Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

ما حقيقة تسوية أزمة ديون كوريا الجنوبية لدى إيران؟

12/04/2022 . 05:23

Featured Image

كوريا الجنوبية تنفي الأنباء المتدولة عن زيارة متوقعة لإيران من أجل إنهاء أزمة الديون( تويتر)

سيول (غرفة الأخبار)

نائب وزير خارجية كوريا الجنوبية ينفي سفر أي شخص من بلاده إلى إيران

  • المتحدث بإسم وزارة الخارجية الإيراني: كوريا الجنوبية مدينة لـ80 مليون إيراني
  • الدولة الآسيوية لم تتخذ أي خطوة لسداد الديون وهذا أمر يجب تسويته في إطار ثنائي

نفى نائب وزير خارجية كوريا الجنوبية، سفر أي مسؤول من بلاده إلى إيران خلال الساعات المقبلة للتفاوض حول الديون المستحقة لطهران.

وكتب تشوي جونغ كون تغريده على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" يقول فيها: لمعلوماتك لا أحد يخطط للسفر من سول إلى طهران في الوقت الحالي".

جاء هذا رداً على صحفي، نشر تغريدة أيضاً ألمح فيها إلى زيارة مسؤول إقليمي كبير إلى طهران خلال ساعات لتسوية مسألة الديون.

من جانبه نفى سعيد خطيب زاده المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عملية تسوية ديون كوريا الجنوبية لإيران.

وقال للصحفيين إن سول مدينة بالتأكيد ل 80 مليون إيراني بعد شراء النفط ومكثفات الغاز.

الدولة الآسيوية  لم تتخذ أي إجراء فعال لسداد الديون، هذا أمر ثنائي ويجب تسويته في إطار ثنائي ".

لقد دمرت الإدارة الأمريكية السابقة في عهد الرئيس دونالد ترامب خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) بعد أن تخلى عنها وأعاد العقوبات التي رفعها الاتفاق النووي إلى جانب فرض حظر جديد تحت مسميات مختلفة.

اختارت كوريا الجنوبية وحلفاء آخرون للولايات المتحدة الامتثال للعقوبات حيث أوقفوا التجارة مع إيران ورفضوا سداد ديونهم ، ومعظمها من أموال النفط ، لإيران.

طالبت إيران مرارًا وتكرارًا بالإفراج عن أصولها المجمدة في العديد من البلدان ، بما في ذلك حوالي 10 مليارات دولار في كوريا الجنوبية ، لكن سول بحثت في واشنطن للحصول على تصريح لسداد ديونها.

حوالي 2.7 مليار دولار أودعها فرع سول من بنك ملات الإيراني في حوزة بنك كوريا ، في حين أن أكثر من 7 مليارات دولار من أموال النفط الإيراني عالقة في البنك الصناعي الكوري وبنك ووري. وأدى رفض كوريا الجنوبية إطلاق سراحهم إلى خلاف دبلوماسي.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.