Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الصليب الأحمر يواصل إرسال المساعدات إلى تيغراي

03/04/2022 . 08:23

Featured Image

عائلة نازحة فرت من منزلها في برهالي بسبب القتال بين قوات عفار الخاصة وقوات جبهة تحرير تيغراي الشعبية تجلس أمام مأواها في مجمع مؤقت في بلدة أفديرا بإثيوبيا ( رويترز)

نيوربي (أ ف ب)

تيغراي تتلقى قافلة مساعدات ثانية منذ إعلان الهدنة

  • السكان يعيشون حياة صعبة بدون رعاية صحية أو إمدادات غذائية
  • 13 شاحنة محملة بالمساعدات الغذائية وصلت إلى ميكيلي الجمعة

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنها استأنفت السبت إرسال المساعدات براً إلى منطقة تيغراي الإثيوبية التي تشهد نزاعاً مسلحاً وذلك للمرة الأولى منذ ستة أشهر.

وهذه القافلة هي الثانية من إمدادات الطوارئ الدولية التي تصل إلى تيغراي منذ إعلان الحكومة وجبهة تحرير شعب تيغراي المتمردة هدنة إنسانية أواخر الشهر الماضي.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها أرسلت مساعدات طبية وأغذية ومعدات لمعالجة المياه إلى المنطقة المنكوبة في شمال إثيوبيا التي تعتبرها الأمم المتحدة خاضعة لحصار فعلي منذ شهور.

وقال نيكولاس فون أركس رئيس بعثة الصليب الأحمر في إثيوبيا في بيان "يعيش العديد من الأشخاص المتضررين من النزاع في ظروف صعبة للغاية، غير قادرين على الحصول على الرعاية الصحية والإمدادات الغذائية الكافية والسلع والخدمات الأساسية".

وأضاف "تسبب نقص الأدوية والمعدات الطبية في ضغوط هائلة على نظام الرعاية الصحية في المنطقة والطاقم الطبي".

وقال برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة إن 13 شاحنة محملة بالمساعدات الغذائية وصلت إلى ميكيلي عاصمة تيغراي الجمعة، تلتها شاحنة وقود السبت.

وتعد هذه أول مساعدة غذائية منذ ديسمبر تصل تيغراي حيث تقول الأمم المتحدة إن مئات الآلاف معرضون لخطر المجاعة.

وأعلنت حكومة رئيس الوزراء آبيي أحمد في 25 مارس هدنة إنسانية مفتوحة، ووافقت عقبها جبهة تحرير شعب تيغراي على وقف الأعمال العدائية في حال وصلت المساعدات.

ولفتت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى أن قافلة السبت كانت الأولى عن طريق البر منذ سبتمبر، رغم ايصالها نحو 40 شحنة أدوية ومعدات منقذة للحياة منذ يناير.

وقال فون آركس "ترحب اللجنة الدولية بوقف إطلاق النار الحالي واستعداد أطراف النزاع لتسهيل مرور المساعدات الإنسانية الى الاقليم الواقع شمال إثيوبيا حيث توجد حاجة ماسة إليها"، مشددا على أن "من الضروري أن تستمر المساعدات في الوصول إلى المنطقة بانتظام".

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.