Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

لا تقمعوا التظاهرات.. واشنطن "قلقة" مما سيحصل في تظاهرة السبت بالسودان

29/10/2021 . 22:22

Featured Image

متظاهرون سودانيون يسيرون ويهتفون خلال احتجاج على الانقلاب العسكري. أ ف ب

واشنطن (أ ف ب)

واشنطن تدعو الجيش السوداني إلى عدم قمع تظاهرات السبت

  • مسؤول أمريكي: 20 إلى 30 شخصا قتلوا بسبب قمع الجيش منذ الانقلاب
  • مسؤول أمريكي: سينظم المتظاهرون تجمعات في الخرطوم ومدن أخرى، وقد تقطع السلطات الانترنت

تتوالى الدعوات للجيش السوداني بضبط النفس وعدم قمع التظاهرات، قبيل تظاهرة مرتقبة السبت احتجاجا على الانقلاب العسكري الأخير. وقال مسؤول أمريكي كبير لصحافيين "نحن قلقون فعلا حيال ما سيحصل غدا"، مضيفا "سيكون الأمر اختبارا فعليا لنوايا العسكريين".

وأضاف "السودانيون يستعدون للخروج إلى الشوارع غدا للاحتجاج على استيلاء الجيش على السلطة، وندعو القوات الأمنية إلى الامتناع عن كل أعمال العنف ضد المتظاهرين والاحترام الكامل لحق مواطنيها في التظاهر السلمي".

ضحايا التظاهرات

ولفت إلى أن "20 إلى 30 شخصا" قتلوا بسبب قمع الجيش منذ الانقلاب الذي أطاح الاثنين الحكومة التي يقودها المدنيون. وأبلغ أطباء عن مقتل ثمانية متظاهرين على الأقل وإصابة أكثر من 170 على أيدي القوات الأمنية، مقدرين أن الحصيلة قد تكون أكثر من ذلك بكثير.

وسينظم المتظاهرون تجمعات في الخرطوم ومدن أخرى، وقد تقطع السلطات الانترنت.

وحتى لو حلّت نقابات وجمعيات أخرى، فإنها تواصل التعبئة من أجل "العصيان المدني" و"الإضراب العام" اللذين حوّلا الخرطوم إلى مدينة مشلولة منذ خمسة أيام. والسبت، تعهد معارضو الانقلاب أن ينزل "مليون" سوداني إلى الشوارع رغم قطع الإنترنت الذي يعطل التنظيم.

وتساءل المسؤول الأمريكي "ماذا سيفعل الجيش ردا على ذلك، هل سيحاول منع التظاهرة وقمعها حتى قبل أن تحدث؟ هل سيغلق الطرق والجسور وما إلى ذلك؟ وقبل كل شيء، هل سيمنع الجيش التظاهرات السلمية؟".

عدم التسبب بسقوط مزيد من الضحايا

من جهته، حضّ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الجيش السوداني على "ضبط النفس" خلال التظاهرات المرتقبة السبت في الخرطوم. وقال غوتيريش خلال مؤتمر صحافي الجمعة عشية افتتاح قمة مجموعة العشرين في روما "أدعو العسكريين الى إظهار ضبط النفس وعدم التسبب بسقوط مزيد من الضحايا. يجب أن يسمح للناس بالتظاهر سلميا".

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.