Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

وكالة فيتش: دولتان عربيتان ضمن 17 دولة تخلفت عن سداد ديونها

03/07/2022 . 16:42

Featured Image

رسم توضيحي يظهر أحرف بلاستيكية مرتبة لقراءة " التضخم " موضوعة على الأوراق النقدية بالدولار الأمريكي (غيتي)

نيويورك (وكالة فيتش)

فيتش: الحرب في أوكرانيا تؤجج مشاكل ارتفاع التضخم واضطرابات التجارة

  • وكالة "فيتش"، التي تراقب أكثر من 100
  • ارتفاع معدلات الفائدة يزيد من تكاليف خدمة الدين الحكومي
  • بدأ مرة أخرى يزيد عدد الدول التي تشهد خفضا في تصنيفاتها الائتمانية

خفضت وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني توقعاتها بشأن الديون السيادية، بسبب مخاوف بشأن ارتفاع تكاليف الاقتراض العالمية واحتمال حدوث موجة جديدة من حالات التخلف عن السداد.

وكالة "فيتش"، التي تراقب أكثر من 100 دولة أكدت أن الحرب في أوكرانيا تؤجج مشاكل مثل ارتفاع التضخم واضطرابات التجارة وضعف الاقتصادات، وهي مشكلات تضر الآن بظروف الائتمان السيادي.

ويبلغ عدد البلدان في قائمة الدول المتخلفة عن السداد أو التي تشير عائدات سنداتها في الأسواق المالية إلى حدوث ذلك 17 بلدا وهو مستوى قياسي.

وهذه الدول هي باكستان وسريلانكا وزامبيا ولبنان وتونس وغانا وإثيوبيا وأوكرانيا وطاجكستان والسلفادور وسورينام والإكوادور وبليز والأرجنتين وروسيا وبيلاروسيا وفنزويلا.

وقال رئيس وحدة التصنيفات السيادية في الوكالة، جيمس ماكورماك، "ارتفاع معدلات الفائدة يزيد من تكاليف خدمة الدين الحكومي"، مقلصا من رؤية الشركة بشأن القطاع السيادي إلى "محايد" من "يتحسن".

وبدأ مرة أخرى يزيد عدد الدول التي تشهد خفضا في تصنيفاتها الائتمانية هذا العام مع تزايد الضغوط.

ومعظم الحكومات التي تغطيها وكالة "فيتش" إما جلبت إعانات أو طبقت تخفيضات ضريبية في محاولة للتخفيف من تأثير ارتفاع التضخم. لكن هذا كان له كلفته.

وقال مكورماك "بينما يمكن استيعاب التدهور المالي المعتدل من خلال التأثيرات الإيجابية للتضخم على آليات الدين الحكومي، فإن مثل هذه الآثار تعتمد على الإبقاء على معدلات الفائدة المنخفضة، وهذا لم يعد مؤكدا".

 

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.