Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

نيويورك تايمز: روسيا تستغل احتجاجات كازاخستان لتوسيع نفوذها

07/01/2022 . 15:22

Featured Image

جنود روس يستقلون طائرة عسكرية متوجهة إلى كازاخستان. رويترز

موسكو (نيويورك تايمز)

روسيا تسعى لفرض هيمنتها على كازاخستان مجدداً من بوابة الاحتجاجات

من خلال إرسالها قوات لمحاولة إخماد التظاهرات في كازاخستان تحاول روسيا استغلال الاحتجاجات العنيفة التي تشهدها البلاد، لإعادة تأكيد نفوذها في الدولة السوفيتية السابقة

وبحسب تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" فإن فرض موسكو لنفوذها في ذلك البلد هو هدف بعيد المدى للرئيس الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، برغم أن الاضطرابات في كازاخستان كشفت مرة أخرى ضعف القادة الذين وثق بهم الكرملين في الحفاظ على النظام في دول الاتحاد السوفياتي السابق.

وبعد أيام من الاضطرابات العنيفة في الجمهورية السوفيتية الواقعة بآسيا الوسطى، أعلنت منظمة معاهدة الأمن الجماعي التي تقودها روسيا، الخميس، أنّها سترسل إلى كازاخستان "قوات حفظ سلام" تلبية لطلب وجّهه إليها رئيس البلد الغارق في احتجاجات شعبية استدعت فرض حالة طوارئ.

والخميس، حذرت الولايات المتحدة القوات الروسية التي نشرت في كازاخستان من السيطرة على مؤسسات كازاخستان، مشيرة إلى أن "العالم سيراقب" أي انتهاك لحقوق الإنسان.

وقال القائم بأعمال مدير الدراسات الدولية بمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، مكسيم سوشكوف، إن المشهد في بلد مثل كازاخستان "يبدو كبيرًا وعنيفا"، حيث كان وقوعه بحالة من الفوضى بهذه السرعة بمثابة صدمة.

وأضاف أن هذه الاحتجاجات أظهرت أنه حال حدوث أزمة داخلية تلجأ الدول السوفياتية السابقة إلى روسيا رغم محاولتها تحقيق التوازن بين الشرق والغرب باستثناء أوكرانيا.

وأشار سوشكوف إلى أن القوات الروسية نادرا ما تعود إلى بلادها بمجرد وصولها، موضحا أن الاضطرابات الأخيرة يمكن اعتبارها "أزمة خطيرة تحاول موسكو تحويلها لفرصة لفرض نفوذها".

ومع ذلك، يتساءل الكثيرون عن عدد الاضطرابات التي يمكن أن تندلع حول حدود روسيا ومدى إمكانية اندلاع احتجاجات مماثلة داخل أراضيها.

روسيا قلقة وسعيدة في نفس الوقت

قال سكوت هورتون، محاضر القانون في جامعة كولومبيا الذي قدم المشورة للمسؤولين في كازاخستان ودول آسيا الوسطى الأخرى على مدى عقدين من الزمن: "إذا حدث شيء من هذا القبيل في كازاخستان، فيمكن أن يحدث بالتأكيد في روسيا أيضا".

ويرى محللون آخرون أنه بقدر ما يسعد بوتين بالاضطرابات في أوروبا والولايات المتحدة كدليل على فشل الديمقراطية، فإنه لا يستمتع كثيرا بالاضطراب بالقرب من روسيا، بغض النظر عن الفرص قصيرة المدى لفرض النفوذ.

وبعد أن عرض في أغسطس 2020 تقديم ما أسماه "مساعدة شاملة" لمساعدة الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، لوقف موجة من الاحتجاجات الضخمة، أرسل بوتين بعد ذلك "قوات حفظ السلام" لوقف الحرب الشرسة على الأراضي المتنازع عليها بين أرمينيا وأذربيجان.

ونشرت روسيا أكثر من 100 ألف جندي على حدودها مع أوكرانيا للضغط على كييف للتوقف عن مغازلتها لحلف الناتو.

كان من بين الجنود الذين تم إرسالهم إلى كازاخستان أعضاء من اللواء 45، أو النخبة "سبيتسناز" (القوة الخاصة)، وهي وحدة سيئة السمعة لعملياتها في الحربين الأولى والثانية في الشيشان، التي كانت مضطربة ولكن جرى إخماد ثورتها بوحشية.

وكان اللواء 45 نشطا أيضا في أوسيتيا الجنوبية، وهي منطقة في جورجيا كانت مركز حرب تلك الدولة مع روسيا عام 2008، وفي شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا عام 2014، وفي سوريا أيضا.

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية