Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

عشر سنوات من حكم كيم جونغ أون في كوريا الشمالية.. أبرز الأحداث خلال ولايته

14/12/2021 . 12:56

بيونغ يانغ (AP)

كوريا الشمالية تشهد بدء عقد آخر من حكم كيم جونغ أون

يصادف الجمعة السابع عشر من ديسمبر، مرور عشر سنوات على تولي كيم جونغ أون، السلطة في كوريا الشمالية بعد نوبة قلبية مفاجئة تعرض لها والده.

وظهر كيم في البداية بصورة مهتزة تماما، ولكن سرعان ما حاول إظهار عكس ذلك نحو محاولة توطيد حكمه، عبر إعدام عمه القوي وغيره من المنافسين المحتملين أو تطهيرهم.

أدت نشاطاته المستمرة في التجارب النووية والصاروخية في السنوات الأخيرة إلى تخوف الكثيرين من اندلاع حرب كورية ثانية.

ومع دخول كيم العقد الثاني له في السلطة، يبرز هذا المقال تسلسل زمني من حكمه في كوريا الشمالية:

ولي العهد

في 8 يناير 1984، ولد كيم جونغ أون وهو الأبن الثالث لوالده، وفي سبتمبر 2010، ذكرت وسائل الإعلام الحكومية أن كيم جونغ أون قد تم تعيينه لواء من فئة أربع نجوم في أول ذكر علني لإسمه.

وفي أكتوبر 2010، ظهر كيم جونغ أون لأول مرة في عرض عسكري، وكان يقف بجانب والده حيث كان يبتسم ويصفق ويلوح بينما يمر الجنود والدبابات والصواريخ.

الوريث الجديد للحكم

في 17 ديسمبر 2011 أعلنت وفاة كيم جونغ الثاني عن عمر يناهز 69 عامًا، لكن خبر وفاته لم يُعلن منذ يومين.

وفي 19 ديسمبر 2011، تم الإعلان عن وفاة كيم جونغ الثاني، وظهر اسم كيم جونغ أون أولاً على قائمة لجنة الجنازة الوطنية، وأطلق عليه "الوريث العظيم" من قبل وسائل الإعلام الحكومية.

وبتاريخ 30 ديسمبر 2011  تم تعيين كيم جونغ أون القائد الأعلى للجيش الكوري الشمالي البالغ قوامه 1.2 مليون شخص، وهي أول وظيفة عليا يتولاها بعد وفاة والده.

في الأشهر التالية ، تولى مناصب قيادية في منظمات رئيسية أخرى مثل حزب العمال الحاكم ولجنة الدفاع الوطني.

تطهير

يوليو 2012: تم فصل القائد العسكري لـ كوريا الشمالية ري يونغ هو من جميع المناصب الرفيعة المستوى فيما يُنظر إليه على أنه أول عملية تطهير كبيرة قام بها كيم جونغ أون.

ديسمبر 2013: تم إعدام عم كيم القوي ومعلمه السابق ، جانغ سونغ ثايك ، بتهمة الخيانة والفساد والتهم الأخرى فيما لا يزال يمثل الخطوة الأبرز في حكم كيم.

مايو 2015: وكالة التجسس في كوريا الجنوبية تقول إن كيم جونغ أون أمر وزير القوات المسلحة، هيون يونغ تشول، بإعدامه بمدفع مضاد للطائرات في الشهر السابق لشكواه منه ونومه خلال اجتماع ترأسه كيم.

فبراير 2017: مقتل كيم جونغ نام، الأخ غير الشقيق لكيم جونغ أون، في مطار ماليزي بعد تلطيخ وجهه بغاز الأعصاب، تم القبض على امرأتين آسيويتين، واتهمت كوريا الجنوبية جارتها الشمالية بالوقوف وراء الهجوم.

ديسمبر 2012: قالت كوريا الشمالية إنها وضعت قمرا صناعيا في مداره فيما يسميه الغرباء أول صاروخ طويل المدى ناجح لكوريا الشمالية. وتنظر الأمم المتحدة إلى مثل هذا الإطلاق من قبل كوريا الشمالية على أنه اختبار محظور لتكنولوجيا الصواريخ.

فبراير 2013: كوريا الشمالية تجري تجربتها النووية الثالثة ، أول انفجار قنبلة ذرية تحت حكم كيم.

2016: أجرت كوريا الشمالية تجربتين نوويتين إضافيتين وثاني إطلاق ناجح للقمر الصناعي.

4 تموز (يوليو) 2017: أجرت كوريا الشمالية أول تجربة طيران لها لصاروخ باليستي عابر للقارات ، والذي وصفه كيم بأنه "حزمة الهدايا" لكوريا الشمالية بمناسبة عيد استقلال الولايات المتحدة. كوريا الشمالية تطلق صاروخين إضافيين من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات في عام 2017.

أغسطس 2017: حذر ترامب من أن كوريا الشمالية يمكن أن "تُقابل بالنار والغضب مثلما لم يشهدها العالم من قبل". وردت كوريا الشمالية لاحقًا بالتهديد بإطلاق وابل من الصواريخ باتجاه أراضي غوام الأمريكية.

سبتمبر 2017: كوريا الشمالية تجري سادس وأقوى تجربة نووية حتى الآن ، قائلة إنها قنبلة هيدروجينية مصممة لتتصدر صاروخ باليستي عابر للقارات.

الدبلوماسية

أبريل 2018: عقد كيم جونغ أون اجتماعا مع رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن في ثالث قمة بين البلدين المتنافسين منذ انقسامهما عام 1945، حيث عقد الزعيمان محادثات أخرى.

يونيو 2018: التقى كيم جونغ أون وترامب في سنغافورة في أول قمة بين قادة الولايات المتحدة وكوريا الشمالية منذ نهاية الحرب الكورية 1950-1953. تعهد كيم بالعمل على تحقيق نزع السلاح النووي بشكل كامل من شبه الجزيرة الكورية دون تقديم جدول زمني مفصل أو خارطة طريق لنزع السلاح.

فبراير 2019: التقى كيم جونغ أون بترامب في هانوي بفيتنام لحضور قمتهما الثانية. انهار الاجتماع بسبب الخلافات بشأن العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على كوريا الشمالية.

يونيو 2019: التقى كيم جونغ أون بترامب على الحدود الكورية المتوترة ، لكن اجتماعهما الثالث المرتجل لم يسفر عن اختراق كبير.

يونيو 2020: دمرت كوريا الشمالية مكتب اتصال فارغًا بين الكوريتين في أراضيها في عرض للغضب من حملة نشر منشورات مدنية في كوريا الجنوبية. ويعد ذلك أكثر عمل استفزازي لكوريا الشمالية منذ أن بدأت الدبلوماسية النووية مع واشنطن وسيول في عام 2018.

يناير 2021: اعترف كيم جونغ أون بأن خططه للتنمية الاقتصادية قد فشلت خلال أول مؤتمر لحزب العمال في الشمال منذ خمس سنوات. لكنه هدد أيضًا بتوسيع ترسانته النووية وتطوير أسلحة أكثر تطورًا

أبريل 2021: قال كيم جونغ أون إن بلاده تواجه "أسوأ وضع على الإطلاق" بسبب الوباء والعقوبات المستمرة والكوارث الطبيعية.

أكتوبر 2021: تعهد كيم جونغ أون ببناء جيش "لا يقهر" خلال معرض أسلحة نادر يتضمن صواريخ بعيدة المدى قادرة على الوصول إلى الولايات المتحدة على حد قوله.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.