Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

"لا تصدق.. إنهم يكذبون عليك هنا".. صحافية تقتحم نشرة الأخبار على القناة الأولى الروسية

15/03/2022 . 04:14

موسكو (رويترز)

صحافية روسية تقاطع النشرة الإخبارية المباشرة على القناة الأولى بالتلفزيون الروسي الحكومي

  • الصحافية ظهرت خلف المذيعة وهي تحمل لافتة تندد بالحرب على أوكرانيا
  • كُتب على اللافتة: لا للحرب. أوقفوا الحرب. لا تصدقوا الدعاية. إنهم يكذبون عليك هنا
  • وعبارة أخرى: "الروس ضد الحرب"

قاطعت صحافية روسية النشرة الإخبارية المسائية المباشرة على القناة الأولى في التلفزيون الروسي الحكومي، الإثنين، ورفعت لافتة خلف المذيعة ورددت شعارات تندد بالحرب في أوكرانيا.

وظهرت الصحافية التي تعمل في القناة، مارينا أوفسيانيكوفا، (وفق OVD-Info)، وهي تحمل لافتة كُتب عليها "لا للحرب. أوقفوا الحرب. لا تصدقوا الدعاية. إنهم يكذبون عليك هنا".

وعبارة أخرى بدت مثل "الروس ضد الحرب".

جاء هذا الحدث الاستثنائي في اليوم التاسع عشر من الحرب التي بدأت عندما غزت روسيا أوكرانيا في 24 فبراير فيما وصفته موسكو بعملية عسكرية خاصة.

وسُمع صوت الصحافية وهي تصرخ "أوقفوا الحرب .. لا للحرب" فيما استمرت مذيعة الأخبار في القراءة.

 

الصحافية الروسية مارينا أوفسيانيكوفا تقتحم ستديو البث المباشر للقناة الأولى الروسية بتندد بالحرب على أوكرانيا. رويترز
الصحافية الروسية مارينا أوفسيانيكوفا تقتحم ستديو البث المباشر للقناة الأولى الروسية بتندد بالحرب على أوكرانيا. رويترز

بقيت الصحافية على الشاشة لعدة ثواني قبل أن تتحول القناة إلى تقرير مختلف.

يعتبر التلفزيون الحكومي المصدر الرئيسي للأخبار للعديد من ملايين الروس، وهو يتابع عن كثب خط الكرملين بأن روسيا أجبرت على العمل في أوكرانيا لنزع السلاح و "تشويه سمعة" البلاد ، والدفاع عن المتحدثين بالروسية هناك ضد "الإبادة الجماعية". وقد أدانت أوكرانيا ومعظم دول العالم ذلك باعتباره ذريعة زائفة لغزو بلد ديمقراطي.

وظهرت مارينا في مقطع فيديو قبل اقتحامها لنشرة الأخبار تقول فيه: ما يحدث الآن في أوكرانيا جريمة، وروسيا هي الدولة المعتدية. المسؤولية عن هذا العدوان تقع على عاتق رجل واحد فقط، وهو فلاديمير بوتين. والدي أوكراني والدتي روسية. لم يكونوا أبدًا أعداء. العقد الموجود على رقبتي هو رمز لضرورة توقف روسيا فورًا عن قتل الأشقاء. وعندئذ ستظل دولنا الشقيقة قادرة على صنع السلام".

الصحافية الروسية مارينا أوفسيانيكوفا تظهر بمقطع فيديو قبل اقتحامها ستديو الأخبار في القناة الأولى الروسية للتنديد بالحرب على أوكرانيا.
الصحافية الروسية مارينا أوفسيانيكوفا تظهر بمقطع فيديو قبل اقتحامها ستديو الأخبار في القناة الأولى الروسية للتنديد بالحرب على أوكرانيا.

وأضافت :"للأسف ، خلال السنوات الماضية عملت في القناة الأولى ، قمت بنشر دعاية الكرملين وأشعر بالخجل الشديد من ذلك. أشعر بالخزي والعار لأنني سمحت برواية الأكاذيب أن تنشر على شاشات التلفزيون، وأشعر بالخجل لأنني سمحت للروس بأن ينخدعوا. كنا صامتين في عام 2014 عندما بدأ كل شيء. لم نخرج للاحتجاج عندما سمم الكرملين نافالني. لقد شاهدنا ببساطة هذا النظام اللاإنساني. الآن ابتعد العالم كله عنا ولن تغسل الأجيال العشرة القادمة من أحفادنا عار هذه الحرب بين الأشقاء. نحن الروس حكيمون وفخورون ، الأمر متروك لنا لوقف هذا الجنون".

وناشدت الروس بالقول "تعالوا للاحتجاج ، لا تخافوا ، لا يمكنهم وضعنا جميعًا في السجن".

الرئيس الأوكراني زيلينسكي أشاد بالصحافية الروسية على "قول الحقيقة".

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن فرنسا ستبذل جهدًا لتوفير الحماية لها ، إما في السفارة أو من خلال اللجوء ، وقال إنه سيناقش الأمر في محادثته المقبلة مع الرئيس بوتين.

لكن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف وصف أفعالها بأنها "شغب".

لطالما سيطر الكرملين على الأخبار التلفزيونية الروسية ، ونادرًا ما تظهر وجهات النظر المستقلة على جميع القنوات الرئيسية.

تشير وسائل الإعلام الروسية التي تسيطر عليها الدولة إلى الحرب على أنها "عملية عسكرية خاصة" وتصور أوكرانيا على أنها المعتدي ، واصفة الحكومة الأوكرانية المنتخبة بالنازيين الجدد

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.