Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

أيام "مروعة" في ماريوبول.. إجلاء آخر المدنيين من معمل الصلب

09/05/2022 . 08:00

Featured Image

تعرض المصنع إلى قصف شديد من قبل القوات الروسية (أ ب)

ماريوبول (أسوشيتد برس)

ماريوبول.. دمرتها القوات الروسية بالكامل

  • انسحبت 10 حافلات على متنها 174 شخصا
  • كان القصف مستمرا، وكان هناك خوف "من انهيار المخبئ"

وصل آخر المدنيين الذين يحتمون في مخابئ تحت مصنع الصلب مترامي الأطراف في مدينة ماريوبول الساحلية الأوكرانية المدمرة في وقت متأخر من ليلة الأحد إلى زابوريزهزهيا، أول مدينة أوكرانية رئيسية خارج الخطوط الأمامية.

وتحدث الناجون المتعبون عن القصف المستمر، وتضاؤل الطعام، والعفن المنتشر في كل مكان، واستخدام معقم اليدين كوقود الطهي.

وانسحبت 10 حافلات ببطء إلى شوارع زابوريزهزهيا المهجورة تحت الظلام، وعلى متنها 174 شخصا تم إجلاؤهم من منطقة ماريوبول.

ومن بين هؤلاء أكثر من 30 من أصل 51 مدنيا تم إجلاؤهم في اليوم الأخير من مصنع آزوفستال للصلب في ماريوبول، حيث يصمد ما يقدر بنحو 2000 مقاتل أوكراني فيما يبدو أنه قتالهم الأخير.

وقال مسؤولون أوكرانيون وروس إن هؤلاء المدنيين هم آخر غير المقاتلين من المجمع الصناعي.

فظاعة وقصف مستمر

ونقلت أسوشيتد برس عن ليوبوف أندروفا، أحد المدنيين الذين تم إجلاؤهم قوله "كان الأمر فظيعا في المخابئ".

وأضاف الرجل الذي يبلغ من العمر 69 عاما "كانت المياه تنفد من السقوف. العفن كان في كل مكان، كنا قلقين على الأطفال وعلى رئاتهم".

وقال كان القصف مستمرا، وكان هناك خوف "من انهيار مخبئنا".

وبقي مصنع الصلب على شاطئ البحر الجزء الوحيد من ماريوبول الذي لا يخضع للسيطرة الروسية.

وبفضل الأنفاق والمخابئ العميقة تحت الأرض، اختار العديد من المدنيين المصنع كأكثر الأماكن أمانا للاحتماء من القصف الذي لا هوادة فيه على المدينة الساحلية المزدهرة سابقا والتي دمرت الآن إلى حد كبير.

أيام "مروعة" في ماريوبول.. إجلاء آخر المدنيين من معمل الصلب
امرأة مسنة تم إجلاؤها من ماريوبول يتم دفعها على كرسي متحرك في منطقة ومعالجة للنازحين داخليًا في زابوريزهزيا في 8 مايو 2022 (أ ف ب)

بقي بعض المدنيين، مثل دميترو سفيداكوف وزوجته وابنته البالغة من العمر 12 عاما شهرين في المخبأ قبل أن يتمكنوا أخيرا من المغادرة.

وقال للوكالة إن الشهر ونصف الشهر الأول، حيث اختبأ مع حوالي 50 إلى 60 شخصا، كان محتملا، لكن بعد ذلك اشتد القصف.

وتعرض مخزنهم للمواد الغذائية للتفجير وكان وقود الطهي نادرا أيضا، لكنهم اكتشفوا بعد ذلك أن معقم اليدين كان بديلا للطهي.

وقال شاهد آخر، وهو موظف في مصنع الصلب إنه عندما نفد الطعام، قدم الجنود الذين يدافعون عن أزوفستال المساعدة.

وقال: "لم نكن لننجح في ذلك لولا ذلك"، مضيفا "لا أعرف كم من الوقت كان بإمكاننا البقاء على قيد الحياة، لكن بالتأكيد لم نكن لننجو حتى اليوم".

وتابع في الأيام القليلة الماضية، كان لديهم فقط المعكرونة والماء وبعض التوابل ما يكفي لأكل الحساء مرة واحدة في اليوم.

واعتقلت القوات الروسية اثنين - رجل وامرأة. وكانت المرأة، التي احتجزت للاشتباه في كونها مسعفة عسكرية، تسافر مع ابنتها البالغة من العمر 4 سنوات.

وقال مسؤولو الأمم المتحدة إن الأم وطفلها انفصلا عن بعضهما وإن الفتاة الصغيرة وصلت إلى زابوريزهزهيا مع بقية الأشخاص الذين تم إجلاؤهم.

وأراد عدة مئات آخرين الانضمام إلى قافلة الإجلاء من مناطق أخرى تسيطر عليها القوات الروسية لكنهم اضطروا للبقاء بعد فشل روسيا وأوكرانيا في التوصل إلى اتفاق بشأن إجلائهم.

ونقلت الوكالة عن منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أوسنات لوبراني قوله: "كان من المفجع جدا رؤيتهم ينتظرون ولا يستطيعون الانضمام إلينا".

وقال لوبراني "بشكل عام في غضون 10 أيام تمكنا من جلب ما مجموعه 600 شخص في عمليات مرور معقدة للغاية وعالية الخطورة وحساسة للغاية"، مضيفا أن الأمم المتحدة تأمل في أن تكون قادرة على إخراج المزيد من المدنيين في المستقبل.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.