Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

3 سفن محملة بالحبوب ستبحر اليوم من أوكرانيا

05/08/2022 . 08:40

Featured Image

صورة تعبيرية (سوشيل ميديا)

تركيا (أ ف ب)

انفراج أزمة الحبوب..سفن جديدة محملة بالحبوب تغادر خارج أوكرانيا

  • ستبحر سفينتان من تشورنومورسك في الجنوب
  • يبلغ إجمالي حمولة السفن الثلاث 58 ألف طن

كشفت وزارة الدفاع في تركيا، الخميس عن ابحار 3 سفن محمّلة بالحبوب من أوكرانيا في إطار اتفاق برعاية الأمم المتحدة لرفع الحصار الذي تفرضه روسيا على البحر الأسود يوم الجمعة المقابل لـ05-08-2022.

صرح وزير الدفاع التركي، خلوصي  "نتيجة للعمل المكثف والتنسيق في مركز التنسيق المشترك من المخطط أن تبحر، الجمعة، ثلاث سفن من الموانئ الأوكرانية في إطار (اتفاقية) شحن الحبوب"

وفي نفس الوقت أعلنت تركيا أن وزير خارجيتها مولود تشاوش أوغلو، قام بمحادثات مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بحثا خلالها في شؤون تطبيق الاتفاق، دون الكشف عن أي تفاصيل أخرى.

يبلغ إجمالي حمولة السفن الثلاث 58 ألف طن من حبوب الذرة، ويفترض أن تبحر صباح الجمعة، وفق المركز الذي يتولى الإشراف على تصدير الحبوب الأوكرانية.

وستبحر سفينتان من تشورنومورسك في جنوب أوكرانيا، فيما ستبحر السفينة الثالثة من أوديسا وأبحرت من ميناء أوديسا في أوكرانيا سفينة محمّلة 26 ألف طن من الحبوب يوم الاثنين وتعد الرحلة هي الأولى من نوعها منذ بدء الغزو الروسي للبلاد في 24 شباط/فبراير.

ستّتجه السفن إلى موانئ كاراسو في تركيا ورينغاسكيدي في إيرلندا وتيسبورت في المملكة المتحدة، أما الأربعاء، فتّش خبراء أتراك وروس وأوكرانيون في أسطنبول السفينة "رازوني" لتواصل بعد ذلك إبحارها باتّجاه لبنان.

وشكّل هذا الإجراء نهاية "مرحلة تجريبية" لآليات تطبيق الاتفاق الدولي المبرم في تموز/يوليو في إسطنبول لاحتواء الأزمة الغذائية العالمية، وفق ما أفادت أمانة مركز التنسيق المشترك.

وكشف المركز أنه يختبر حاليا "عملية تشمل سفنا عدة" تسلك ممرا آمنا للإبحار في البحر الأسود، مشيرا إلى ثلاث سفن ستبحر من أوكرانيا ورابعة ستبحر من تركيا إلى تشورنومورسك.

يتيح الاتفاق الموقع روسيا وأوكرانيا في 22 تموز/يوليو بوساطة تركيا ورعاية الأمم المتحدة، باستئناف الشحنات إلى الأسواق العالمية من الحبوب الأوكرانية المتوقفة منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 من شباط.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.