Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

متى يصطدم الصاروخ الصيني "الخارج عن السيطرة" بالأرض؟

29/07/2022 . 13:20

Featured Image

الصاروخ الصيني قد يصطدم بالأرض في غضون أسبوع ( مواقع التواصل الاجتماعي)

بكين (أخبار الآن)

من المقدر للصاروخ الصيني أن يدخل الغلاف الجوي للأرض في الأول من أغسطس

  • الصاروخ يزن 23 طناً وانطلق إلى الفضاء 24 يوليو الماضي
  • نقطة دخول الصاروخ إلى الغلاف الجوي للأرض "لا يمكن تحديدها إلا في غضون ساعات قبل دخوله"

كشفت قيادة الفضاء الأمريكية أن بقايا صاروخ صيني ضخم قد تسقط على الأرض الأسبوع المقبل، وأنها تتعقب مسارها لحظة بلحظة، مما يعيد إلى الأذهان ما حدث في مايو من العام الماضي عندما خرج صاروخ صيني عن السيطرة مثيرا المخاوف من مكان سقوطه على الأرض.

وأقلع صاروخ "لونغ مارش 5 ب" الذى يزن 23 طنا، والذى حمل وحدة المختبر الصيني الفضائي "وينتيان" من جزيرة "هاينان" إلى الفضاء يوم الأحد 24 يوليو، وهو بصدد العودة إلى الأرض، لكن بشكل خارج عن السيطرة.

وبعدما اكتملت مهمته، أخذ الصاروخ مسار هبوط خارج عن السيطرة نحو الغلاف الجوي للأرض "وليس من الواضح أين سيقع" وفق ما نقلت شبكة أخبار "سي أن أن" عن قيادة الفضاء الأمريكية.

وقال متحدث بإسم القيادة الأمريكية إنه بناء على الظروف الجوية المتغيرة، فإن نقطة دخول الصاروخ إلى الغلاف الجوي للأرض "لا يمكن تحديدها إلا في غضون ساعات قبل دخوله"

لكنه كشف أنه من المقدّر أن يدخل الغلاف الجوي للأرض في الأول من أغسطس.

وكشف أن سرب الدفاع الفضائي الثامن عشر، وهو جزء من الجيش الأمريكي يتتبع عمليات الدخول، وسيوفر تحديثات يومية عن موقعه.

ويمثل هذا الهبوط الخارج عن السيطرة وفق وصف مايكل بايرز، الأستاذ بجامعة كولومبيا، والذي ألف دراسة حديثة حول مخاطر وقوع ضحايا من الحطام الفضائي، الحالة الثالثة لصواريخ صينية أخفقت في هبوط متزن، ما يشكل دليلا آخر على صحة التهم الموجهة للصين بـ"عدم التعامل مع الحطام الفضائي بشكل صحيح".

وأوضح بايرز  أن الحطام الفضائي يشكل خطرًا ضئيلًا للغاية على البشر، ولكن من الممكن أن تتسبب الأجزاء الأكبر في الضرر إذا هبطت في مناطق مأهولة.

وقال إنه بسبب الزيادة في النفايات الفضائية، فإن هذه الفرص الصغيرة أصبحت أكثر احتمالا، خاصة في جنوب الكرة الأرضية، وفقا لبحث نُشر في مجلة Nature Astronomy Journal ، حيث زاد احتمال هبوط أجسام الصواريخ بثلاث مرات تقريبًا.

وردت الصين على الانتقادات بإلقاء اللوم على الولايات المتحدة في "إذكاء المخاوف" بشأن إعادة دخول الصواريخ واتهمت العلماء الأميركيين ووكالة ناسا "بالعمل ضدها".

وفي عام 2020 ، قامت نواة صاروخية تابعة للصين ، تزن ما يقرب من 20 طنًا،  بإعادة دخول غير منضبط إلى الغلاف الجوي للأرض، مروراً مباشرة فوق لوس أنجلوس و"سنترال بارك" في مدينة نيويورك قبل الغوص في نهاية المطاف في المحيط الأطلسي.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.