Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

ملياردير أمريكي يرفض الاعتراف بأزمة أقلية الإيغور المضطهدة والانتقادات تطاله

19/01/2022 . 10:33

Featured Image

الولايات المتحدة (bbc)

شامات باليهابيتيا يصرح أنه "لا يهتم" بالانتهاكات ضد أقلية الإيغور المسلمة في الصين

يتعرض المستثمر الملياردير شامات باليهابيتيا لانتقادات شديدة لقوله إنه - ومعظم الأمريكيين - "لا يهتمون" بالانتهاكات ضد أقلية الإيغور في الصين.

حيث أدلى باليهابيتيا، وهو مالك جزئي لفريق كرة السلة في سان فرانسيسكو، بالتعليقات خلال مناقشة البث الصوتي حول ما إذا كان إجراء الرئيس جو بايدن بشأن هذه القضية قد ساعده سياسيًا.

وأثارت التصريحات رد فعل عنيف على وسائل التواصل الاجتماعي.

واعترف باليهابيتيا لاحقًا بأن تعليقاته "تفتقر إلى التعاطف" وقال في بيان يهدف إلى توضيح موقفه أن "القضايا المهمة تستحق مناقشات مهمة".

وكتب على تويتر: "أعتقد أن حقوق الإنسان مهمة، سواء في الصين أو الولايات المتحدة أو في أي مكان آخر".

لكن كثير من الناس الذين يتابعون القضية لم يكونوا راضين بعد الاعتذار الذي نشره.

وكتبت محامية حقوق الإنسان ريحان أسات على تويتر: "عندما يعتذر الناس، فإنهم يستحقون فرصة ثانية. لكني لا أعتبر هذه التغريدة بمثابة اعتذار عندما لا يستطيع شاماث الاعتراف بمدى الضرر الذي لحق بمجتمع الإيغور". وتابعت "إن الصين تشعر بالارتياح عندما تعلم أن المديرين التنفيذيين للشركات يساندونهم وسيواصلون هذه الإبادة الجماعية."

اتهمت الولايات المتحدة الصين بارتكاب إبادة جماعية في قمعها لأقلية الإيغور ذات الغالبية المسلمة في منطقة شينجيانغ - وهي تهمة رفضتها الصين مرارًا وتكرارًا.

في العام الماضي، وقع بايدن قانون قواعد جديدة تلزم الشركات بإثبات أن البضائع المستوردة من المنطقة لم يتم تصنيعها باستخدام "العمالة القسرية".

باليهابيتيا، وهو مسؤول تنفيذي مبكر في فيسبوك والآن صاحب رأسمالية بارزة، هو المضيف المشارك للبودكاست "All-in" الذي أدلى فيه بهذه التصريحات حيث كان يرد على ملاحظة مضيفه المشارك بأن موقف السيد بايدن من هذه القضية لم يساعده في استطلاعات الرأي.

"لنكن صادقين، لا أحد ، لا أحد يهتم بما يحدث لأقلية الإيغور ، حسنًا؟ تحدث عن الأمر اذا كنت تهتم حقًا." وتابع "أعتقد أنه من الجيد حقًا أن تهتم ولكن…البقية منا لا يهتمون. أنا فقط أقول حقيقة صعبة للغاية"

مهاجم فريق بوسطن سلتكس لكرة السلة أنيس كانتر، الذي يتحدث عن قضايا حقوق الإنسان وقام بحملة نيابة عن قانون العمل الجبري، كان من بين أولئك الذين أدانوا تعليقات الملياردير.

وكتب "عندما يقول اتحاد كرة السلة إننا ندافع عن العدالة، لا تنس ان هنالك من يبيعون ارواحهم مقابل المال والأعمال مثل شاماث صاحب فريق "ووريرز" الذي يقول أن "لا أحد يهتم بما يحدث للإيغور"

عندما تحدث الإبادة الجماعية، فإن الاشخاص مثله هم الذين يسمحون بحدوثها! عار!"

وفي بيان ، نأى فريق كرة السلة "ووريرز" بنفسه عن باليهابيتيا ، الذي يمتلك 10% من الفريق، واصفاً إياه بأنه "مستثمر محدود ليس لديه وظائف تشغيل يومية".

قال الفريق "السيد باليهابيتيا لا يتحدث نيابة عن امتيازنا ووجهات نظره بالتأكيد لا تعكس وجهات نظر منظمتنا".

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.