Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بعد 8 سنوات..العثور على فتاتين من فتيات شيبوك

23/06/2022 . 10:37

Featured Image

تلميذات تشيبوك المختطفتان هوا جوزيف (إلى اليسار) وماري داودا في صورة مع طفليهما في ثكنة مايمالاري في مايدوغوري ، شمال شرق نيجيريا ( أ ف ب)

مايدوغوري (أ ف ب)

نيجيريا.. تحرير فتاتين من فتيات شيبوك بعد ثمان سنوات على اختطافهما

  • الفتاتان كانتا من بين 276  تلميذة اختُطفن من مدرستهن الداخلية في شيبوك
  • تم تقديم الفتاتين للصحافة وهن يحملن طفلين على ذراعيهما
  • الجنود عثروا على الفتاتين يومي 12 و14 حزيران

 

أعلن الجيش النيجيري العثور على طالبتين سابقتين من "فتيات شيبوك" اختطفتهما جماعة بوكو حرام الإرهابية قبل ثماني سنوات.

الفتاتان كانتا من بين 276  تلميذة تتراوح أعمارهن بين 12 و17 عاماً اختُطفن من مدرستهن الداخلية في شيبوك، شمال شرق نيجيريا.

وتم تقديم الفتاتين للصحافة وهن يحملن طفلين على ذراعيهما.

وقال الجنرال كريستوفر موسى، القائد العسكري في المنطقة، للصحافيين إنّ الجنود عثروا على الفتاتين يومي 12 و14 حزيران/يونيو في موقعين مختلفين.

وأضاف "نحن محظوظون للغاية لأنّنا تمكنّا من استعادة اثنتين من بنات شيبوك".

وعُثر على الأولى، وتدعى حوا جوزيف، مع مدنيين آخرين في 12 حزيران/يونيو بالقرب من باما بعدما هاجمت قوات الجيش معسكراً لجماعة بوكو حرام.

أما الثانية، وهي ماري دودا، فقد عثر عليها بالقرب من قرية نغوش في مقاطعة جوزا، على الحدود مع الكاميرون.

أكثر من مئة فتاة ما زلن مختفيات

وقالت حوا جوزيف للصحافيين في المقر العسكري العام "كان عمري تسع سنوات عندما اختُطفنا من مدرستنا في شبيوك. تزوجت منذ فترة قريبة وبات عندي هذا الطفل"، موضحة أن زوجها قُتل في هجوم الجيش النيجيري .

وأضافت "لقد جرى التخلّي عنّا، لم يهتم أحد لأمرنا. لم نكن نحصل على طعام".

وقالت ماري دودا، التي كان عمرها 18 عاماً عندما اختُطفت، إنّها زُوّجت أكثر من مرة من مقاتلين في بوكو حرام، قبل أن تتمكّن من الهرب. وأضافت "كانوا يجوّعوننا ويضربوننا إذا رفضنا الصلاة".

وتابعت "كلّ فتيات شيبوك اللواتي ما زلن هناك متزوجات ولديهن أطفال. تركتُ أكثر من 20 منهن في القرية التي كنت أعيش فيها".

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.