Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الفاغنر في أوكرانيا.. أكثر من 400 مسلح من أجل اغتيال زيلينسكي في كييف

28/02/2022 . 11:20

Featured Image

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي/ أ ف ب

كييف (التايمز)

أكثر من 400 مرتزق روسي يعملون في كييف لاغتيال الرئيس الأوكراني

  • أكثر من 400 مرتزق روسي يعملون في كييف بأوامر من الكرملين يخططون لاغتيال الرئيس زيلينسكي
  • وصل أفراد من مجموعة فاغنر إلى كييف قبل خمسة أسابيع قادمين من أفريقيا
  • تم إخبار المرتزقة أن بوتين يريد وقفة قصيرة لإظهار أنه يتفاوض مع زيلينسكي

 

قالت صحيفة التايمز البريطانية إن أكثر من 400 مرتزق روسي يعملون في كييف بأوامر من الكرملين يخططون لاغتيال الرئيس زيلينسكي وأعضاء حكومته وتمهيد الطريق لموسكو لتولي زمام الأمور.

مجموعة فاغنر، وهي ميليشيا خاصة يديرها أحد أقرب حلفاء الرئيس بوتين وتعمل كفرع من الدولة، وصل أفرادها من إفريقيا قبل خمسة أسابيع في مهمة لقطع رأس حكومة زيلينسكي مقابل مكافأة مالية جيدة.

وصلت معلومات حول مهمتهم إلى الحكومة الأوكرانية صباح يوم السبت وبعد ساعات أعلنت كييف حظر تجول "صارم" لمدة 36 ساعة تحسباً لاجتياح المدينة من قبل المخربين الروس، محذرة المدنيين من أن ينظر إليهم على أنهم عملاء للكرملين.

وأكد مصدر على صلة وثيقة بأنشطة المجموعة أن ما مجموعه ما بين 2000 و 4000 مرتزق وصلوا إلى أوكرانيا في يناير. تم نشر البعض في المناطق الشرقية المتنازع عليها دونيتسك ولوهانسك. دخل 400 آخرون من بيلاروسيا وشقوا طريقهم إلى العاصمة.

تم إخبار المرتزقة أن بوتين يريد وقفة قصيرة لإظهار أنه يتفاوض مع زيلينسكي، لكنه أكد لهم أنه لن يتم التوصل إلى أي اتفاق وأن الجهد سيكون مجرد "دخان" ، وفقاً لمصدر مقرب من كبار الأعضاء من مجموعة فاغنر.

وافق زيلينسكي، الأحد، على إرسال وفد للقاء فريق روسي على حدود بيلاروسيا لكنه أعرب عن شكوكه في جدية موسكو.

ينتظر المرتزقة إشارة من الكرملين ووُعدوا بمكافآت ضخمة مقابل أعمال القتل في الأيام القليلة المقبلة وممر آمن خارج أوكرانيا قبل نهاية الأسبوع.

بالإضافة إلى زيلينسكي ، تحتوي قائمة الضربات الخاصة بـ "فاغنر" على 23 شخصية أخرى، بما في ذلك رئيس الوزراء، ومجلس الوزراء، ورئيس بلدية كييف ، فيتالي كليتشكو وشقيقه فلاديمير ، وكلاهما من أبطال الملاكمة السابقين المشهورين الذين انضموا إلى القتال العسكري ضد الغزاة.

يتفاخر مرتزقة فاغنر بمعرفة مكان الرئيس وزملائه بالضبط في كييف ويبدو أنهم قادرون على تعقبهم عبر هواتفهم المحمولة.

بعد غزو موسكو الأسبوع الماضي، خاطب زيلينسكي الأمة الأوكرانية زاعماً أن القوات الخاصة الروسية كانت في العاصمة تبحث عنه باعتباره "الهدف رقم 1"، وعندما عرضت أمريكا الفرصة عليه للفرار ، قال: "أنا بحاجة إلى ذخيرة ، وليس توصيلة".

كانت فاغنر أيضاً تعد الأرضية للغزو ، حيث ساعدت في تحديد مواقع الاغتيالات التي من شأنها قطع رأس الحكومة الأوكرانية والتخطيط لها.

على الرغم من أن شركة فاغنر هي شركة عسكرية خاصة ، إلا أنها ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بمشاريع بوتين حول العالم. وهي مملوكة من قبل يفغيني بريغوزين المعروف باسم "طباخ بوتين".

وقامت فاغنر بعمليات سرية في جميع أنحاء إفريقيا والشرق الأوسط وكانت مسؤولة أيضاً عن إثارة الاضطرابات في شرق أوكرانيا في عام 2014.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.