Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

كيف ساهمت حكومة بيلاروسيا في تسهيل تدفق المهاجرين نحو أوروبا؟

16/11/2021 . 10:43

Featured Image

استمرار أزمة المهاجرين في المنطقة الحدودية بين بيلاروسيا وبولندا

بيلاروسيا (رويترز)

 ازدياد رهيب في عدد "السياح" في بيلاروسيا

أزمة المهاجرين هي أحد أسباب تأجيج التوترات بين الغرب وبيلاروسيا حليفة روسيا.

موسكو أرسلت قاذفات نووية للقيام بدوريات في سماء بيلاروسيا، كما أعربت الدول المتاخمة لبيلاروسيا عن انزعاجها من أن يتصاعد الخلاف إلى مواجهة عسكرية.

الاتحاد الأوروبي اتهم رسميا رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو بتدبير تدفق المهاجرين.

وقد قدمت بولندا وليتوانيا وثائق، بحسب وكالة رويترز، تقول إنها تظهر أن شركة سفر بيلاروسية واحدة على الأقل مملوكة للدولة سهلت على المهاجرين المحتملين زيارتها منذ شهر مايو، في حين أن شركة النقل التابعة للدولة زادت أعداد السياح أكثر من الضعف بين طالبي اللجوء.

وينفي لوكاشينكو تسهيل الأزمة، على الرغم من أنه قال إنه لن يعيق المهاجرين بعد الآن بسبب العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي بعد الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها في العام الماضي وما أعقب ذلك من قمع المتظاهرين.

أغلب المهاجرين صرحوا أن تأشيرات السفر التي سافروا بها هي سياحية حيث أظهرت الوثائق التي نشرتها بولندا حصول ما يقرب من 200 عراقي على التأشيرة من شركة سفر تديرها الدولة في بيلاروسيا لزيارتها لأغراض الصيد وغيرها من الرحلات.

ووصف المهاجرون ووكلاء السفر في العراق وتركيا السهولة النسبية التي حصلوا بها على وثائق المرور إلى بيلاروس في الأشهر الأخيرة.

وعلى الرغم من التكلفة قال المهاجرون العراقيون إنهم أنفقوا ما بين 1250 و4000 دولار للوصول إلى مينسك حيث قام الآلاف بهذه الرحلة، وحصلوا على تأشيرات السفر بمساعدة شركات بيلاروسية واستقلوا رحلات جوية تجارية أصبحت أكثر تواترا منذ الربيع.

وساعدت على زيادة عدد المهاجرين وكلاء السفر والشركات والمهربين والسائقين الذين يسعون إلى الحصول على حصة من الأرباح، وفقا لمن يسافرون إلى الحدود أو على حدودها.

وقال العديد من المهاجرين بالقرب من الحدود لرويترز إن حراس الحدود البيلاروسيين ساعدوهم في محاولة العبور إلى بولندا أو تغاضوا عن ذلك عندما فعلوا ذلك. وقال مهاجران كل على حدة إنهما سلماهما قواطع أسلاك.

ولم ترد السلطات البيلاروسية على طلبات التعليق على الاتهامات بأنها سهلت أزمة المهاجرين.

لكن وزارة خارجية بيلاروسيا قالت يوم الاثنين إن الادعاءات بأن مينسك قد لفقت الأزمة على حدودها مع الاتحاد الأوروبي "سخيفة".

وذكرت وكالة الأنباء الروسية أن الوزارة قالت إن بيلاروسيا شددت الرقابة على الحدود وأن شركة الطيران المملوكة للدولة بيلافيا لم تنقل أي مهاجرين غير شرعيين.

الطريق الآمن إلى أوروبا

قال معظم المهاجرين الذين تحدثت معهم رويترز أنهم قاموا بهذه الرحلة لأنهم لا يرون مستقبلًا لهم أو لأطفالهم، سواء في سوريا أو العراق. وقالت حفنة منهم إنهم يحاولون دخول الاتحاد الأوروبي للم الشمل مع الأصدقاء أو الأقارب.

