Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

هيومن رايتس ووتش تدعو باشليت لإصدار تقرير زيارتها لشينجيانغ

17/06/2022 . 14:44

Featured Image

ميشيل باشليت ، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان تدين الحرام بحث الأقليات في الصين- رويترز

بكين (هيومن رايتس ووتش)

باشليت مطالة بإصدار تقريرها حول زيارتها شينجيانغ

  • مجلس حقوق الإنسان يثبت تهم ارتكاب جراد ضد الأقليات في الصين
  • الأمم المتحدة تطالب بحوار مع الأقليات لضمان حقوقهم

كشف مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة أن تواصل الحكومة الصينية حملة الاعتقال التعسفي للمدافعين عن حقوق الإنسان، وتشديد السيطرة على المجتمع المدني، ووسائل الإعلام، والإنترنت ، ونشر تكنولوجيا المراقبة الجماعية، التي تستهدف خاصة أقلية الإيغور.

ووثقت منظمة هيومن رايتس ووتش جرائم ضد الإنسانية ارتكبتها السلطات الصينية في شينجيانغ، بما في ذلك الاحتجاز الجماعي والتعذيب والاضطهاد الثقافي، كجزء من هجوم منهجي واسع النطاق على عرقية الإيغور وغيرهم من المسلمين.

ودعت المنظمة المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشيليت لإصدار تقرير شينجيانغ وتصحيح المسار بعد زيارتها الأخيرة للصين.

ففي هونغ كونغ، فرضت الحكومة تشريعات صارمة للأمن القومي في عام 2020 وقامت بشكل منهجي بتفكيك حريات المدينة.

ووثقت المنظمة أيضًا الانتهاكات الجسيمة الأخيرة ضد الأقلية المضطهدة، بما في ذلك السجن القاسي لممارسة الحقوق الأساسية والقيود المفروضة على تعليم اللغة التبتية.

وقالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشليت "لقد شعرنا بخيبة أمل شديدة لأن بيان نهاية البعثة لم يدن انتهاكات حقوق الإنسان الموثقة جيدًا في البلاد".

مضيفة "كنا قلقين بشكل خاص من أنه في شينجيانغ ، قامت البعثة بإضفاء الشرعية على رواية الحكومة الصينية".

وبينت المفوضة أن البعثة تغاضت عن الانتهاكات التي تمارسها حكومة بكين ضد الأقليات.

وقالت في لقاء صحفي " خطير ما قامت به البعثة ... خاصة وصفها المضحك لمراكز الاحتجاز بأنها مراكز تعليم وتدريب مهني".

ووصفت العديد من مجموعات المجتمع المدني الإيغورية والصينية فشل البعثة الأممية في إدانة هذه الانتهاكات بأنه خيانة.

ويذكر أن الأمم المتحدة طالبت رئيسة بعثها إلى الصين لمراقبة حالة الحقوق، بإعادة أموال تبين أنها حصلت عليها من حكومة بكين لتزييف الحقائق بخصوص الجرائم ضد الإيغور وبقية الأقليات.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.