Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

المجلس الحاكم في بورما يعدم 4 أشخاص أحدهم مسؤول

25/07/2022 . 08:28

Featured Image

احتجاج على الانقلاب العسكري في ميانمار والمطالبة بالاعتراف بحكومة الوحدة الوطنية (رويترز)

رانغون (أ ف ب)

بورما تعدم نائب سابق من حزب أونغ سان

  • أُعدِم المدانون وبينهم ناشط مؤيّد للديموقراطيّة
  • السجينان الآخران اللذان أُعدِما متّهمان بقتل امرأة
  • اتَّبعت عمليات الإعدام هذه "إجراءات السجن"

أعدم المجلس العسكري في بورما أربعة سجناء بينهم نائب سابق من حزب الزعيمة المدنيّة السابقة أونغ سان سو تشي حسبما أفادت وسائل إعلام رسميّة الاثنين، بعد أن كانت هذه العقوبة غير مطبّقة منذ عقود.

وبحسب صحيفة "غلوبال نيو لايت أوف ميانمار"، أُعدِم المدانون، وبينهم ناشط مؤيّد للديموقراطيّة، بعد اتّهامهم بقيادة "أعمال إرهابيّة وحشيّة وغير إنسانيّة".

واستنادًا إلى الجريدة الرسميّة، اتَّبعت عمليات الإعدام هذه "إجراءات السجن"، من دون أن تتحَدّد ظروفها أو تاريخ تنفيذها.

ومنذ الانقلاب العسكري في الأوّل من شباط/فبراير 2021، حكمت بورما بالإعدام على عشرات المعارضين للمجلس العسكري.

في تشرين الثاني/نوفمبر، قُبض على فيو زيا ثاو، النائب السابق في "الرابطة الوطنيّة من أجل الديموقراطيّة"، حزب أونغ سان سو تشي، وحُكِم عليه بالإعدام في كانون الثاني/يناير لانتهاكه قانون مكافحة الإرهاب.

وحكمت المحكمة العسكريّة على الناشط الديموقراطي البارز كياو مين يو، المعروف باسم "جيمي"، بالعقوبة نفسها.

والسجينان الآخران اللذان أُعدِما متّهمان بقتل امرأة اشتبها في أنّها تعمل مخبرة لدى المجلس العسكري.

ويُواصل الجيش الحاكم القمع الدموي لخصومه، إذ قُتل أكثر من ألفي مدني واعتُقل أكثر من 15 ألفًا آخرين منذ الانقلاب، وفقًا لمنظّمة غير حكوميّة محلّية.

كما أنّه يُواجه اتّهامات بالإبادة الجماعيّة ضدّ أقلية الروهينغا. وفي العام 2017، لجأ أكثر من 740 ألفًا من هذه الأقلّية المسلمة إلى مخيّمات في بنغلادش هربًا من ممارسات الجيش.

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.