Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

"كيم في مصنع الذخائر".. كوريا الشمالية تؤكد أحدث تجارب الأسلحة

28/01/2022 . 09:25

Featured Image

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يزور مصنع ذخائر "نظام أسلحة رئيسي"- حسب وسائل الإعلام الرسمية

كوريا الشمالية (رويترز)

كوريا الشمالية.. 6 تجارب صاروخية في 2022

  • يسود التوتر بسبب سلسلة التجارب التي أجرتها كوريا الشمالية
  • بيونغ يانغ أعلنت أنها ستعزز دفاعاتها ضد الولايات المتحدة
  • لم تحدد وكالة الأنباء نوع الأسلحة أو موقع المصنع

أجرت كوريا الشمالية تجارب على صاروخ كروز بعيد المدى مطور، ورأس حربي لصاروخ تكتيكي موجه، في الوقت الذي زار فيه زعيم البلاد "كيم جونغ أون" مصنعًا للذخائر يُنتج "منظومة أسلحة رئيسية"، وذلك حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية، الجمعة.

ويسود التوتر بسبب سلسلة التجارب الست، التي أجرتها كوريا الشمالية على الأسلحة في 2022، من بين أكبر عدد من عمليات إطلاق الصواريخ التي أجرتها خلال شهر.

أثارت عمليات الإطلاق إدانة دولية ودفعة جديدة للعقوبات من الولايات المتحدة

ذكرت وكالة الأنباء الرسمية أنه تم اختبار تحديث لنظام صواريخ كروز بعيدة المدى، الخميس، وتم إجراء تجربة أخرى للتأكد من قوة رأس حربي التقليدي لصاروخ موجه تكتيكي أرض – أرض، الخميس.

ولم يحضر كيم التجارب، بيد أنه أشاد خلال زيارة لمصنع الذخائر: "بالتقدم السريع في إنتاج أسلحة رئيسية" لتنفيذ قرارات حزب العمال الحاكم التي اتخذت في اجتماع الشهر الماضي، وفقا لما ذكرته رسالة منفصلة.

وقال كيم: "إن المصنع يشغل موقعًا وواجبًا هامين للغاية في تحديث القوات المسلحة للبلاد وتحقيق استراتيجية تنمية الدفاع الوطني".

لم تحدد وكالة الأنباء، نوع الأسلحة أو موقع المصنع

ودعا كيم إلى تعزيز الدفاعات الوطنية لمعالجة الوضع الدولي غير المستقر في ذلك التجمع الحزبي.

وكانت كوريا الشمالية أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستعزز دفاعاتها ضد الولايات المتحدة وستنظر في استئناف "جميع النشاطات المعلقة زمنيا" ملمحة إلى رفع الوقف الذي أعلنته من جانب واحد على تجارب القنابل النووية والصواريخ البالستية العابرة للقارات.

وفي المصنع، دعا كيم إلى "حملة شاملة" لإنتاج "أذرع متطورة قوية"، وأشاد عماله بإخلاصه "لتحطيم... تحديات الإمبرياليين الأمريكيين وقواتهم التابعة" التي تسعى إلى انتهاك حقهم في الدفاع عن النفس، واصفين إياها بأنها "أقسى محنة على الإطلاق".

كوريا الشمالية
التجربة السادسة لها هذا العام.. كوريا الشمالية تطلق "مقذوفا" غير محدد باتجاه الشرق

ودافعت بيونغ يانغ عن إطلاق الصواريخ باعتبارها حقها السيادي في الدفاع عن النفس واتهمت واشنطن وسيول بالكيل بمكيالين على تجارب الأسلحة.

لم يتم اختبار أي صواريخ عابرة للقارات أو أسلحة نووية في كوريا الشمالية منذ عام 2017، ولكن بدأت سلسلة من عمليات إطلاق الصواريخ الباليستية قصيرة المدى وسط محادثات نزع السلاح النووي المتوقفة في أعقاب القمة "الفاشلة" مع الولايات المتحدة في عام 2019.

وأدان السكرتير الصحفي لوزارة الدفاع الأمريكية جون كيربي، عمليات الإطلاق الأخيرة ووصفها بأنها "مزعزعة للاستقرار"، ودعا بيونغ يانغ إلى "وقف هذه الاستفزازات".

كما أصدر الاتحاد الأوروبي بيانا قال فيه إن التجارب تمثل تهديدا للسلام والأمن الدوليين والإقليميين وتقوض الجهود الرامية إلى استئناف الحوار ومساعدة شعب البلاد.

وكان قد أعلن الجيش الكوري الجنوبي، ليل الأربعاء-الخميس، إطلاق كوريا الشمالية "مقذوفا" غير محدد باتجاه البحر الشرقي المعروف أيضا باسم بحر اليابان، في تجربة عسكرية سادسة من نوعها هذا العام.

وقال هيئة الأركان المشتركة للجيش الكوري الجنوبي إن "كوريا الشمالية أطلقت مقذوفا غير محدد باتجاه البحر الشرقي"، في إشارة الى بحر اليابان.

والمرة الأخيرة التي أجرت فيها كوريا الشمالية هذا العدد من تجارب الأسلحة في شهر واحد كانت عام 2019، عقب انهيار القمة التي جمعت الزعيم كيم جونغ أون بالرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

ومنذ ذلك الحين توقفت مفاوضات كوريا الشمالية مع الولايات المتحدة وتراجع اقتصادها تحت وطأة العقوبات والإغلاق الذي تفرضه على نفسها بسبب فيروس كورونا.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.