Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بعد سيطرة طالبان.. فقراء يبيعون أعضاءهم: "لم نتمكن من التسول"

أفغانستان (أسوشيتد برس) - 14/01/2022 . 11:10

طالبان سيطرت على أفغانستان بقوة السلاح

  • جمد المجتمع الدولي أصول أفغانستان في الخارج
  • فقراء يضطرون لبيع أعضائهم للصرف على أبنائهم

 

منذ أن سيطرت جماعة طالبان على الحكم في أفغانستان، أصبح الوضع الاقتصادي في البلاد أكثر سوءًا، وهو ما يدفع العديد من المواطنين؛ لاتخاذ قرارات يائسة، بينما تتدهور بلادهم في براثن الفقر، حتى أن البعض يتخذ إجراءات صارمة تتمثل في بيع أعضائه الحيوية.

في مقاطعة هرات الغربية، يخاطر الأشخاص الذين هم بأمس الحاجة إلى المال بالمخاطرة بحياتهم عن طريق بيع الكلى.

كان اقتصاد الدولة التي تعتمد على المساعدات يترنح بالفعل عندما استولت طالبان على السلطة؛ في منتصف أغسطس من العام الماضي، وسط انسحاب فوضوي للقوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي.

جمد المجتمع الدولي أصول أفغانستان في الخارج وأوقف كل التمويل، لعدم استعداده للعمل مع حكومة طالبان، نظرًا لعنفها ووحشيتها خلال حكمها السابق قبل 20 عامًا.

كانت العواقب تمثل تحديات مدمرة لدولة عانت؛ أربعة عقود من الحرب، مع نقص الوظائف، وضعف الاقتصاد الذي أصاب أكثر أفراد المجتمع ضعفاً.

قال طبيب المسالك البولية وجراح زراعة الكلى، الدكتور ناصر أحمد، إنه أجرى 85 عملية زراعة كلى في عام 2021

6000 دولار أمريكي ثمن الكلية الواحدة

وأضاف ناصر أحمد، أنه بموافقة متبادلة من متبرع بالكلى ومشتري، تُكلف عملية زرع الكلى حوالي 600 ألف أفغاني (6000 دولار أمريكي) إلى 800 ألف أفغاني (8000 دولار).

اعتمادًا على فصيلة الدم يمكن أن تكلف الكلى ما بين 200000 أفغاني (2000 دولار أمريكي) و400000 أفغاني (4000 دولار أمريكي) مع رسوم المستشفى ورسوم الأدوية والعمليات التي تصل إلى 400000 أفغاني (4000 دولار أمريكي).

وأوضح أحمد، أن الكثير من الأشخاص الذين يبيعون كليهم هم الأكثر ضعفاً ويكافحون لإطعام عائلاتهم.

يأتي معظم المتبرعين الذين يتقدمون لبيع الكلى من أسر فقيرة، تضررت من الأزمة الاقتصادية المدمرة في أفغانستان، وهم لا يدركون المخاطر التي قد يسببها فقدان الكلية.

قال أخصائي الطب الباطني الدكتور أحمد شكيب إنه بينما قد يحصل الناس على مكاسب اقتصادية قصيرة المدى من بيع أعضائهم، فإنهم يخاطرون بحياتهم على المدى الطويل.

في قرية قدوس آباد في منطقة كوهسان بمقاطعة هرات، باع غلام حضرة البالغ من العمر 40 عامًا كليته مقابل 230 ألف أفغاني (2300 دولار أمريكي) قبل شهر لإطعام أسرته ودفع ثمن رحلة فاشلة لدخول إيران بشكل غير قانوني بحثًا عن وظيفة.

بعد شهر من عودة طالبان إلى السلطة، اقترض حضرة 20 ألف أفغاني (200 دولار) ودفعها لمهرب لإيصاله إلى إيران، حيث كان يأمل في العثور على وظيفة، لكن السلطات الإيرانية اعتقلته وتم ترحيله إلى مرة أخرى إلى أفغانستان.

عند عودته شعر أنه ليس لديه خيار آخر سوى بيع كليته لتغطية نفقات أسرته.

قال حضرة: "لم أستطع الخروج والتسول من أجل المال، ولم أتمكن من التسول، ثم قررت الذهاب إلى المستشفى وبيع كليتي، حتى أتمكن على الأقل من إطعام أطفالي لبعض الوقت".

طالبه الطبيب بالراحة لمدة عام للتعافي من العملية، وتجب القيام بأي عمل شاق، لكن حضرة ليس متأكدًا مما سيفعله عند نفاد الأموال التي حصل عليها من بيع كليته.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.