Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

"هدمت منازلنا بالكامل ونحتاج إلى الخيام".. ناجون من زلزال أفغانستان يكافحون دون مساعدات

23/06/2022 . 11:12

أفغانستان (اسوشيتد برس)

شهادات ناجون من زلزال أفغانستان

  • السكان المحليون وصفوا مشاهد مروعة للموت والدمار التي خلفها زلزال أفغانستان
  • زلزال أفغانستان.. تحدي كبير لجماعة طالبان
  • زلزال أفغانستان الأكثر دموية منذ عقدين

بعد منتصف الليل، وبينما كان معظم الناس نائمين، وقع  زلزال أفغانستان الذي لم يكد يطلع نهار الأربعاء، إلا وكان قد تكشف شيئا فشيئا عن مأساة كبيرة راح ضحيتها 1000 قتيل وأكثر من 1500 جريح حتى الآن، وسط توقعات من جانب إدارة الكوارث بأفغانستان أن يكون عدد ضحايا الزلزال مرشحا للارتفاع مع وجود قتلى تحت الأنقاض.

السكان المحليون وصفوا مشاهد مروعة للموت والدمار التي خلفها زلزال أفغانستان، حيث قال دليل خان ، ناجي من الزلزال أن " الزلزال دمر ما يقرب من 2000 الى 2500 منزل بشكل كامل واصيب كثير من الناس ودمرت جميع المنازل ونحن الآن بحاجة إلى الخيام وجميع المستلزمات الضرورية الأخرى".

أفغانستان
دليل خان ، ناجي من الزلزال

وفي حديث مع وكالة اسوشيتد برس قال سلطان محمود ، رئيس منطقة سبيراي "أن الزلزال دمر 500 منزل في هذه المنطقة ، بعضها مدمر وبعضها تضرر بشكل جزئي ، ومن الصعب جمع كل المعلومات الدقيقة لأنها منطقة جبلية ، والمعلومات التي لدينا هي ما جمعناه من سكان هذه المناطق. "

أفغانستان
سلطان محمود ، رئيس منطقة سبيراي في أفغانستان

 

ويعد الزلزال تحديا كبيرا أيضا لجماعة طالبان التي سيطرت على السلطة قبل شهور، بعد انهيار الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية والغرب، والتي وجدت نفسها أمام وضع اقتصادي صعب في ظل حصار لا يزال مفروضا عليها من المؤسسات المالية الدولية.

ودفع هول ما حدث جراء زلزال أفغانستان، جماعة طالبان، إلى الاستغاثة بـ الأمم المتحدة وطلب دعم عاجل للمتضررين من الزلزال، بينما ردت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان بأن القدرات اللازمة لانتشال جثث الضحايا غير متوفرة، لافتة إلى أن الزلزال وقع بمنطقة نائية وإيصال المساعدات إليها ليس سهلا، مشيرة إلى أنها تدرس سبل تسريع إيصال المساعدات الغذائية والطبية للمتضررين بأفغانستان، وتعمل على توفير المأوى والدعم النفسي للناجين.

وقال موظفو الصحة والإغاثة إن عمليات الإنقاذ معقدة بسبب ظروف صعبة منها هطول الأمطار والانهيارات الأرضية ووجود العديد من القرى في مناطق تلال يتعذر الوصول إليها.

وضرب الزلزال مناطق كانت تعاني بالفعل من آثار الأمطار الغزيرة ، مما تسبب في تساقط الصخور والانهيارات الطينية التي أعاقت جهود الإنقاذ.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.