Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×
image

احتجاجات على قيود كورونا في النمسا للأسبوع الثالث على التوالي

05/12/2021 . 03:33



فيينا (أ ف ب)

آلاف النمسويين ينظمون تظاهرات ضد قيود كورونا

  • شارك عشرات آلاف النمسويين في تظاهرات نُظّمت لثالث عطلة نهاية أسبوع على التوالي ضد التدابير التي فرضتها الحكومة لاحتواء كورونا
  • ذكرت الشرطة أن تقديراتها تشير إلى مشاركة "أكثر من 40 ألف شخص" في الاحتجاجات
  • شجّع حزب الحرية اليميني المتشدد على معارضة تدابير الإغلاق والتطعيم الإلزامي

 

شارك عشرات آلاف النمسويين في تظاهرات نُظّمت لثالث عطلة نهاية أسبوع على التوالي ضد التدابير التي فرضتها الحكومة لاحتواء كورونا، بحسب ما أعلنت الشرطة.

وبعدما خرجت عدة تظاهرات متفرّقة في العاصمة فيينا، ذكرت الشرطة أن تقديراتها تشير إلى مشاركة "أكثر من 40 ألف شخص" في الاحتجاجات.

احتجاجات على قيود كورونا في النمسا للأسبوع الثالث على التوالي

وأفادت الشرطة أن بعض المتظاهرين ألقوا "أجساما تحوي ألعابا نارية" على العناصر الذين ردوا باستخدام رذاذ الفلفل.

وجرت عدة عمليات توقيف لأشخاص اتهموا بإحداث اضطرابات مدنية.

احتجاجات على قيود كورونا في النمسا للأسبوع الثالث على التوالي

وأضافت الشرطة أن حوالي 1500 شخص شاركوا في تظاهرات مضادة.

وتعيش النمسا إغلاقا جزئيا بدأ في 22 تشرين الثاني/نوفمبر ومن المقرر أن يستمر حتى 11 كانون الأول/ديسمبر.

احتجاجات على قيود كورونا في النمسا للأسبوع الثالث على التواليوكانت النمسا أول دولة في الاتحاد الأوروبي تقول إنها ستجعل التطعيم ضد كورونا إلزاميا، في إجراء يتوقع أن يدخل حيّز التنفيذ اعتبارا من شباط/فبراير.

وبررت الحكومة الإجراءات بالإشارة إلى الموجة الوبائية الرابعة التي تضرب بالبلاد ومعدل التطعيم البالغ 67 في المئة والذي يعد بين الأكثر انخفاضا في غرب أوروبا فيما يزداد الضغط على وحدات العناية المشددة.

احتجاجات على قيود كورونا في النمسا للأسبوع الثالث على التواليومنذ دخل الإغلاق حيّز التنفيذ، تراجع عدد الإصابات في البلد الذي يعد 8,9 ملايين نسمة من عدد قياسي بلغ 13 الفا يوميا إلى أقل من 10 آلاف.

لكن القيود أثارت تنديد العديد من النمسويين.

احتجاجات على قيود كورونا في النمسا للأسبوع الثالث على التوالي

وأعلنت وسائل إعلام محلية أن المتظاهرين في فيينا السبت قدموا من مختلف أنحاء البلاد، وكانت بينهم عائلات انضمت مع أطفالها إلى صفوف المحتجين.

وشجّع حزب الحرية اليميني المتشدد على معارضة تدابير الإغلاق والتطعيم الإلزامي فيما روّج زعيمه هربرت كيكل لعلاجات لم تثبت فعاليتها للفيروس متّهما الائتلاف الحكومي الذي يضم المحافظين والخضر بالتصرف كـ"دكتاتورية".

احتجاجات على قيود كورونا في النمسا للأسبوع الثالث على التوالي

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.