Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الدول المجاورة لأوكرانيا مستعدة لاستقبال لاجئين

23/02/2022 . 22:10

Featured Image

رجل مع متعلقاته يعبر المواقع بين نقطة تفتيش الجيش الأوكراني وجمهورية دونيتسك الانفصالية في 15 ديسمبر 2016. (غيتي)

كييف (أ ف ب)

إلى أين سيذهب الأوكرانيون إن اضطروا للجوء؟

فيما تتخوف أوكرانيا من غزو روسي، تستعدّ الدول المجاورة لها، الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لموجة محتملة من مئات آلاف بل ملايين اللاجئين الذين يحتمل أن يفرّوا من الحرب.

وعبّرت بولندا التي تشترك بحدود طويلة مع أوكرانيا ويقيم على أراضيها نحو 1,5 مليون أوكراني، عن دعم حازم لجارتها الشرقية واستعدادها لمساعدتها.

وذكرتت وزارة الداخلية البولندية لوكالة فرانس برس الأربعاء إن "بولندا تستعد لمختلف السيناريوهات في ما يتعلق بالوضع المتوتر".

لكن حتى قبل التطورات الخطيرة التي حصلت هذا الأسبوع، من اعتراف روسيا باستقلال منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا وفرض دول الغرب عقوبات، وضعت وارسو خطط طوارئ للاستجابة لأزمة إنسانية محتملة.

وقال وزير الداخلية ماتشي فاسك الشهر الماضي إنّ "وزارة الداخلية تتخذ منذ بعض الوقت الخطوات للاستعداد لموجة لجوء حتى من مليون شخص".

وأقام رئيس الحكومة ماتيوش مورافيتسكي مجموعة عمل لتحديد الاحتياجات اللوجستية والطبية والتعليمية الضرورية لاستقبال موجة من اللاجئين الأوكرانيين.

وقال وزير التعليم شيمسلاف زارنيك الأربعاء "نحن جاهزون لاستيعاب أطفال وشبان في مدارس بولندية وطلاب في جمعات بولندية".

وأعلنت مفوضة الشؤون الداخلية في الاتحاد الأوروبي إيلفا يوهانسون لوكالة فرانس برس عقب محادثات مع وارسو الثلاثاء أنّ "بولندا جاهزة لاستقبال عدد كبير من الأوكرانيين إذا لزم الأمر".

وأكدت أن المفوضية الأوروبية على استعداد لتقديم الدعم الاقتصادي لبولندا عند الحاجة، وتوفير المساعدة من وكالة الاتحاد الأوروبي للجوء والشرطة الأوروبية (يوروبول) والوكالة الأوروبية للحدود (فرونتكس).

بدورها، أكدت سلوفاكيا الواقعة على الحدود الغربية لأوكرانيا، استعدادها لتقديم المساعدة.

وقال وزير الدفاع السلوفاكي ياروسلاف ناد الثلاثاء "لدينا خطط جاهزة لمواجهة ضغط محتمل من لاجئين على الحدود السلوفاكية الأوكرانية".

وأشار أنه "إذا تطلب الأمر، يمكننا أيضا استخدام مراكز الإيواء الموجودة والتابعة لوزارة الداخلية ووزارات أخرى".

أما رومانيا التي تعدّ من أفقر الدول الأوروبية فقالت إنها لا تتوقع فرار العديد من الأوكرانيين إلى أراضيها، لكنا أكدت مع ذلك استعدادها لاستقبال نصف مليون لاجئ.

وقال وزير الدفاع فاسيليه دنكو للصحافيين الثلاثاء "هذا هو الرقم الذي نحن مستعدون له".

ويمكن لرومانيا أن تقيم مراكز إيواء، خصوصا في بلدات كبيرة تقع على طول حدودها الممتدة 650 كلم مع أوكرانيا، وفق دنكو.

وبيّن المسؤول عن مقاطعة سوتشافه في شمال رومانيا ألكسندرو مولدوفان أنّ "خيماً وأسرة وبطانيات وأنظمة تدفئة -- يمكن جمعها وتركيبها في أقلّ من 12 ساعة".

وحتى المجر، التي يُعرف رئيس وزرائها فيكتور أوربان بموقفه المتصلّب من الهجرة، أبدت استعداداً لاستقبال لاجئين.

وقال أوربان في وقت سابق من شهر شباط/فبراير الجاري "في حال نشوب حرب، سيصل مئات آلاف بل ملايين اللاجئين من أوكرانيا ويعيدون بشكل أساسي رسم الوضع السياسي والاقتصادي في المجر".

وأضاف "نعمل من أجل السلام لكنّ الهيئات الحكومة المعنية بدأت التحضيرات".

وأعلنت المجر الثلاثاء أنّها ستقوم بنشر جنود على حدودها مع أوكرانيا لأسباب تتعلق بالأمن والمساعدة الإنسانية.

وقال وزير الدفاع تيبور بنكو الأربعاء "لا يمكننا السماح لأي أعمال حربية في غرب أوكرانيا بالانزلاق إلى أراضي المجر".

وأردف "إذا وصل لاجئون، يتعيّن إيواؤهم وتقديم العناية لهم".

وقالت وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الثلاثاء إنها لا ترى في الوقت الحاضر زيادة في الحركة خارج المناطق الشرقية لأوكرانيا، لكنها نبهت إلى أنّ "الوضع ما زال لا يمكن التنبؤ به".

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.