Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

المتطرفون يستهدفون رئة الاقتصاد المالي - السنغالي

04/10/2021 . 07:31

Featured Image

جندي مالي في العاصمة باماكو - Getty

باماكو dakaractu

 

جهود مالية - سنغالية للحفاظ على الطريق التجارية من الإرهاب

 

في مالي .. لم يعلم السائقين السنغاليين ماذا يقولون أمام المشهد الحزين الذي شاهدوه، حيث تم تحويل معداتهم ومركباتهم  للتو إلى رماد من قبل متطرفين على  محور داكار باماكو عبر كايس في مالي.

هذه المرة ، المقاتلين كانوا من كتيبة ماسينا، حيث أعلنت جماعة دعم الإسلام والمسلمين التي ينتمي إليها هذا التنظيم ، برئاسة "داعية بوله" ، مسؤوليتها عن كمين يوم الثلاثاء 28 سبتمبر.

نجا السائقين ، لكن رجال الدرك الماليين المصاحبين للقافلة لم يحالفهم الحظ. قُتل خمسة منهم على أيدي الجهاديين الذين استولوا في نفس الوقت على أسلحتهم وبعض المركبات، تم بالفعل نشر مقاطع فيديو لهذه العملية على الإنترنت بعد ساعات فقط من الهجوم، في منطقة ديديني.

من خلال هذا الهجوم ، يؤكد المتطرفون بشكل متزايد وجودهم في غرب مالي، استراتيجية ولدت من رحم الحرب التي خاضوها مع رفاقهم السابقين الذين انضموا إلى تنظيم داعش في الصحراء الكبرى.

لكن قبل كل شيء ، يسعون إلى نشر مخالبهم في جزء من البلاد كان حتى وقت قريب بمنأى عن التمرد وبدأ في الشمال والذي امتد إلى المركز قبل أن ينتشر إلى بلدان حدودية أخرى، لكن من خلال مهاجمة قافلة الشركات التي تمر عبر السنغال ، ألا تستهدف هذه الشركات إحدى رئات الاقتصاد السنغالي - المالي؟

1000 شاحنة من مالي تدخل السنغال يوميا

كونها دولة غير ساحلية ، تضطر مالي إلى اللجوء إلى البلدان المجاورة التي لها سواحل على المحيط الأطلسي لتجارتها الدولية ، والتي يعتمد 90 ٪ منها على الوضع البحري.

ووفقًا لوثيقة بنك التنمية الأفريقي لعام 2012 ، فانه حتى عام 2002 ، كانت 80٪ من واردات وصادرات مالي تمر عبر ميناء أبيدجان.

لكن أزمة عام 2002 في ساحل العاج أضرّت بهذا المحور ، الذي انخفض استخدامه إلى 33٪ في عام 2008، ووفقًا للوثيقة نفسها ، مرت 51٪ من حركة المرور عبر داكار في عام 2012.

فيما "نمت حركة المرور عبر الممر -باماكو داكار - التي تمر عبر الشمال بأكثر من 700 شاحنة في اليوم ".

وكان مستوى حركة المرور مرتفعا لدرجة أن سلطات البلدين اضطرت إلى التفكير في بديل للطريق الشمالي، وهكذا تقرر بناء طريق "كاتي - كيتا - سرايا" الذي يمر عبر الجنوب بتكلفة إجمالية قدرها 200 مليون دولار ، منها 33 من الحكومتين، أي أهمية هذا الممر الذي ستظهر آثاره قريباً.

بالإضافة إلى تعزيز التكامل الاقتصادي شبه الإقليمي ، كان لتطوير هذا المحور تأثير حقيقي على التعاملات غير القانونية، وقد انخفضت بشكل ملحوظ منذ الربع الأول من عام 2011 ، حيث بلغت 64103 فرنكًا أفريقيًا لكل شاحنة ولكل مسافر على الممر مقارنة بـ 161.384 فرنكًا في أبيدجان - باماكو.

