Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

انتقادات تطال تسلا بعد افتتاحها صالة عرض في شينجيانغ الصينية

04/01/2022 . 11:18

Featured Image

شينجيانغ (بي بي سي)

تسلا تفتح صالة عرض في شينجيانغ متجاهلة قمع الصين للإيغور

تعرضت شركة تسلا لصناعة السيارات الكهربائية لانتقادات في الولايات المتحدة بعد افتتاحها صالة عرض في منطقة شينجيانغ الصينية المثيرة للجدل، حيث تواصل السلطات الصينية هناك قمعها واضهادها لأقلية الإيغور المسلمة.

وافتتحت الشركة، التي يملكها الملياردير إيلون ماسك ، صالة العرض في مدينة أورومتشي ليلة رأس السنة.

وتحدث السناتور الجمهوري ماركو روبيو ، الذي رعى مشروع قانون وقع عليه الرئيس جو بايدن في ديسمبر/كانون الأول ويطالب الشركات بإثبات أن البضائع المستوردة من شينجيانغ لم يتم إنتاجها بالسخرة، عن قرار تيسلا.

غرد روبيو بالقول : "الشركات غير الوطنية تساعد الحزب الشيوعي الصيني في التستر على الإبادة الجماعية والسخرة في المنطقة".

وقال سكوت بول، رئيس تحالف هيئة الصناعة التحويلية الأمريكية: "سأكون صريحًا: أي شركة تمارس نشاطًا تجاريًا في شينجيانغ متواطئة في الإبادة الثقافية التي تحدث هناك. لكن تصرفات تيسلا خسيسه بشكل خاص."

انتهاكات مستمرة لأقلية الإيغور

والعام الماضي قالت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا إن الصين تشارك في “العمل القسري والاحتجاز الجماعي في معسكرات الاعتقال والتعقيم القسري” وغيرها من الانتهاكات ضد الإيغور.

وفرض الاتحاد الأوروبي بشكل منفصل عقوبات على الصين بسبب “الاعتقالات التعسفية” للأيغور.

ويُعتقد أن أكثر من مليون من الإيغور والأقليات الأخرى من شينجيانغ محتجزون في معسكرات اعتقال، حيث يُجبرون على دراسة الماركسية، والتخلي عن دينهم، والعمل في المصانع، ومواجهة الانتهاكات، وفقًا لجماعات حقوق الإنسان والروايات المباشرة.

وتقول بكين إن “معسكرات إعادة التثقيف” توفر تدريباً مهنياً وهي ضرورية لمحاربة التطرف “.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية