Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بورنو.. بعد طرد عناصر بوكو حرام الحكومة تغلق 4 مخيمات للنازحين وتعيد 11 ألف أسرة إلى منازلهم

29/07/2022 . 00:58

Featured Image

استعداد العائلات لمغادرة المخيم والعودة إلى منازلهم

بورنو (أخبار الآن)

ولاية بورنو وصندوق دعم الضحايا يقررون إغلاق المخيمات بعد تأمين القرى

  • قررت الحكومة في ولاية بورنو غلق 4 مخيمات وإعادة تأهيل الأسر بعد تأمين قراهم
  • رصد صندوق دعم الضحايا أموالا لتتمكن الأسر من خلق موارد رزق

أغلقت حكومة بورنو، الخميس، أربعة مخيمات للمشردين داخليا لإعادة 11 ألف أسرة إلى ستة مجتمعات بالولاية بعد سلام نسبي في جزء من شمال شرق ولاية بورنو.

وتم تهجير المجتمعات المتضررة التي تتألف من مارتي Marte و باغا Baga و بانكي Banki ووارابي Warabe و كيرينوا Kerenoa وولجو Wulgo و نغوروسوي Ngurosoye في بورنو ، في عام 2015 بسبب هجمات إرهابيي بوكو حرام.

وأثناء ترقب عودة النازحين، كشف المحافظ باباغانا زولوم أن المخيمات الأربعة التي تم إغلاقها هي،  مايدوجوري دالوري1 / Maiduguri Dalori 1 ومايدوجوري دالوري 2/ Dalori II و مخيم طريق جوبيو/ Gubio Road ومخيمات منى البدوي للنازحين داخليًا.

وعزا المحافظ زولوم إغلاق المعسكرات إلى نقص التمويل، وسيتم إغلاق أربعة أخرى لاحقا، حيث سيتم إعادة النازحين من ستة مجتمعات متضررة من التمرد ، خلال العام المقبل.

وقال إن الطريقة الوحيدة لمعالجة مشاكل التمرد، هي أن تتغلب حكومة الولاية على الأسباب الجذرية للإرهاب في الشمال الشرقي.

ووفقا باباغانا، فإن أسباب التمرد هي زيادة الفقر ونقص البنية التحتية وأزمة المناخ. مضيفا أن عودة النازحين تتم وفقًا لاتفاقية كمبالا دون أي عودة قسرية بكرامة.

 

بورنو.. بعد طرد عناصر بوكو حرام الحكومة تغلق 4 مخيمات للنازحين وتعيد 11 ألف أسرة إلى منازلهم
سكان أحد المخيمات الذين سيتم إعادتهم إلى القرى بعد تحسين الوضع الأمني

وأكد البروفيسور نانا تانكو، المدير التنفيذي لـ صندوق دعم الضحايا (VSF)، أنه تم تسليم 1.6 بليون نيرة حكومة بورنو لدعم العودة الطوعية وإعادة توطين أكثر من 60.000 نازح داخلي (IDPs) إلى منازلهم.

وكشفت تانكو أن المنظمة ستراقب العودة الآمنة والناجحة، وإعادة توطين جميع النازحين الذين أبدوا استعدادهم للعودة إلى ديارهم بعد تحسن الوضع الأمني.

وقال نانا تانكو، إن الصندوق ملتزم باستدامة حركة العائدين، حيث تم وضع أشكال مختلفة لدعم سبل العيش لجميع العائدين الطوعيين، وأن المرحلة الأولى من العودة ستكون إلى مختلف مقار الحكومة المحلية.

وتابع "لم نقدم فقط دعما النازحين داخليًا بالموارد للعودة إلى مقار الحكومة المحلية، ولكن قدمنا لهم بعض الأموال التي سيستعينون بها على البدء بعمل شيء من شأنه أن يجلب لهم دخلا ماديا.

بورنو.. بعد طرد عناصر بوكو حرام الحكومة تغلق 4 مخيمات للنازحين وتعيد 11 ألف أسرة إلى منازلهم

وقال تبلغ المنحة المقدمة للعائدين حوالي 800 مليون نيرة، بينما تم استخدام الرصيد لشراء المواد الغذائية ومواد أخرى. واستنادًا إلى صندوق دعم الضحايا، للاقتصاد المحلي، تم تصنيع جميع المواد الغذائية التي تم تخصيصها بواسطة مقاولين مقرهم في ولاية بورنو.

وأضاف المدير التنفيذي لصندوق دعم الضحايا، أنه سيتم إجراء تقييم للمرحلة الأولى وتقديم تقرير إلى رئيس الصندوق، الجنرال دانجوما/ TY Danjuma الذي قد يوافق على الإفراج عن مبلغ مماثل لإعادة توطين العائدين.
وأوضح أن العودة وإعادة التوطين هي عملية متعددة المراحل، مشيرا إلى أن صندوق التيسير الأمني ​​قام بتنفيذ نتائجه والتقى أيضًا بشركاء التطوير على الأرض في الولاية، الذين أكدوا أيضًا أن عودة النازحين إلى مناطق الحكم المحلي الخاصة بهم طوعية.

وقال نانا تانكو "لم يتم إجبار أي نازح على العودة إلى مقر الحكومة المحلية، هذا هو السبب في أن جميع النازحين يتلقون مساعدة، بما في ذلك 100 ألف نيرة، لكل أسرة في مايدوجوري. إذا اختاروا عدم العودة إلى قراهم ، فيمكنهم أيضًا استئجار منزل للعيش في مايدوغوري.

مضيفا "كما هو الحال ، التزم الصندوق  منذ البداية بما لا يقل عن 10 مليارات نيرة لمشاريع تدخل مختلفة في ولاية بورنو".

ولكن بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في العودة، فإن السكن مضمون لهم، ويتم توفير عربات لنقلهم إلى منازلهم. وبالنسبة للصندوق، فهو يقوم بعمل تطوعي وضمن ما هو مقبول دوليًا.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.