Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

واشنطن تعيّن ديفيد ساترفيلد مبعوثاً للتعامل مع أزمتي السودان وإثيوبيا

07/01/2022 . 03:37

Featured Image

المبعوث الأمريكي إلى السودان وإثيوبيا ديفيد ساترفيلد/ أ ف ب

واشنطن (أ ف ب)

الدبلوماسي الأمريكي ديفيد ساترفيلد مبعوثاً إلى السودان وإثيوبيا

  • عيّنت الولايات المتحدة الخميس الدبلوماسي المخضرم ديفيد ساترفيلد مبعوثاً للتعامل مع أزمتي السودان وإثيوبيا
  • سيحل بذلك مكان فيلتمان، الذي استقال لدى زيارته إثيوبيا في مسعى للتشجيع على عقد محادثات سلام لإنهاء الحرب هناك
  • تولى ساترفيلد ملف العلاقة الدبلوماسية التي تعد غاية في الحساسية بين الولايات المتحدة وتركيا

عيّنت الولايات المتحدة الخميس الدبلوماسي المخضرم ديفيد ساترفيلد، الذي تناول ملف العلاقات المتذبذبة مع تركيا، مبعوثاً للتعامل مع أزمتي السودان وإثيوبيا بعد استقالة جيفري فيلتمان.

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن سفير واشنطن لدى أنقرة المنتهية ولايته والذي يمتلك خبرة طويلة في منطقة الشرق الأوسط، سيتولى منصب مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى القرن الإفريقي.

وأفاد بلينكن في بيان أن "خبرة السفير ساترفيلد الدبلوماسية الممتدة منذ عقود وعمله في ظل بعض نزاعات العالم الأكثر صعوبة، ستكون أساسية لجهودنا المتواصلة لدعم السلام والازدهار في القرن الإفريقي وتحقيق مصالح الولايات المتحدة في هذه المنطقة الاستراتيجية".

وسيحل بذلك مكان فيلتمان، الذي استقال لدى زيارته إثيوبيا في مسعى للتشجيع على عقد محادثات سلام لإنهاء الحرب التي اندلعت قبل أكثر من عام، وذلك في أعقاب انسحاب متمرّدي تيغراي.

وذكر بلينكن بأن فيلتمان، وهو دبلوماسي مخضرم أيضا تولى في الماضي منصبا رفيعا في الأمم المتحدة، كان ينوي البقاء في المنصب لأقل من عام عندما تم تعيينه مطلع 2021.

لكن تم التعامل مع فيلتمان بطريقة تفتقد إلى اللباقة الدبلوماسية في تشرين الأول/أكتوبر عندما انقلب قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان على شركائه المدنيين في السلطة بعيد مغادرة المبعوث الأمريكي البلاد من دون أي تحذير مسبق على ما يبدو.

وتأتي استقالة فيلتمان بعد أيام من استقالة رئيس الوزراء السوداني المدني عبد الله حمدوك، ليبقى البرهان وحده زعيما للسودان بلا منازع رغم الدعوات الغربية للمحافظة على عملية الانتقال الديموقراطي للسلطة التي بدأت عام 2019.

وتولى ساترفيلد ملف العلاقة الدبلوماسية التي تعد غاية في الحساسية بين الولايات المتحدة وتركيا.

ووصل ساترفيلد إلى أنقرة عام 2019، قبل وقت قصير من إصدار الرئيس الأمريكي حينذاك أمرا مفاجئا بسحب قوات بلاده من سوريا، كان يطالب به إردوغان.

وكان ساترفيلد، صاحب الخبرة الطويلة في مصر وليبيا، من بين عدد قليل من الشخصيات التي عيّنها ترامب وأبقاها الرئيس الحالي جو بايدن في مناصبها لدى توليه السلطة.

وترك منصب سفير الولايات المتحدة لدى تركيا بعدما ثبّت مجلس الشيوخ خليفته جيف فليك.

وكان السناتور السابق فليك من بين شخصيات الحزب الجمهوري الأشد انتقادا لترامب.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.