Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

خاركيف تحت النار ولا يوجد مكان آمن

28/07/2022 . 16:21

Featured Image

عمال الإنقاذ يزيلون الأنقاض للعثور على جثث الأشخاص في دار الثقافة المركزية في خاركيف (رويترز)

كييف (أ ف ب)

أكثر من 150 ألفا تركوا خاركيف

  • الروس يحاولون تحويل خاركيف الى مدينة بائسة
  • تضم المدينة تسعة أحياء تعرضت كلها للقصف
  • المدينة تواجه إبادة جماعية
ويضيف تيريخوف البالغ 55 عاما والذي انتخب في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، قبل أشهر قليلة من الغزو الروسي لأوكرانيا "يحاولون تحويل خاركيف الى مدينة بائسة مثل المدن الموجودة في روسيا. لكنهم لن ينجحوا".وجدت خاركيف، وهي مدينة يتحدث معظم سكانها الروسية وتقع على مسافة عشرات الكيلومترات من الحدود، نفسها على خط المواجهة منذ 24 شباط/فبراير وكانت مسرحا لعمليات قصف ومعارك مكثفة. لكن الروس لم يتمكنوا من احتلالها، وبدأوا التراجع أمام مقاومة الجيش الأوكراني منذ منتصف نيسان/أبريل.ومع ذلك، لا تزال المدينة تتعرض لقصف مكثف وتسجّل ضحايا يوميا.

لا يوجد مكان آمنويتابع رئيس البلدية "تضم المدينة تسعة أحياء تعرضت كلها للقصف بدرجات متفاوتة وفي أوقات مختلفة. لذلك، يمكننا القول إنه لا يوجد مكان آمن في المدينة".

ويضيف "نعم، تكونون بأمان في الملاجئ وفي المترو. لكن هذا كل شيء".

و حظيت المدينة بفترة راحة قصيرة مطلع أيار/مايو عندما تراجعت القوات الروسية وتركّز القتال الرئيسي على معركة دونباس في الشرق.

في ذلك الوقت، كان حوالى ألفي شخص يعودون إلى خاركيف يوميا، وكانت المتاجر تفتح أبوابها وبدأ السكان يخرجون من ملاجئهم ، لكن الهدنة لم تستمر طويلا.

ويقدّر إيغور تيريخوف عدد الضحايا بالمئات، لكنه لا يملك حصيلة دقيقة.

ويقول "نحن نواجه إبادة جماعية ضد الشعب والأمة الأوكرانية".

150 ألف مشرد

دُمّر نحو 30 في المئة من المنازل والشقق في المدينة، كما يفيد رئيس البلدية الذي يقدر عدد الأشخاص المشردين ب150 ألفا.

ويوضح تيريخوف "101 روضة أطفال و110 مدارس و53 مؤسسة طبية ومركزا للولادة دمرت" مشيرا إلى أن "معظم هذه البنى التحتية لا يمكن إعادة بنائها".

ويخشى العديد من مسؤولي البلدية من أن تقوم القوات الروسية بمحاولة جديدة للسيطرة على خاركيف.

ويقول رئيس البلدية "نحن نستعد لها، وجيشنا يستعد لها، وسندافع عن مدينتنا" مقرا في الوقت نفسه بأنه لا يعرف ما هي النيات الروسية لكنه أعرب عن أمله في أن يتحقق النصر الأوكراني "في أقرب وقت ممكن".

أما في ما يخص المستقبل، فيعرب تيريخوف عن أمله في إحياء المدينة مع الاحتفاظ بسحر البلدة القديمة وتحويلها إلى مركز وطني للتكنولوجيا والابتكار ويوضح "بعد أن ننتصر، ستكون هناك ديناميكية جديدة في خاركيف وفي كل أوكرانيا".

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.