

زيلينسكي يتهم روسيا بالقيام بجريمة ارهابية بعد القصف الذي تعرضت له محطة زابوريجيا

  • الوضع "غير مستقر" في محطة زابوريجيا
  • الصواريخ الروسية أضرت بجزء من محطة طاقة نووية

 

ألقى الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، ومسؤولون أوكرانيون آخرون باللوم على روسيا في الهجمات على محطة زابوريجيا، وقال إنه ينبغي لروسيا أن "تتحمل المسؤولية" عن "العمل الإرهابي" في المحطة.

وأضاف في كلمته المسائية اليومية، الجمعة، "اليوم، أحدث المحتلون وضعا عالي المخاطر بالنسبة إلى أوروبا جمعاء، فهم ضربوا مرّتين محطة زابوريجيا النووية، أكبر محطة من هذا القبيل في قارتنا".

وأردف "كل قصف من هذا النوع هو جريمة مشينة، عمل إرهابي... وينبغي لروسيا أن تتحمل مسؤولية قيامها بتهديد محطة نووية"، وفقا لـ"فرانس برس".

وقالت وزارة الخارجية في بيانها إن "التداعيات المحتملة لاستهداف مفاعل نووي قيد التشغيل تضاهي (تداعيات) استخدام قنبلة نووية"، داعية المجتمع الدولي إلى اتخاذ "تدابير فورية لدفع روسيا إلى مغادرة المحطة" كي تعود الأخيرة "تحت سيطرة أوكرانيا بما يخدم الأمن في العالم أجمع".

والثلاثاء، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تواصل مساعيها لإرسال بعثة إلى المكان إن الوضع "غير مستقر" في محطة زابوريجيا.

وفي أواخر يوليو، اتهمت أوكرانيا روسيا بتخزين أسلحة ثقيلة وذخائر في الموقع.

وعندما استولت القوات الروسية على المحطة في مطلع مارس، أطلقت النار على بعض المباني، ما أثار مخاوف من حادث نووي كبير.

قالت الوكالة النووية الأوكرانية إن الصواريخ الروسية أضرت بجزء من محطة طاقة نووية عملاقة تسيطر عليها روسيا، لكن لم يكن هناك تسرب إشعاعي.

دق المسؤولون الغربيون ناقوس الخطر بشأن التكتيكات الروسية هناك كما تتهم أوكرانيا القوات الروسية بإطلاق صواريخ على مناطق مدنية من الموقع مستخدمة "تكتيكات إرهابية"

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في وقت سابق ، في تحديثها الاستخباري اليومي، إن روسيا تستخدم المنطقة لشن هجمات - مستفيدة من "الوضع المحمي" لمحطة الطاقة النووية لتقليل مخاطر الهجمات الليلية من القوات الأوكرانية.

 

حذر رئيس الوكالة النووية التابعة للأمم المتحدة، رافائيل جروسي، هذا الأسبوع من أن أي حادث في محطة الطاقة يمكن أن يكون له عواقب وخيمة.

حذرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة عدة مرات من الظروف الصعبة للموظفين العاملين في محطة الطاقة ، وتريد الوصول لتفقد الموقع.

قال الموظف السابق ، الذي عمل في المصنع لعدة أسابيع تحت الاحتلال الروسي قبل مغادرته ، إن الجنود الروس المسؤولين عن المصنع تركوا العمال بشكل عام وشأنهم ، لكن وجودهم تسبب في صعوبات نفسية.

كثير من الموظفين غير قادرين على مغادرة المنطقة المحتلة لأنهم "يخشون فقدان رواتبهم ، أو يخشون مغادرة أقاربهم ، أو يخافون من سيطرة الروس على منازلهم بعد مغادرتهم"

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.