Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الصين تعدم مواطنين من الإيغور بسبب "كتب دراسية"

01/02/2022 . 16:39

Featured Image

تخوف من اندثار ثقافة الإيغور

شينجيانغ (أسوشيتد برس)

الإيغور.. أقلية مسلمة تواجه جرائم الإبادة في الصين

  • يخشى العلماء والناشطون اختفاء تاريخ الأيغور الثقافي
  • الكتب الدراسية أشاد بها ماو تسي تونغ  مؤسس الدولة الشيوعية عام 1949

 

مع إحكام السلطات الصينية قبضتها على أقلية الأيغور المسلمة، والتي تقيم في مقاطعة "شينجيانغ"، كانت قد حكمت الصين على مسؤولين سابقين اثنين من الإيغور بالإعدام بتهمة القيام بـ"نشاطات انفصالية" في المنطقة التي تحظى بحكم ذاتي في شمال غرب الصين.

وكانت قد اتهمت بكين وزير العدل السابق في شينجيانغ شيرزات باودون، بالتآمر مع الحركة الإسلامية لتركستان الشرقية (ميتو) بعد اجتماعه مع أحد أعضاء تلك المنظمة في العام 2003 أثناء عمله في الشرطة آنذاك.

تركستان الشرقية.. اسم يطلقه الإيغور في المنفى المطالبين بالاستقلال، على شينجيانغ.

كذلك اتهم القضاء باودون بالقيام "بأنشطة دينية غير مشروعة خلال زواج ابنته".

وكذلك أدين وزير التعليم الإقليمي السابق ستار ساوت بتهمة تضمين الكتب المدرسية بلغة الإيغور، دفاعًا عن الانفصال والإرهاب والتطرف الديني، بحسب الموقع الإلكتروني للحكومة المحلية، على الرغم من استخدام هذه المناهج على مدى 13 عاما.

ولا تنشر الصين عدد أحكام الإعدام الصادرة كل عام أو عدد الإعدامات لكن منظمة العفو الدولية تقول إن البلاد تتصدر دول العالم في اللجوء لعقوبة الاعدام، حيث تصدر وتنفذ آلاف الأحكام سنويا.

وتحدثت عدة دول بينها الولايات المتحدة عن "إبادة" يتعرض لها الإيغور. وتتهم منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان بكين بأنها احتجزت أكثر من مليون شخص من مسلمي الإيغور منذ العام 2017 في مراكز إعادة تأهيل سياسي.

الكتب المدرسية، التي يعاقب بسببها الآن، أقلية الإيغور، وقد تصل العقوبات إلى الإعدام، كان قد أشاد بها ماو تسي تونغ ، الذي أسس الدولة الشيوعية عام 1949، لكن بعد أن تغيرت ضرورات الحزب، أعاد القادة تفسيرها جزئيًا مع عواقب وخيمة على الأفراد، مع حرمان الطلاب أيضًا من الوصول بسهولة إلى جزء من تراثهم.

عقوبات الإعدام، والسجن مدى الحياة، بسبب الكتب الدراسية، تعد فصلًا أقل شهرة في حملة واسعة النطاق ضد الأيغور، وغيرهم من الجماعات المسلمة، وهو الأمر الذي دفع الولايات المتحدة وآخرين إلى مقاطعة أولمبياد بكين في فبراير الجاري.

ووثق خبراء وحكومات ووسائل إعلام أجنبية اعتقال ما يقدر بمليون شخص أو أكثر ، وهدم المساجد والتعقيم القسري والإجهاض. بينما تنكر الحكومة الصينية انتهاكات حقوق الإنسان وتقول إنها اتخذت خطوات للقضاء على الانفصالية والتطرف في منطقة شينجيانغ الغربية.

ويُظهر الهجوم على الكتب المدرسية والمسؤولين عنها إلى أي مدى سيسيطر الحزب الشيوعي على مجتمع الأيغور ويعيد تشكيله.

يأتي ذلك في الوقت الذي يدفع فيه الرئيس شي جين بينغ، باسم الوحدة العرقية، لسياسة أكثر استيعابًا تجاه التبتيين والمنغوليين والمجموعات العرقية الأخرى التي تعمل على تقليص التعليم ثنائي اللغة.

ويخشى العلماء والناشطون اختفاء تاريخ الأيغور الثقافي، المتوارث في قصص الأبطال والأشرار عبر الأجيال.

قال ديفيد بروفي، مؤرخ قومية الأيغور في جامعة سيدني: "هناك الكثير من المراقبة المكثفة للروايات التاريخية الأيغورية". "لقد تغيرت قواعد المرمى، وبدلاً من اعتبارها موقعًا للتفاوض والتوتر، يتم التعامل معها الآن على أنها دعاية انفصالية."

حكم على ستار ساوت، المسؤول الأيغوري الذي ترأس إدارة التعليم في شينجيانغ، بالإعدام ، حسبما أعلنت محكمة في أبريل الماضي، قائلة إنه قاد مجموعة انفصالية لإنشاء كتب مدرسية مليئة بالكراهية العرقية والعنف والتطرف الديني الذي دفع الناس إلى ارتكاب أعمال عنف. في صدامات عرقية في عام 2009. وقد لا يتم إعدامه، حيث يتم تخفيف أحكام الإعدام هذه في الغالب إلى السجن مدى الحياة بعد عامين مع حسن السلوك.

وتم عرض تفاصيل الكتب المدرسية بعد ذلك في فيلم وثائقي من قبل CGTN ، الذراع الخارجية لإذاعة CCTV الحكومية ، حول ما وصفته بالتهديدات الخفية في شينجيانغ في مقطع مدته 10 دقائق.

وتضمنت ما يرقى إلى اعترافات أمام الكاميرا من قبل ساوت ومسؤول تعليم سابق آخر ، اليمجان ممتمين، الذي حُكم عليه بالسجن مدى الحياة.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.