Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

متمردو تيغراي يعلنون السيطرة على مدينة ديسي والحكومة الإثيوبية تنفي

31/10/2021 . 04:22

Featured Image

أنقاض مبنى دمر خلال غارة جوية في عاصمة منطقة تيغراي الشمالية في إثيوبيا/ رويترز

نيروبي (أ ف ب)

تيغراي.. معارك كر وفر بين المتمردين والقوات الحكومية الإثيوبية

  • أعلن ناطق باسم متمرّدي تيغراي السبت أن الجبهة "سيطرت بالكامل" على مدينة ديسي الاستراتيجية في شمال إثيوبيا
  • سارعت الحكومة الى نفي الخبر بعد انباء عن انسحاب قواتها من المدينة
  • دعت واشنطن متمردي "جبهة تحرير شعب تيغراي" الى "وقف تقدمهم" في شمال إثيوبيا

 

أعلن ناطق باسم متمرّدي تيغراي السبت أن الجبهة "سيطرت بالكامل" على مدينة ديسي الاستراتيجية في شمال إثيوبيا، الامر الذي سارعت الحكومة الى نفيه بعد انباء عن انسحاب قواتها من المدينة.

وقال ناطق باسم جبهة تحرير شعب تيغراي على تويتر "باتت مدينة ديسي تحت السيطرة الكاملة لقواتنا"، لكن خدمة الإعلام التابعة للحكومة الإثيوبية ردت على فيسبوك "لا تزال ديسي ومحيطها تحت سيطرة قواتنا الأمنية".

من جهتها، دعت واشنطن متمردي "جبهة تحرير شعب تيغراي" الذين يواجهون القوات الفدرالية الاثيوبية منذ عام، الى "وقف تقدمهم" في شمال إثيوبيا، وفق ما قال المتحدث باسم الخارجية الامريكية نيد برايس السبت.

وأورد برايس في بيان أن الولايات المتحدة قلقة للغاية لتوسع المعارك في شمال إثيوبيا. نجدد دعوتنا جبهة تحرير شعب تيغراي الى الانسحاب من منطقتي أمهرة وعفر ووقف تقدمها حول مدينتي ديسي وكومبولشا".

وكان سكان ذكروا ان القوات الإثيوبية انسحبت من مدينة ديسي الاستراتيجية الواقعة في إقليم أمهرة المحاذي لتيغراي، وذلك عقب مواجهات عنيفة وانقطاع الكهرباء عن أجزاء من المدينة.وأفاد أحد سكان ديسي عرّف عن نفسه

باسم أمير "بدأ الجنود الإثيوبيون الانسحاب من المنطقة حوالى الساعة 02,00 صباحا".

وقال آخر عرّف عن نفسه باسم محمد إن متمرّدي تيغراي "دخلوا المدينة ولم يشاهَد جنود قوة الدفاع الوطني الإثيوبية، لا أعرف إن كان الجنود غادروا أو اعتقلوا"، مضيفاً أنه يحاول الفرار من المدينة.

والاتصالات مقطوعة عن معظم مناطق شمال إثيوبيا حيث تُفرض قيود على وصول الصحافيين، ما يصعّب مهمة التحقق من الأنباء الواردة منها بشكل مستقل.

وتقع ديسي على بعد 400 كلم شمال أديس أبابا.

وسبق أن تحدّث السكان عن احتشاد كبير للجيش في المنطقة، فيما تدفّق مدنيون فروا من بلدات شهدت معارك شمالاً إلى ديسي.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.