Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الجيش الفرنسي يعلن مقتل 60 متشدداً في بوركينا فاسو

31/01/2022 . 01:37

Featured Image

باريس (أ ف ب)

مقتل 60 متشدداً في بوركينا فاسو بعملية نوعية

  • أعلنت هيئة أركان الجيش الفرنسي الاحد مقتل ستين متشدداً في شمال بوركينا فاسو
  • قالت هيئة الاركان "لأربع مرات، بين 16 و23 كانون الثاني/يناير 2022، قامت قوات بوركينا فاسو ووحدات برخان بتحديد مواقع مجموعات مختلفة من الإرهابيين وتحييدهم"
  • تم تدمير عشرين دراجة نارية وعدة شاحنات صغيرة مسلحة في هذه العمليات

أعلنت هيئة أركان الجيش الفرنسي الاحد مقتل ستين متشدداً في شمال بوركينا فاسو في عملية قادتها قوات بوركينا بإسناد من وحدات فرنسية تابعة لعملية برخان.

وقالت هيئة الاركان "لأربع مرات، بين 16 و23 كانون الثاني/يناير 2022، قامت قوات بوركينا فاسو ووحدات برخان بتحديد مواقع مجموعات مختلفة من الإرهابيين وتحييدهم"، لافتة الى "مقتل ما مجموعه ستين إرهابيا".

كما تم تدمير عشرين دراجة نارية وعدة شاحنات صغيرة مسلحة في هذه العمليات التي ترافقت مع "غارات جوية لقوة برخان بتوجيه من وحدات من بوركينا فاسو"، كما أوضحت هيئة الأركان العامة للجيوش في بيان.

وعلقت هيئة الأركان الفرنسية قائلة إن "الهدف كان البحث عن الإرهابيين في مناطق لجوئهم"، قبل أن يضيف أن "النتائج جيدة جدا".

وتابع "نواصل القتال ضد الإرهابيين بالتنسيق مع الشركاء، القوات المسلحة في بوركينا فاسو والتي قامت بهذه العمليات بنتيجة إيجابية جدا".

وافاد الجيش أن قوات بوركينا فاسو ستكون عبر ذلك قادرة على "العودة" إلى "مناطق العبور واللجوء" للجماعات المتشددة والتي "لم تكن تقوم بعمليات فيها منذ فترة طويلة".

جاءت هذه النجاحات العسكرية قبيل الانقلاب العسكري في 24 كانون الثاني/يناير الذي تم خلاله وضع الرئيس روش مارك كريستيان كابوري قيد الإقامة الجبرية واعتقال مسؤولين آخرين.

مساء الخميس، في أول خطاب له منذ توليه السلطة الاثنين، أعلن الرجل القوي الجديد في بوركينا فاسو اللفتنانت كولونيل بول هنري سانداوغو داميبا للتلفزيون الوطني أن بلاده بحاجة "لشركائها أكثر من أي وقت مضى".

وقال إنه يتفهم "الشكوك المشروعة" التي أثارها الانقلاب، مؤكدا أن بوركينا "(ستواصل) احترام الالتزامات الدولية لا سيما ما يتعلق باحترام حقوق الإنسان" موضحا أن استقلالية القضاء ستكون أيضا "مضمونة".

كان السكان ينتقدون روش مارك كريستيان كابوري بسبب عدم تمكنه من وقف التدهور الأمني منذ عام 2015، لا سيما في شمال وشرق البلاد.

وعلى غرار مالي والنيجر، دخلت بوركينا فاسو في دوامة عنف نسبت الى الجماعات المتشددة المسلحة التابعة للقاعدة وتنظيم داعش والتي أوقعت أكثر من ألفي قتيل وأرغمت 1,5 مليون شخص على الأقل على الفرار من منازلهم.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.