Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×
image

بعد موجة الحر العالمية.. كيف نقي أنفسنا منها؟

18/07/2022 . 11:11



دبي (أخبار الآن)

نصائح للوقاية من موجة الحر الكبيرة

  • تضرب موجة حر العالم، حتى في مناطقه الباردة، مثل غرب أوروبا
  • تشكل خطراً صحياً كبيراً خاصة على الأطفال وكبار السن
  • شهدت دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بعضاً من أعلى درجات الحرارة حول العالم

 

 

مشكّلة خطراً صحياً كبيراً خاصة على الأطفال وكبار السن، تضرب موجة حر العالم، حتى في مناطقه الباردة، مثل غرب أوروبا، وفي الشرق الأوسط تجاوزت درجات الحرارة 40 درجة مئوية.

وفقا لصحيفة نيويورك تايمز، من المتوقع أن تتجاوز الحرارة حاجز الـ38 درجة مئوية (100 درجة فهرنهايت) يومي الأحد والاثنين في بريطانيا، حيث لا يوجد تكييف في الكثير من المباني وتبنى المنازل للاحتفاظ بالحرارة في أشهر الشتاء البارد.

وأصدرت الحكومة البريطانية تحذيراً من وصول الحرارة إلى 40 درجة مئوية للمرة الأولى منذ البدء بتفعيل "خطة الطوارئ الوطنية" المتعلقة بالطقس.

بعد موجة الحر العالمية.. كيف نقي أنفسنا منها؟

وفي فرنسا، من المتوقع أن تجتاح درجات الحرارة المعدلات القصوى التي غذت حرائق الغابات في الجنوب، خاصة على طول ساحل المحيط الأطلسي، الذي يستعد لطقس حار بشكل غير معهود.

وفي منطقة جيروند جنوب غرب البلاد بالقرب من بوردو، لا يزال أكثر من 1200 رجل إطفاء يكافحون لاحتواء حريقين منفصلين.

وقالت السلطات المحلية إن الحرائق دمرت أكثر من 25 ألف فدان من النباتات وأجبرت أكثر من 14 ألف شخص على الإجلاء منذ الثلاثاء.

بعد موجة الحر العالمية.. كيف نقي أنفسنا منها؟

وفي إيطاليا، تشهد البلاد أيضا بالإضافة إلى الحرارة، أسوأ جفاف لها منذ سنوات.

وخصصت الحكومة 36.5 مليون يورو، أي نحو 36.8 مليون دولار، للمزارعين في المناطق الشمالية.

وكان لا بد من إغلاق محطتين للطاقة الكهرومائية في المنطقة لعدم وجود ما يكفي من المياه لتبريدهما.

بعد موجة الحر العالمية.. كيف نقي أنفسنا منها؟

ودخلت موجة الحر في إسبانيا يومها الثامن، مع اندلاع 30 حريقا في جميع أنحاء البلاد.

وكما هو الحال في أي مكان آخر على وجه الأرض، تشهد أوروبا المزيد من الظواهر الجوية المتطرفة بشكل أكثر تواترا، ويرجع ذلك جزئيا إلى تغير المناخ.

بعد موجة الحر العالمية.. كيف نقي أنفسنا منها؟

حرارة عالية في الشرق الأوسط

شهدت دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بعضاً من أعلى درجات الحرارة حول العالم، حيث سجلت المناطق الجنوبية من العراق 45-47 درجة مئوية ومثلها الكويت.

كما سجلت مناطق الصحراء المغاربية وموريتانيا والجزائر درجات حرارة وصلت إلى أربعين درجة مئوية، وفقا لموقع World Weather Online.

بعد موجة الحر العالمية.. كيف نقي أنفسنا منها؟

وتواصل فرق الإطفاء المغربية، لليوم الخامس، إخماد 6 حرائق اندلعت في وقت متزامن بمناطق العرائش ووزان وتطوان وتازة شمالي البلاد‪.

ويعتقد أن تلك الحرائق مرتبطة بالارتفاع في درجات الحرارة.

بعد موجة الحر العالمية.. كيف نقي أنفسنا منها؟

والأحد، أعلنت الجزائر، حالة تأهب قصوى في انحاء البلاد، تحسبا لتجدد حرائق الغابات جراء ارتفاع درجات الحرارة.

ولقي أربعة جزائريين حتفهم في حرائق نشبت بولايتي سطيف وسكيكدة (شرق) في حرائق يونيو الماضي.

وسجلت السعودية والسودان ومصر درجات حرارة وصلت إلى أربعين درجة مئوية أو أقل بقليل.

بعد موجة الحر العالمية.. كيف نقي أنفسنا منها؟

ما الذي علينا فعله في درجات الحرارة الشديدة؟

أعلنت عدد من دول العالم، حالة "طوارئ" متعلقة بالحرارة، بسبب تأثيرها على الصحة.

وينصح الأطباء في المملكة المتحدة بـ" متابعة حالات كبار السن" بشكل خاص، والحرص على أن يكونوا في أماكن مبردة أو متعرضة للتهوية، وبعيدة عن أشعة الشمس المباشرة.

بعد موجة الحر العالمية.. كيف نقي أنفسنا منها؟

كما تنصح الحكومة البريطانية، وفقاً لموقعها الإلكتروني، بشرب الكثير من المياه، والابتعاد عن الشمس في وقت الذروة (من 11-3) ظهرا، وتجنب شرب الكحول.

وتحذر من ترك أي شخص في مركبات مغلقة، وكذلك عدم ترك أي حيوانات أليفة في سيارات أو أماكن مغلقة.

بعد موجة الحر العالمية.. كيف نقي أنفسنا منها؟

وأكدت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها "سي دي سي" إن هناك أكثر من 700 شخص يموتون سنوياً في الولايات المتحدة بسبب الحرارة.

وتشير إلى أن العمر والسمنة والأمراض المزمنة والأمراض العقلية، يمكن أن تكون عوامل خطرة في درجات الحرارة الشديدة.

كما توصي المصابين بأمراض القلب وضعف الدورة الدموية بالوقاية بشكل خاص.

بعد موجة الحر العالمية.. كيف نقي أنفسنا منها؟

ونبهت "سي دي سي" من "استخدام الموقد أو الفرن للطهي" في الأيام الحارة، ويقول إنه لا يجب الاعتماد على المروحة كجهاز تبريد رئيسي في المنازل.

ويوصي الصليب الأحمر بـ"شرب كميات إضافية من الماء حتى لو لم تكن عطشاناً"، ومراقبة الأملاح في الطعام حيث أن كميات أقل من المطلوب يمكن أن تؤدي إلى انخفاض منسوب الملح في الجسم بسبب التعرق، كما يمكن أن تؤدي كميات أكبر من المطلوب إلى زيادة الإحساس بالعطش والجفاف.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.