Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

حصيلة قتلى الفيضانات والانهيارات الأرضية في البرازيل ترتفع إلى 152

21/02/2022 . 02:12

Featured Image

آثار الدمار التي خلفتها الفيضانات في مدينة بيتروبوليس البرازيلية . رويترز

ريو دي جانيرو (أ ف ب)

ارتفاع حصيلة قتلى فيضانات البرازيل

ارتفع عدد القتلى نتيجة الأمطار الغزيرة التي تسببت بفيضانات وانهيارات أرضية في مدينة بيتروبوليس البرازيلية إلى 152، وفق ما أعلنت السلطات الأحد.

واصل عناصر الإنقاذ والسكان الذين يبحثون عن أقاربهم المفقودين الحفر في جبال الطين والأنقاض في جنوب شرق المدينة التي خلفت فيها الكارثة "مشاهد حرب" وفق عبارة الرئيس جايير بولسونارو الذي زارها الجمعة.

وقالت الشرطة إن 165 شخصا ما زالوا في عداد المفقودين بعد عاصفة الثلاثاء، ولفتت إلى أنه من غير المرجح العثور على ناجين تحت الركام.

وتراجع عدد المفقودين مع التعرف على مزيد من الجثث ومع عثور عائلات على أقارب أحياء.

وأضافت الشرطة أنه تم حتى الآن التعرف على 124 جثة، 28 منها لأطفال.

من جهته، بعث البابا فرنسيس الأحد برسالة تعزية جديدة بعد صلاة التبشير الملائكي في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان.

وقال "أعبر عن تعاطفي مع السكان الذين ضربتهم الكوارث الطبيعية خلال الأيام الأخيرة"، مشيرا إلى بيتروبوليس "المدمرة" وكذلك مدغشقر التي تعرضت مؤخرا لأعاصير مميتة.

وقال "ليقبل الرب الموتى في سلامه، ويعزي أفراد أسرهم ويعضد الذين يقدمون المساعدة".

وشهدت البرازيل الثلاثاء الحلقة الأحدث في سلسلة من العواصف المميتة يقول الخبراء إنها تفاقمت بسبب تغير المناخ.

أكثر من 200 شخص لقوا حتفهم في عواصف شديدة

في الأشهر الثلاثة الماضية، لقي أكثر من 200 شخص حتفهم في عواصف شديدة، لا سيما في ولاية ساو باولو (جنوب شرق) وولاية باهيا (شمال شرق)، وأخيرا بيتروبوليس.

وحولت العاصفة الأخيرة شوارع بيتروبوليس إلى أنهار جرفت الأشجار والسيارات والحافلات وتسببت بانهيارات أرضية مميتة في أحياء فقيرة على سفوح تلال تحيط بالمدينة التي يبلغ عدد سكانها 300 ألف نسمة.

وتقع بيتروبوليس على بعد حوالى 60 كيلومترا شمال ريو دي جانيرو.

وقال مكتب رئيس البلدية إنه تمت حتى الآن استعادة أكثر من 300 سيارة جرفتها الفيضانات و"تناثرت في أنحاء المدينة وسدت الشوارع والأرصفة أو ألقيت في الأنهار".

وتجاوز مستوى الأمطار التي هطلت على بيتروبوليس خلال ساعات المعدل المعتاد لكامل شباط/فبراير.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.