رأوا فرصة للوصول إلى أوروبا عن طريق البر أقل خطورة من البحر، وخاصة عند السفر مع الأطفال الصغار. ومع مرور عام 2021، قرأوا على وسائل التواصل الاجتماعي أن التأشيرات أصبحت متاحة بسهولة وسط عرض الوسطاء والعملاء خدماتهم.

حسين الأسيل هو عراقي ويقدم خدمات السفر للسياح المحتملين والمهاجرين.

قال إنه رتب خدمات سياحية لزبائنه من ثلاثة شركاء بيلاروسيين وقام بتجهيز جوازات سفر مرسلة من العراق. وبمجرد عودتهم، يمكن لأصحابها السفر إلى مينسك. وفقا لحسين، فقد كان من الصعب جدا على العراقيين الحصول على تأشيرات لبيلاروسيا قبل هذا العام.

ويقول حسين أنه كان يتقاضى 1250 دولارًا للشخص الواحد، وهو ما جعله واحدًا من أرخص وكلاء السفر.

"سفارة (بيلاروسيا) تعرف بالطبع أن هذا الشخص لن يذهب للسياحة"، وفقا لما قال. "أي نوع من السياحة سيكون، أن نحجز تذكرة طيران بـ 800 دولار ونحصل على تأشيرة بـ 1250 دولار؟

إنهم يعرفون أن هؤلاء الناس قادمون للذهاب إلى أوروبا ".

  أصبحت الرحلات الجوية إلى مينسك أكثر تواترا منذ الربيع

شركة بيلافيا، على سبيل المثال، طارت 28 مرة من اسطنبول إلى مينسك في فبراير، 2021، و 31 مرة في مارس. بحلول يوليو كان ذلك قد تضاعف إلى 65، وفقا لبيانات فليغترادار 24.

وقد تحرك الاتحاد الأوروبي للتصدي لذلك وسط ضغوط من بروكسل، علقت بغداد الرحلات الجوية من العراق إلى مينسك هذا الخريف.

بمجرد وصول المهاجرين إلى مينسك، يتحرك معظمهم بسرعة إلى الحدود. وقال سكان المدينة إنهم شاهدوا زيادة كبيرة في عدد الأشخاص الذين يبدو أنهم من الشرق الأوسط ينتظرون في مراكز التسوق، وينامون على المقاعد ويشترون المؤن لرحلتهم المستقبلية.

وقال بعض المهاجرين الذين وصلوا إلى بولندا إنهم تعرضوا للضرب من قبل حرس الحدود البيلاروسيين والمطاردة ذهابا وإيابا عبر الحدود. وواجهوا الإعياء والجوع والعطش والخوف.

فالعديد من المهاجرين لا يدخلون الاتحاد الأوروبي ويضطرون إلى محاولة العودة إلى مينسك وأحيانا إلى دفع رشوة للقيام بذلك ــ أو وطنهم. وقد لقي ثمانية مهاجرين على الأقل حتفهم أثناء محاولتهم العبور، وتزداد المخاوف على سلامة الآخرين مع حلول ظروف الشتاء القاسية.

رغم الحملة على الرحلات الجوية من الشرق الأوسط إلى مينسك، حذر فابريس ليغيري، مدير وكالة الحدود للاتحاد الأوروبي فرونتكس، يوم الجمعة من أنه يجب أن تكون الكتلة مستعدة لزيادة عدد المهاجرين الذين يحاولون الدخول.

الأرقام إرتفعت بالفعل وقال حرس الحدود البولندي إن أكثر من 17000 محاولة غير قانونية لعبور الحدود قد جرت في أكتوبر، أي أكثر من ضعف المحاولات في سبتمبر، وكان الآلاف من المهاجرين يخيمون بالقرب من حدود بيلاروسيا مع بولندا.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.