Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

فرنسا تهدد بسحب قواتها من مالي.. والسبب مجموعة "الفاغنر" الروسية

image

الماليون يحملون صورة العقيد أسيمي غويتا ، زعيم المجلس العسكري في مالي ، وعلم روسيا خلال مظاهرة للقوات المسلحة الموالية لمالي في باماكو. رويترز

باريس (أ ف ب) - 15/09/2021 . 04:42

باريس تلوّح بسحب قواتها من مالي إذا أبرمت باماكو اتفاقا مع مجموعة فاغنر الروسية

  • لودريان: أي اتفاق بين باماكو و"الفاغنر" سيكون "مناقضا" لوجود القوات الفرنسية في مالي
  • لودريان: الاتفاق مع "الفاغنر" في إفريقيا الوسطى "أدى إلى تدهور الوضع الأمني"

حذرت فرنسا، الثلاثاء، من احتمالية عقد اتفاق بين مجموعة الفاغنر الروسية والمجلس العسكري الحاكم في مالي واعتبرته "متنافيا" مع وجود القوات الفرنسية في البلاد.

وأمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية الفرنسية، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، إن أي اتفاق بين باماكو ومجموعة فاغنر سيكون "مناقضا" لوجود القوات الفرنسية في البلاد.

وأضاف أن "أي تدخل لمجموعة من هذا النوع في مالي سيكون متنافيا مع عمل الشركاء الساحليين والدوليين في مالي".

نشر ألف مقاتل روسي من الفاغنر في مالي

وبحسب مصدر فرنسي قريب من الملف، يدرس المجلس العسكري الحاكم في مالي إمكان إبرام عقد مع مجموعة فاغنر الروسية لنشر ألف مقاتل روسي من المرتزقة في مالي لتشكيل قواتها المسلّحة.

وأقرت السلطات المالية بأنها أجرت محادثات مع المجموعة الروسية لكن شدّدت على أنه "لم يوقّع" أي اتفاق.

تجاوزت بحق مجموعة الفاغنر الروسية في سوريا وإفريقيا الوسطى

وشدّد لودريان على "تجاوزات" مرتزقة هذه المجموعة الروسية في سوريا وإفريقيا الوسطى وقال إنهم ارتكبوا "انتهاكات من شتى الأنواع"، معتبرا أن توقيع اتفاق معهم "لا يمكن أن يؤدي إلى أي حل".

وأكد أن الاتفاق معهم في إفريقيا الوسطى "أدى إلى تدهور الوضع الأمني".

"قلق بالغ"

من جهتها قالت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي إن أي اتفاق بين باماكو ومجموعة فاغنر سيكون مصدر "قلق بالغ" و"مناقضا" لمواصلة الانخراط العسكري لفرنسا في منطقة الساحل المستمر منذ ثماني سنوات.

وأمام لجنة الدفاع في الجمعية الوطنية الفرنسية قالت الوزيرة "إذا أبرمت السلطات المالية عقدا مع مجموعة فاغنر، فسيثير ذلك قلقا بالغا، وسيكون مناقضا لكل ما قمنا به على مدى سنوات وكل ما نسعى إلى القيام به دعما لبلدان منطقة الساحل".

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.