Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

دعوة مجلس الأمن إلى التحرك لمواجهة انتهاك حقوق النساء من قبل طالبان

19/01/2022 . 05:43

Featured Image

امرأة أفغانية ترفع لافتة خلال مظاهرة للاحتجاج على ما يقول المتظاهرون إنها قيود طالبان على النساء ، في كابول. رويترز

نيويورك (أ ف ب)

الأمم المتحدة تدعو جميع الدول إلى استخدام نفوذها مع طالبان لتشجيع احترام حقوق الإنسان الأساسية

  • دعوة لإنشاء مسارات آمنة وبرامج لإعادة التوطين للأفغانيات المدافعات عن حقوق الإنسان
  • إنكار الحقوق الأساسية للنساء والفتيات يضر بشكل كبير بالاقتصاد والبلد ككل

دعت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، الثلاثاء، مجلس الأمن إلى "التحقق من محاسبة مرتكبي الانتهاكات والتجاوزات" في أفغانستان وخاصة ضد النساء والأطفال.

وقالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان خلال اجتماع عبر دائرة الفيديو مع مجلس الأمن تم بمبادرة النروج لإجراء نقاش وزاري حول العنف ضد المرأة "في مواجهة كارثة إنسانية لم يسبق لها مثيل تحتاج البلاد إلى تكاتف جميع سكانها. وبدلاً من ذلك فإن إنكار الحقوق الأساسية للنساء والفتيات يضر بشكل كبير بالاقتصاد والبلد ككل".

وأضافت "أدعو جميع الدول إلى استخدام نفوذها مع طالبان لتشجيع احترام حقوق الإنسان الأساسية".

وأوضحت "أدعو أيضا الدول لإنشاء مسارات آمنة وبرامج لإعادة التوطين للأفغانيات المدافعات عن حقوق الإنسان والإنهاء الفوري لترحيل الأفغانيات اللواتي يطلبن الحماية".

ميشيل باشليه: أجبرت العديد من المدافعات الأفغانيات عن حقوق الإنسان والصحافيات والمحاميات والقاضيات على الفرار أو الاختباء

منذ آب/أغسطس ووصول طالبان إلى السلطة، "أجبرت العديد من المدافعات الأفغانيات عن حقوق الإنسان والصحافيات والمحاميات والقاضيات على الفرار أو الاختباء - غالبًا بعد تهديدات متكررة. فقد العديد منهن جميع مصادر الدخل" كما قالت مسؤولة الأمم المتحدة.

مع اقتراب تجديد مهمة البعثة السياسية للأمم المتحدة الموجودة في أفغانستان والمقرر في منتصف آذار/مارس، طالبت باشليه بأن يتضمن تفويضها المستقبلي عنصرا مهما يكرس لحماية حقوق الإنسان.

وفي مداخلة بعد باشليه، قالت الزرقاء يافتالي مديرة مؤسسة البحوث القانونية للمرأة والطفل غير الحكومية إن الوقت قد حان لمجلس الأمن لكسر صمته تجاه ملايين الأفغان المحرومين من حقوقهم.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.