Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الجماعات الجهادية في منطقة الساحل: طالبان هي نموذج للصبر بالنسبة للقاعدة

image

إياد أغ غالي زعيم حركة أنصار الدين الموالية لتنظيم القاعدة في مالي صحبة أنصاره مصدر الصورة: تويتر

الساحل (theafricareport) - 28/09/2021 . 18:35

كيف ستكون علاقة القاعدة في منطقة الساحل بطالبان

  • رحب إياد أغ غالي باستيلاء طالبان على أفغانستان
  • إياد أغ غالي هو رئيس جماعة أنصار الدين المنتمية لتنظيم القاعدة
رحب إياد أغ غالي القيادي في تنظيم القاعدة باستيلاء طالبان على أفغانستان فما هو الأثر الذي ستخلفه هذه العودة على الجماعات الجهادية في منطقة الساحل؟ 
 على الرغم من أن المنطقتين تفصل بينهما عدة آلاف من الكيلومترات، فإن عودة طالبان مؤخرا إلى أفغانستان تتابع عن كثب في شمال أفريقيا وخاصة منطقة الساحل.
 ويرجع ذلك، من الناحية النظرية على الأقل، إلى ارتباط زعيمهم الملا هبة الله آخُند زاده بتحالف جماعة نصرة الإسلام والمسلمين التي يتزعمها أغ غالي، والتي تنتسب إلى تنظيم القاعدة.
 وثمة عنصر رئيسي آخر هو أن استراتيجية الحكم التي تتبعها طالبان، بما في ذلك تطبيع العلاقات مع الدول المجاورة، يمكن أن تشكل نموذجا للجماعات الجهادية في منطقة الساحل.
أديب بن شريف أجاب عن بعض التساؤلات بخصوص علاقة تنظيم القاعدة في منطقة الساحل وطالبان، وأديب بن شريف هو أستاذ مساعد في كلية السياسة التطبيقية بجامعة شيربروك في كندا  وباحث معاون في مجموعة بحوث الساحل التابعة لجامعة فلوريدا، وأيضا عضو في اليونسكو في مجال منع التطرف والتطرف العنيف ومؤلف لمجموعة كتب نشرت مؤخرا عن "الجهاد العالمي والمحلي" في شمال أفريقيا ومنطقة الساحل في مجلة "دراسات نقدية عن الإرهاب" (Critical Studies on Terrorism).

كيف تنظر الجماعات الجهادية في منطقة الساحل إلى عودة طالبان

بخصوص نظرة الجماعات الجهادية في منطقة الساحل إلى عودة طالبان لأفغانستان قال  أديب بن شريف: إن إياد آغ غالي زعيم تحالف الحركة الإسلامية الجديدة المشتركة والمنتمي إلى القاعدة قد أدلى ببيان حول هذا الموضوع في بداية أغسطس/آب لتهنئة طالبان بعد انسحاب القوات الأمريكية وحلفائها. ومن المرجح أن ينظر إلى حركة طالبان كنموذج للصبر والنجاح في مخيلة قيادة الحركة وأعضائها.
الباحث قال أيضا أنه لا ينبغي الخلط بين تنظيم القاعدة وحركة طالبان، ولكن هناك روابط وثيقة بينهما. ويعمل بعض كوادرها وقادتها كقناة وصل بين المجموعتين. وعلاوة على ذلك، وهذا هو ما يجعل علاقتهما معقدة، فقد تعهد زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري بالولاء لزعيم طالبان هبة الله آخند زاده في عام 2016، كما فعل أغ غالي في وقت إنشاء الحركة الوطنية الإسلامية المشتركة في عام 2017.
أما تنظيم داعش فهو في حرب مفتوحة ضد طالبان، بحيث تعتبر داعش طالبان "مرتدة" بسبب مفاوضاتهم مع الولايات المتحدة في الدوحة. ومن غير المرجح بالتالي أن يهنئ تنظيم داعش في الصحراء الكبرى الجماعة الأفغانية. إنه أكثر من انتصار لهيبة الجماعات التابعة لتنظيم القاعدة.

هل يمكن أن نشاهد نفس التطورات في منطقة الساحل مع الانسحاب النسبي لفرنسا

وعند سؤال الباحث أديب بن شريف عن امكانية رؤية نفس النوع من التطورات في منطقة الساحل مع الانسحاب النسبي لفرنسا قال الباحث أن مناطق العمليات مختلفة جدا. وبينما تفاوضت الولايات المتحدة مع طالبان، ترفض فرنسا اعتبار ذلك خيارا مع حركة طالبان. ومع ذلك، يدعو العديد منا من المحللين والأكاديميين إلى النظر في الخيار السياسي المتمثل في التفاوض. وهذا لا يعني إنهاء العمليات العسكرية في مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل، بل يعني ببساطة القيام بكلا الأمرين.
فرنسا تتشبث بشدة بهذا النهج وحتى لو انسحبت، فإن الحركة لا تسعى إلى حكم مالي بأكملها، بل تركز على شمال ووسط البلد، في حين أن طالبان تريد حكم أفغانستان بأكملها.

هل يمكن أن تصبح منطقة الساحل ملاذاً للجماعات الجهادية

وعند سؤاله عن امكانية أن تصبح منطقة الساحل ملاذاً للجماعات الجهادية بعد سيطرة طالبان على أفغانستان قال الباحث أنه يجب فهم  عبارة "الملاذات الجهادية" باعتبارها مساحات اجتماعية مواتية للجماعات الجهادية وتتيح لها البقاء أو النمو، وليس مجرد الأراضي التي تسيطر عليها، فهناك بالفعل العديد منها في منطقة الساحل.
ومع العلم بأن طالبان في صراع مع تنظيم داعش، فإن أفغانستان لن تكون إلا ملاذاً للجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة. ولكن أعضاء القاعدة لن يكونوا بارزين للغاية في أفغانستان لتجنب تقويض محاولات طالبان لإضفاء الشرعية على نفسها دوليا، أيضا ستحافظ حركة طالبان على صلات سرية وربما توفر الحماية لأعضاء القاعدة، ولكن من غير المرجح أن يسمحوا لهم بممارسة أنشطة جهادية من أراضيهم، إن لم يكن بطريقة سرية للغاية.

هل يمكن أن تولد عودة طالبان زخما جديدا لتنظيم القاعدة، على حساب داعش

السياقات المحلية مختلفة جدا ولكن من المؤكد أن الجماعات المنتسبة إلى تنظيم القاعدة في شمال أفريقيا ومنطقة الساحل سوف تصف عودة طالبان بانتصار لحركتها. وهذا من شأنه أن يصب في مصلحة الحركات الجهادية المحلية. وسيحاولون أيضا التعلم من الطالبان ومن حكمهم لأفغانستان.
 عودة طالبان قد تؤدي ببعض فروع جهاز الأمن العام إلى ترك الجماعة للانضمام إلى الحركة الوطنية الإسلامية، على سبيل المثال، بالنظر إلى أن حركة القاعدة لديها مشروع سياسي آخذ في التشكل (على الرغم من أن طالبان ليست القاعدة …). وقد يجدد ذلك بعض الزخم بين عناصر من شباب متطرف بالفعل كانوا يسعون إلى الانضمام إلى الجماعات الجهادية.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.