ووجدت شركات النقل حساباتها هناك، بالإضافة إلى ذلك ، تم تخفيض المسافة بين داكار وباماكو بمقدار 200 كيلومتر مقارنة بالشمال.

على سبيل المثال ، يجب أن تمر المركبات المراد تخليصها عبر حدود كديرا وديبولي، و نظرًا لوجود شركات التعدين في المنطقة، يتم تفضيل المواد التي تمر عبر داكار الطريق الشمالي، إضافة إلى ذلك ، فإن حركة المرور من الجنوب ، مروراً بـ "كيدوغو-سرايا-كاتي-باماكو" ، تعود بالنفع على اقتصاديات مالي والسنغال.

ونقلت وكالة الأنباء السنغالية ، عن الأمين العام لموانئ السنغال مامادو كورسين سار ، أن 1000 شاحنة تنقل البضائع التي تأتي إلى السنغال كل يوم ، تدر 253 مليار فرنك أفريقي من حيث الإيرادات.

من جهته ، أكد فوسينو سومانو أن حجم الحركة المارة عبر ميناء داكار يزيد عن 4 ملايين طن، وهذا يجعل ميناء الإمداد الرئيسي لمالي.

 

الحفاظ على الممر سليما وآمنا بأي ثمن

على موقع PAD ، يُقال أن الميناء يمثل 61٪ من البضائع لكل مالي و 71٪ من الحاويات، فالأصل يجب الحفاظ عليه بأي ثمن، وعندما تعلق الأمر بالمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا لفرض عقوبات على مالي في أعقاب انقلاب 18 أغسطس / آب 2020 ، استخدم الرئيس ماكي سال كل نفوذه لضمان عدم القلق بشأن إمدادات المواد الغذائية والمحروقات.

ورأى الكثيرون تهاونًا في ذلك ، لكن الرئيس السنغالي كان لا بد من "إطلاعه" من قبل موظفيه على تداعيات الحظر الشامل الذي فرضته مالي على الاقتصاد السنغالي المتضرر بالفعل من فيروس كورونا، وليس من قبيل الصدفة أن الرئيس السابق للمرحلة الانتقالية ، باه نادو ، جعل من داكار واحدة من وجهاته الأولى بعد تنصيبه في سبتمبر 2020.

ومن الضروري الحفاظ على هذا الممر سليما يفسر أيضا الاجتهاد الذي تدخلت به السلطات السنغالية-المالية لتهدئة الروح المعنوية لدى الجانبين بعد أحداث أغسطس الماضي، حيث تعرضت شاحنة "مالية" لحادث أسفر عن مقتل 4 أشخاص في كاولاك، وهكذا فإن الناقلات الكبيرة التي تسلك الطريق الوطني تحمل مسؤولية كاولاكوا ، لكن الشرطة والدرك تدخلا للحد من الأضرار.

على الجانب المالي ، لم يضيع الانتقام من سائقي الشاحنات السنغاليين أي وقت، حيث يتم اتخاذ المبادرات بسرعة لإخماد "الحريق"، حيث قامت وزيرة النقل المالي برفقة نظيرتها السنغالية بالرحلة إلى كاولاك لتقديم تعازي الشعب المالي للأسر المكلومة.

وتواصلت النقاشات بين المسؤولين بهدف استئناف حركة المرور التي تعطلت جراء هذا الحدث المؤسف، لكن بالكاد تم حل هذه المشكلة ، فإن سلطات البلدين مدعوة لإيجاد وسائل للرد على آخر ربما يكون أقوى الهجمات المتكررة للجهاديين خارج السنغال ومالي ، فإن اقتصاد غرب إفريقيا مهدد على خلفية إفقار السكان الذي يمكن أن يكون مصدر انتفاضة شعبية أو حتى نفوذ تجنيد للجماعات الجهادية.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.